عمان - أمل نصير

احتفت دائرة المكتبة الوطنية بيوم المخطوط العربي، الذي يحتفل به العالم العربي في الرابع من نيسان كلَّ عام، تحت شعار «التراث في زمن الأوبئة».

وجاء في بيان للمكتبة بهذه المناسبة: «التراث العربي المخطوط يضم رصيدا هائلا ومتنوِّعا من المخطوطات التي تتناول الأوبئة على مرّ العصور تصل إلى 400 مؤلف بحسب معهد المخطوطات العربية. بالإضافة الى المباحث والفصول الجزئية التي تحدثت عن الأوبئة في مؤلفات كلية تناولت موضوعات شتى».

ولفتت المكتبة إلى أن المخطوط العربي يمثل رصيدا معرفيا ذا اهمية بالغة للأمة العربية والإسلامية. إضافة إلى كونه يمثل هوية حضارية عالمية، فالتراث العربي المكتوب جزء حيوي من الثقافة العربية المعاصرة ونتاج العقل العربي الإسلامي الزاخر بالمعارف والاكتشافات في العلوم الأساسبة كالطب والهندسة و الرياضة والفلك.

واحتفالًا بهذه المناسبة، ارتأت المكتبة الوطنية مشاركة بعض الصور الخاصة بتلك المناسبة، علما بأن المكتبة تحتوي على عدد من المخطوطات العربية القيمة.