مؤتة- ليالي الطراونة

حصلت الأردن للمرة الأولى ومن خلال البروفيسور صلحي الشحاتيت أستاذ الكيمياء العضوية الفيزيائية في جامعة مؤتة، على زمالة الجمعية الملكية البريطانية للكيمياء (FRCS)؛ تقديرًا لجهوده في الأبحاث متعددة التخصصات في مجالات الكيمياء وتطبيقاتها المختلفة، وهو إنجازٍ علمي غير مسبوق لأردني وعلى مستوى الشرق الأوسط والخليج العربي وشمال افريقيا.

وقال الشحاتيت: "إنّ الحصول على زمالة الجمعية الملكية للكيمياء اعتراف كبير بجهود فريقنا في مجال البحث العلمي متعدد التخصصات والموجه للصالح العام".

ومن الجدير بالذكر بأنّ "زميل" الجمعية الملكية للكيمياء (FRSC)؛ لقب تمنحه الجمعية الملكية للكيمياء في المملكة المتحدة، حيث أنّ الحصول على الزمالة في مهنة الكيمياء يشير إلى تمتّع الشخص بمستوى عالٍ من الإنجاز في المجتمع، باعتباره كيميائيًا محترفًا، وتنطبق أهليّة الحصول على الزمالة على المتقدمين الأعضاء في الجمعية الملكية للكيمياء، ممن يتمتعون بخبرة مهنية في هذا المجال، كما يجب أن يكون لدى المتقدمين إسهامًا بارزًا في تقدم العلوم الكيميائية، أو في النهوض بالعلوم الكيميائية كمهنة، أو تميّز في إدارة إحدى منظمات علوم الكيمياء.

في كل عام، يتم انتخاب أكثر من 52 عضوا من المملكة المتحدة ودول الكومنولث الذين يشكلون حوالي 90٪ من الجمعية الملكية، ويتم اختيار المرشحين على أساس التفوق والتميز النوعي والكمي في مجال البحث العلمي للصالح العام، حيث يتم اختيار أكثر من 10 أعضاء أجانب كل عام، بطريقة الاختيار عن طريق مراجعة الأقران. حيث يتم ترشيح حوالي 165 اسما للتفاضل بينهم واختيار الأفضل ليكون عضوا أجنبيًا.

وثمن رئيس جامعة مؤتة الدكتور عرفات عوجانهذا الانجاز العلمي المميز باعتباره اضافة نوعية لجامعة مؤتة بحصول أحد أعضاء هيئة التدريس على هذه العضوية والذي من شأنه أن يشكل نافذة علمية جديدة ؛ يتم من خلالها الانفتاح على العالم والعلوم الأخرى، كما ويفتح الآفاق أمام المبدعين والمتميزين للحصول على مراتب علمية متميزة.