بإشارة عقارب الساعة إلى التاسعة مساء اليوم، فإن سفير كرة القدم الأردنية، فريق الوحدات، سيكون على موعد مع التاريخ، بالإعلان الرسمي عن الظهور الأول للأندية الاردنية في بطولة دوري أبطال آسيا، البطولة الأهم في القارة الصفراء، وهو بحد ذاته انجاز يحسب للمارد الأخضر.

دون أدنى شك، تلتف جماهير اللعبة حول ممثل الوطن، وتترقب بكل شوق عطاء النشامى وجهدهم المزخرف بالاصرار والتحدي استناداً إلى ثقة الحضور والمسؤولية على حد سواء.

وإذ ندرك صعوبة المهمة بالنظر إلى الفرق المنافسة التي تتسلح بامكانات هائلة وترسانة من المحترفين المميزين، فإننا نراهن على روح التحدي لكتيبة النشامى بقيادة المدرب المجتهد عبدالله أبو زمع الذي برهن على قدرات كبيرة بالتعامل مع مواقف صعبة بحنكة واقتدار، ونعول على كوكبة النجوم بالمزيد من الجهد والاصرار وروح التحدي والعزيمة.

يدخل الوحدات، سفير الوطن وممثله، مساء اليوم أجواء المنافسة التاريخية بمواجهة النصر السعودي مستضيف لقاءات المجموعة الرابعة، بتمنيات وطموحات كبيرة رغم ما رافق مسيرة لاعداد من منغصات لسنا بصدد الحديث عنها في هذا الجانب، بقدر ما يهمنا من الالتفاف حول النشامى في مهمتهم الوطنية والدعاء بأن تكلل الجهود الى نتيجة ترسم البسمة وتمهد الطريق إلى انجاز بتنا بأمس الحاجة له في هذا الوقت، والله الموفق.

amjadmajaly@yahoo.com