الرأي - رصد

قال مسؤول في الحزب الحاكم في اليابان، إن إلغاء أولمبياد طوكيو أمر وارد لو أصبح وضع فيروس كورونا مقلقا، إذ تتعرض البلاد لموجة رابعة من العدوى قبل 100 يوم على انطلاق الحدث الرياضي.

وأوضح الأمين العام للحزب الديمقراطي الليبرالي، توشيهيرو نيكاي، أمس الخميس، في تصريحات لمحطة "تي.بي.إس" التلفزيونية: "لو كان من المستحيل إقامتها (الألعاب الأولمبية)، فيجب علينا التوقف".

وأضاف نيكاي، أن "إلغاء الأولمبياد أمر وارد بالتأكيد. إذا كان إجراء الألعاب الأولمبية سيتسبب في نشر العدوى، وعندها ماذا ستكون أهمية الأولمبياد".

وكانت أولمبياد طوكيو الصيفية تأجلت من العام الماضي بسبب جائحة فيروس كورونا، وستقام خلال الفترة من 23 يوليو حتى 8 أغسطس المقبلين، بدون حضور جماهير من خارج اليابان.

وقد تقام ألعاب طوكيو بدون الجمهور المحلي أيضا، حيث لمح إلى ذلك الوزير المسؤول عن التطعيم ضد فيروس كورونا في اليابان، تارو كونو، وقال في تصريحات تلفزيونية، أمس الخميس: "أعتقد أنه سيتم القيام بما يجب لتنظيم الألعاب في هذا الوضع (تفشي فيروس كورونا)، وقد تقام بدون متفرجين، لأن هذه الألعاب الأولمبية توحي بمثل هذا الخيار. إنها تختلف عن الألعاب الأولمبية العادية".

وسيتم النظر في مسألة إمكانية منع المتفرجين اليابانيين من حضور الألعاب في وقت لاحق.