الرأي - رصد

صرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العميد الركن تركي المالكي أن قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تمكنت مساء (الاربعاء) وصباح اليوم (الخميس) من اعتراض وتدمير عدد (٤) طائرات بدون طيار مفخخة وعدد (٥) صواريخ بالستية اطلقتها المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من ايران من محافظة (صعده) تجاه مدينة (جازان) .

وأوضح العميد المالكي عن محاولة المليشيا الحوثية الإرهابية استهداف عدد من الأعيان المدنية والمحمية بموجب القانون الدولي الانساني ومنها محاولة استهداف جامعة جازان ، وقد نتج عن عملية الاعتراض والتدمير سقوط و وتناثر شظايا الاعتراض في حرم الجامعه مما نتح عنه نشوب حريق محدود تمت السيطرة علية دون خسائر بالمدنيين .

وأضاف العميد المالكي أن محاولات المليشيا الحوثية الإرهابية عدائية وعبثية لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة ومتعمدة باستخدام الطائرات بدون طيار المفخخة و الصواريخ البالستية وان هذه الاعمال العدائية تمثل جرائم حرب.

وأكد العميد المالكي على أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تتخذ وتنفذ كافة الإجراءات العملياتية لحماية المدنيين والأعيان المدنية بتحييد وتدمير مصادر التهديد وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

أكبر مخازن لصواريخ الميليشيات الحوثية

يأتي ذلك فيما ذكرت مصادر صحفية يمنية أن ضربات التحالف الجوية أصابت هدفا حيويا كبيرا في محافظة مأرب، حيث قاموا باستهداف أكبر مخازن لصواريخ الميليشيات الحوثية، وسمع دوي الانفجارات من مسافات بعيدة، وتصاعدت ألسنة اللهب السوداء لتغطية كل المواقع المحيطة، وهو ما تسبب في خسائر كثيرة تكتم عليها الحوثيون.

وأوضح المصدر، بحسب معلومات مقربين، أن الموقع الذي تم استهدافه كان الحوثيون ينقلون له أسلحة ومعدات وصواريخ منذ وقت مبكر، وتحديدا قبل محاولاتهم الفاشلة في حصار مأرب وإسقاطها.

مشيرا إلى أن الموقع كان عبارة عن مكان توجد به ألعاب تحيط بها مجموعة كبيرة من الأشجار تم لاحقا تجهيزها بشكل سريع لتكون عبارة عن مستودعات كبيرة وتعبئتها بكميات كثيرة من قطع الصواريخ والمتفجرات والألغام، وكانت هناك فرق حراسات حوثية تقع في قمة الهضبة لحمايته ومنع المرور أو الدخول إليه، مضيفا أن المستودع كان يحوي أيضا الأسلحة والذخيرة التي يتم من خلالها تزويد المقاتلين استعدادا لمحاولة الهجوم على بعض المناطق في مأرب.