مأدبا - بترا 

ثمن متقاعدون عسكريون ومحاربون قدامى في محافظة مأدبا توجهات جلالة الملك عبدالله الثاني بدعمهم لتحسين أوضاعهم المعيشية والاقتصادية، من خلال توسيع مشاريع مؤسسات المتقاعدين العسكريين ومدها بالتمويل اللازم لتنفيذ المشاريع الإنتاجية المدرة للدخل. وقالوا لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) اليوم السبت، "إن دعم جلالته للمتقاعدين العسكريين واهتمامه المستمر من خلال توفير المشاريع التنموية والانتاجية وتوسيعها وأمدادها بالتمويل اللازم وتوفير فرص العمل المناسبة، تزيدنا عزما وإصرارا على البقاء الرديف القوي للقوات المسلحة، مثمنين تولي سمو ولي العهد الإشراف على البرنامج" وأكدوا أن تسريع صرف قروض الإسكان العسكري وشمول المتقاعدين العسكريين بخدمات صندوق الائتمان العسكري وإطلاق برنامج منافع وخصومات وتقسيط ومكافآت سيزيد الحركة الشرائية ويفتح باب الاستثمارات والخروج من الركود إلى الانتعاش الاقتصادي. واشادوا باهتمام جلالته بعقد الدورات التدريبية للمتقاعدين العسكريين قبل الإحالة على التقاعد والهادفة إلى تهيئتهم وتمكينهم بعد التقاعد، حيث تكون مدة الدورة 8 أسابيع، تتضمن متطلبات سوق العمل، والتدريب والتأهيل المهني، والثقافة المصرفية، وإدارة المشاريع الإنتاجية، ومصادر تمويل مشاريع التشغيل الذاتي.

واعربوا عن شكرهم وتقديرهم للجهود الملكية بإنشاء مسارات خاصة للمتقاعدين العسكريين في الدوائر الحكومية من أجل تسهيل مهامهم في انجاز معاملاتهم المتعددة .

وأضافوا أن المتقاعدين العسكريين يرفعون هاماتهم فخراً واعتزازاً بجلالة الملك عبد الله الثاني مؤكدين على أنهم سيبقون الجند الأوفياء لتراب هذا الوطن وقائده حتى يبقى الأردن قويا شامخا ،مهنئين جلالته بمئوية تأسيس الدولة الأردنية وعيد ميلاده الميمون .