الرأي - رصد

دعا توماس توخيل مدرب تشيلسي لاعبيه إلى عدم الركون للراحة والشعور بالأمان بالفوز 2-صفر ذهابا على بورتو في دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم قبل مباراة الإياب غدا الثلاثاء.

ووضع تشيلسي قدما في قبل نهائي أرفع مسابقة للأندية في أوروبا بفضل هدفين رائعين من ميسون ماونت وبن تشيلويل لكن توخيل أصر على أن فريقه لن يدافع للحفاظ على تقدمه في مباراة الإياب في إشبيلية.

وتقام المواجهة في ملعب سانشيز بيزخوان في إشبيلية بسبب قيود السفر بين البرتغال وإنجلترا جراء جائحة كورونا.

وقال توخيل في مؤتمر صحافي اليوم الاثنين “لن نفكر في نتيجة مباراة الذهاب ولن نغير طريقتنا بسببها. من المهم جدا الحفاظ على تركيزنا وتقديم أفضل مباراة ممكنة”.

وتابع “لو بدأنا المباراة بغرض الحفاظ على تقدمنا سنفقد تركيزنا. قد يقول البعض إننا قد نخسر 1-صفر ونتأهل لكننا لا نفكر بهذه الطريقة. لدينا أسلوبنا في اللعب. يجب أن نتحرر من كل هذه الأفكار في الملعب”.

ويواجه تشيلسي أسبوعا مهما في مسيرته هذا الموسم حيث سيتقابل مع مانشستر سيتي في قبل نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي على ملعب ويمبلي يوم السبت.

ويعتقد توخيل أن فريقه يمضي قدما في طريقه لإنهاء الموسم بقوة.

وقال “لن نلعب مباراة على لقب غدا وكذلك يوم السبت لكن هذه المباريات تلعب دورا حاسما في مشوارنا”.

وأصبح نجولو كانتي، الذي عانى من مشكلة في عضلات الفخذ الخلفية في الأسابيع الأخيرة، لائقا للمباراة لكن توخيل قال إنه سيتخذ قرارا في اللحظة الأخيرة بشأن لاعب وسط فرنسا.

وأضاف المدرب الألماني “يجب أن نتعامل بحذر مع حالته. هل سيلعب أساسيا أو لبعض الوقت في المباراة؟ لم نصل إلى اجابة حتى الآن. سنعرف غدا”.