عمان - الرأي

قال النائب عن دائرة البلقاء عبدالحليم الحمود إن ما جرى في مستشفى السلط، لا يمكن السكوت عنه، وهو حدث غير مقبول لا في السلط ولا في سواها من مناطق المملكة، فأرواح الناس غالية ولن نقابلها بالنكران والخذلان كما فعل المسؤولون عن حادثة المستشفى.

وأضاف الحمود في تصريح صحفي اليوم السبت: أرواح أهلي في السلط عزيزة ولا نبدلها بكنوز الدنيا، وحالنا من حال اهالي المتوفين، وحزننا وحزنهم واحد، وقد سكنت الغصة قلوب الأردنيين جمعياً وعلى رأسهم سيد البلاد الذي توجه إلى المستشفى غاضباً لصحة وسلامة شعبه، موجهاً آمراً بمحاسبة كل مقصر.

وقال الحمود: إن واجب المسؤولية والضمير والحس الوطني والوفاء لأهل السلط وكل أردني، يقتضي النظر إلى نتائج اللجنة الطبية العسكرية التي أمر جلالة الملك بتشكيلها، ومن ثم سيكون لنا الحديث مع الحكومة باستخدام أدواتنا التي كفلها لنا الدستور الأردني بمحاسبة أي مقصر.