السلط  - اسلام النسور ولينا عربيات

ازدهار واسع بمختلف القطاعات والمجالات وعلى مدى مئة عام شهدته الدولة الأردنية منذ تأسيسها ما اسهم في حدوث نقلة نوعية انعكست ايجابا على حياة المواطن.

وعلى مدار ١٠٠ عام من الإنجازات والتضحيات يحتفل الأردنيون بوضع الأردن على خارطة العالم لتكون مثالا يحتذى به بين دول العالم.

وقال رئيس تجمع البلقاء للمتقاعدين العسكريين العميد المتقاعد وليد الخرابشة قبل ايام صادف موعد مرور ١٠٠ عام على تأسيس الدولة الاردنية حيث احتفلت وما زالت تحتفل المملكة بهذه الذكرى..ففي ٢١ نوفمبر ١٩٢٠وصل الملك المؤسس عبدالله الاول الى مدينة معان حيث استقبل من رجالات واهالي المدينة وما حولها مؤيدين وداعمين له...حيث تواصلت الاتصالات واللقاءات مع القبائل الاردنية لاقامة كيان او دوله..وفعلا تم تاسيس الامارة عام ١٩٢٣ م.وساهم خلال فترة حكمه في بناء المؤسسات المختلفة وبناء القوات المسلحة.الجيش العربي.والعمل على نيل ?لاستقلال وفعلا تم ذلك عام ١٩٤٦ م..

واضاف العميد الخرابشة في عام ١٩٥١م استلم الملك طلال رحمة الله عليه..الحكم ولكن المده قصيره انجز فيها وضع الدستور للمملكه الاردنية الهاشمية ويعد من افصل الدساتير.

استلم جلالة المغفور له باذن الله الملك حسين بن طلال الحكم حيث قام ببناء الدوله ومؤسساتها المختلفة التعليمية والصحية وبناء الجامعات والمستشفيات الخ.وتطوير القوات المسلحه لتكون قوة يحسب لها حساب واستمرت مسيرة البناء والتطوير للدولة حتى توفاه الله عام ١٩٩٩م.

وتابع استلم جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين سلطاته الدستورية بعد وفاة والده الملك حسين رحمه الله.واستمرت المسيرة من بناء وتطوير وتحديث لكل المؤسسات وخاصة القوات المسلحة الاردنية... ووضع الاردن على خريطة العالم من خلال المشاركة بقوات حفظ السلام في دول العالم المختلفة.وها هو الاردن يدخل المؤية الثانية بكل ثقة وكلنا امل بان يتحقق كل ما هو مخطط له لاستمرار البناء والتطوير وهذا يتحقق من خلال التكاتف والتعاضد ما بين الشعب والدوله الجميع يعمل من اجل المصلحة العامة ليبقى الاردن واحة امن واستقرار.

واستذكر بكل فخر واعتزاز المحاربين القدامى الاموات منهم او الاحياء الذين قدموا الكثير من التضحيات على مدار ال١٠٠ عام الاولى من عمر الدولة الاردنية.

وثمن الكاتب عبد الرحمن قطيشات وتزامنا مع دخول المئوية الثانية للمملكة الأردنية الهاشمية وما يعاني منه العالم أجمع اليوم من إنتشار للوباء ما جاء في الورقة النقاشية السابعة لجلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم والتي جاءت حول » بناء القدرات البشرية وتطوير العملية التعليمية » وأنهما أساس نهضة الأمة فقد تجسدت هذه الورقة بمعانيها وما جاء فيها تجسيدا عمليا فجهود الأردن في محاربة هذا الوباء المنتشر والتطور السريع للقطاع الطبي والقطاع التعليمي بالأنتقال للتعليم عن بعد ومواكبة العولمة ومحاولة التميز وليس ال?كتفاء بالمشاركة والتطور فقط.

وأثنى القطيشات على دور المراكز الشبابية والمنتديات الثقافية في رعاية الشباب والمساهمة بما لديهم من إمكانات وطاقات شبابية في محاولة الوقوف جنب إلى جنب بجانب الجهات الصحية والتعليمية وتوجيه الشباب نحو التطوع والتميز ومحبة الوطن وقائد الوطن في صورة تجسد المواطنة الفاعلة للفرد وهو ما دعت إليه الورقة النقاشية الرابعة لجلالة الملك التي تحدثت حول » التمكين الديمقراطي والمواطنة الفاعلة ».

وقال الشيخ فالح الرحامنه قبل مئة عام شهدت المملكة مشروع الدولة الأردنية وان الاحتفال بمئوية الدولة الأردنية يعد قصة تضحية وبناء سطرها الملوك الهاشميون واستمرت المسيرة بعهد الملك الراحل الحسين بن طلال طيب الله ثراه.

