عمان - خالد الخواجا

اكد العديد من المواطنين والتجار امس على ان المواد التموينية متوفرة بالاسواق الا انها ليست كالاعوام السابقة التي سبقت ازمة كورونا، وبان الحركة التجارية لا تزال متدنية، مطالبين بتمديد فترة السماح للاسواق والفتح بعد الافطار حتى لو كانت سيرا على الاقدام، معتبرين انها الملاذ الوحيد لتحريك العجلة الاقتصادية والحد من البطالة وتشغيل وتحريك الشباب.

في غضون ذلك، اشتكى العديد من المواطنين من ارتفاع متواصل لاسعار الدواجن، فيما حذرت وزارة الزراعة من فتح باب استيراد الدواجن حال استمرار ارتفاع اسعارها.

وقال مواطنون ان الاسواق تشهد «نقصا بالدواجن نظرا للاقبال الشديد عليه، ما ادى الى ارتفاع اسعاره».

وبينوا ان «جميع المواد الغذائية متوفرة وميسرة وباسعار معتدلة بينما هناك مواد تموينية مرتفعة السعر ولم يتمكن العديد من العائلات من شرائها مثل زيت القلي واللحوم والجوز وجوز الهند والفواكه الالبان وغيرها من المواد التموينية».

وقال صاحب محل لبيع الدواجن الطازجة والمجمدة ان «هناك اقبالا كبيرا وغير متوقع على الدواجن الطازجة ما رادى الى ارتفاع اسعارها».

وأوضح إلى الرأي ان «الاسعار مرتفعه بسبب الطلب عليها، حيث وصل سعر الطازج الى 230 والنتافات الى 190 قرش وهذا طبيعي خلال اليوم الاول ومن المتوقع ان تنخفض هذه الاسعار خلال الايام القليلة القادمة».