واضاف الشيخ الرحامنه توالت الإنجازات والازدهارات بعهد قائد الوطن عيد الله الثاني ابن الحسين والذي انفتح على العالم ونمت حركة الاستثمارات والتطورات في كافة الميادين والمجالات الاقتصادية والعمرانية والسياحية والثقافية والعلمية وازدادت المؤسسات التعليمية والمستشفيات واهتمامه بالقوات المسلحة والأجهزة الأمنية من حيث التدريب والتسليح حيث اصبحوا يباهو جيوش العالم.

ولفت الشيخ الرحامنه إلى أن جلالة الملك وحكومته الرشيدة يسيطر على جائحة كورونا التي ألمت بالأردن والعالم أجمع بحكمته وقدرته في السيطرة والتعامل مع مثل هذه الظروف الاستثنائية.

وقال الناشط احيا عربيات نحتفل بمرور ١٠٠ عام سطرها الهاشميون بحنكتهم في التعامل مع كافة الظروف المحيطة بنا للحفاظ على أمن وأمان الأردن وتحسين مستوى معيشة الأردنيين.

واضاف عربيات نمتلك جوهرة حقيقية في الأردن قائد انسان يضع نص عينيه الحفاظ على أسرته وأبنائه الأردنيين ويسعى جاهدا للحفاظ على الإرث التاريخي بمواقفه التي تدرس وتبني أجيالاً تحمل ذات النهج الهاشمي.

وقال كاهن رعية كنيسة كاثوليك الفحيص الاب بولص حداد اننا كأردنيين نفتخر بالانجازات التي تحققت في المئة عام منذ تأسيس الدولة مؤكدا ان كافة الانجازات عظيمة في بلد محدود الموارد والامكانات وخاصة ان الموارد الطبيعية وغير الطبيعية شبة معدومة

واكد ان حكمة وقيادة العائلة الهاشمية ساهمت في رفعة البلاد وجعلها في مصافي الدول مضيفا ان الاردن مرتبط منذ التأسيس بالعائلة الهاشمية التي نجل ونفتخر بها حيث ان حكمة الهاشميين وانفتاحهم على العالم اجمع لعب الدور الاكبر في تحقيق كافة الانجازات

وقال"الجميع يصلي ان يكون عهد جلالة الملك عبدالله الثاني عهدا سلاميا فيه ازدهار وتقدم للشعوب والمنطقة العربية والعالم اجمع».

واضاف الاردنيون يهنؤن جلالة الملك عبدالله الثاني المحبوب من كافة اطياف الشعب ويعيش الملك ويعيش الاردن معه لانه مرتبط بالملك والعائلة الهاشمية وان تتوالى الانجازات التي عهدناها من جلالة الملك مؤكدا ان الاردنيين نسيج واحد مسلم ومسيحي ونسمى اردنيين ونفتخر بالاسم ونفتخر اننا نعيش بالاردن والمسحيين موجودون بالاردن منذ القدم متآخين مع المسلمين ضمن العيش المشترك وليس التعايش المشترك حيث سيستمر الجميع بالحب وبالبيان المتراص للعمل على رفعة الاردن

وقال"نشكر كل من ساهم وبنى وتعب وسقطت منه نقطة دم ونتمى دوام الامن والامان في البلاد وكافة محافظات المملكة.

واكد الشيخ ذيب النسور ان الفضل من الله ان انعم على الاردن بقيادة هاشمية حكيمة فمنذ تأسيس الدولة كان الهاشميون منارة تضيء ارجاء المملكة استطاعت بحنكتها السير بالوطن الى بر الامان والعمل على رفعة البلاد في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية مضيفا ان جلالة الملك الباني المغفور له الملك حسين طيب الله ثراه استطاع بحنكته وعلاقاته السياسية مع زعماء العالم النهوض بالاوضاع الاقتصادية من خلال جذب الاستثمارات الكبيرة على الاردن وبنى المطارات والمستشفيات والمدارس والمؤسسات وربط المحافظات مع بعضها ?يث سار على نهجه جلالة الملك عبدالله الثاني واكمل المسيرة في النهوض بكافة مناحي الحياة ورسخ الامن والامان المشهودين لهما في كافة اقطاب العالم رغم ان الاردن تقع وسط منطقة ملتهبة.

واكد ان التطوير الذي شهدته القوات المسلحة الاردنية والذي بات فيه الجندي الاردني بألف جندي اذا ما قورن مع الدول الاخرى ما هو الا وسام يضعه كافة الاردنيين على صدورهم

وتمنى النسور ان تشهد الاردن في المئوية الثانية انجازات اكثر واكبر بحكمة جلالة الملك عبدالله الثاني التي يعرفها القاصي والداني والتي ستستمر في رفع اسم الاردن عاليا في العالم اجمع مقدما التهاني لقائد البلاد جلالة الملك عبدالله الثاني المفدى وللشعب الاردني.