محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

حراك في الأسواق مع تقليص ساعات الحظر الليلي

خبراء: لا تأثير للحظر على الحالة الوبائية لكنه يقلل الاختلاط بين الأشخاص

No Image
طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
عمان - سائدة السيد شهدت حركة المواطنين والقطاعات المختلفة انفراجا ونشاطا بالتزامن مع تقليص ساعات الحظر الليلي ساعتين في المملكة التي بُدئ العمل فيها السبت ضمن الاجراءات الجديدة المتخذة من قبل الحكومة للتعامل مع جائحة كورونا.

وأبدى مواطنون وعاملون في أحاديث الى $، ارتياحهم وتأييدهم للقرار كونه يساعد في الانفراج بحركتهم وزيادة نشاطاتهم، في حين أكد خبراء ان الحظر الليلي ليس له الأثر الكبير على الحالة الوبائية لكنه محاولة لتقليل الاختلاط بين الأشخاص.

وبدأ السبت العمل بالاجراءات الجديدة التي قررتها الحكومة للتعامل مع جائحة كورونا، التي قلصت من خلالها ساعات الحظر الليلي ساعتين، ووفق الاجراءات فإن الحظر الجزئي يبدأ عند الحادية عشرة ليلا للمنشآت والمحلات التجارية، فيما يبدأ عند الثانية عشرة بعد منتصف الليل للمواطنين، ويستمر حتى السادسة صباحا، مع استمرار العمل بالحظر الشامل يوم الجمعة.

صاحب أحد المطاعم في عمان محمد نصر عبر عن ارتياحه للقرار، كون الحظر كبدهم خسائر كبيرة وحَدّ من نشاطهم، وراكم أعباء مالية عليهم، مطالبا بإعادة النظر ايضا في حظر الجمعة، وقال «ان حركة المواطنين مع تخفيف ساعات الحظر أصبحت أكثر وبالتالي البيع بات افضل»، لافتا الى انه يجب ان يعاد النظر في الاغلاقات والحظر بناء على التقيد باجراءات السلامة العامة، والمنشأة المخالفة لذلك يجب تغريمها، وبالتالي نضمن الاستمرار في الحياة الاقتصادية ضمن ضوابط وشروط تمنع انتشار وباء كورونا.

الموظف سامر الكيالي أكد ان ساعات دوامه تصل الى الثامنة مساء كونه يعمل في القطاع الخاص، وبسبب ذلك لا يستطيع تأمين احتياجات بيته بالشكل اللازم حيث يضطر الى الذهاب مباشرة للأسواق بعد العمل بغض النظر عن الازدحامات، إلا انه مع تمديد ساعات الحركة ساعده على التحرك بسهولة ومنحه شعورا أفضل، وأعطاه خيارات متنوعة للذهاب لأكثر من مكان لا يكون فيه الازدحام كثيرا.

مستشار العلاج الدوائي والسريري للأمراض المعدية الدكتور ضرار بلعاوي، قال في تصريح الى «الرأي» ان الحظر الليلي والجزئي علميا ليس له الأثر الكبير على الحالة الوبائية وجدواه قليلة، إنما قد يتخذ كنوع من المحاولة والمساعدة في تخفيف الاختلاط وإبعاد الناس عن بعضهم البعض».

واضاف ان أهم سلاحين في منع تفشي وباء كورونا هو أخذ اللقاحات، واستراتيجية الحظر الكامل الذي لا يقل عن 14 يوما فترة حضانة الفيروس، إلا ان المملكة لا تستطيع تحمل اثار الحظر بهذا الشكل اقتصاديا لان انعكاساته كبيرة جدا، وبالتالي تلجأ للحظر الجزئي او حظر الجمعة كمحاولات لتخفيض الاصابات.

وشدد بلعاوي، على ان سبب الحظر المتخذ في الدول الأوروبية والإغلاقات الكبيرة هو ان تلك المجتمعات هي مجتمعات ليلية وحياتهم تكون في المساء عادة في أماكن السهر، إلا ان ذلك لا ينطبق على وضعنا لأن طبيعة الحياة لدينا مختلفة، ولا يرتاد الكثيرون تلك الأماكن، مبينا اننا يجب ان نأخذ الدراسات التي تنطبق على بلدنا وليست جميعها.

ولفت الى ان هناك عاملين رئيسيين في انتشار العدوى بين الناس هما الاختلاط ومسافة الاختلاط في مساحة صغيرة، ووقت الاختلاط حيث من الممكن ان يؤدي لحمل فيروسي بسبب اختلاف كميات الفيروس، ولذلك فإن القاعدة الأساسية هي تخفيف الاختلاط لتقليل الحمل الفيروسي، مشيدا بالتزام المواطنين في الفترة الماضية ومحافظتهم على اجراءات السلامة العامة من لبس الكمامة والتباعد الاجتماعي، مما كان له الأثر المباشر في تقليل الاصابات وهو العامل الرئيسي في مواجهة الجائحة.

وعن تأثير تقليص ساعات الحظر الجزئي على المواطنين، اشار بلعاوي الى انه من الناحية الاقتصادية تأثيره واضح لأن القطاعات انتعشت وزادت ساعات عملها، وبالتالي تخفيف الأعباء عنها ومنع تراكم خسائرها، مبينا في الوقت نفسه أهمية الالتزام بالاجراءات الوقائية وابقائها على القطاعات ذات الاختطار العالي، وبخاصة خلال الشهرين المقبلين التي تشهد دخولنا لفصل الشتاء ونشاط الفيروسات فيها، ناهيك عن الطفرات الجديدة للفيروس والتي من الممكن ان تزيد انتشاره.

بدورها بينت علم الاجتماع الدكتورة نسرين البحري، ان القرارات الحكومية الأخيرة في تخفيف الاجراءات ساعدت على خلق شعور لدى المواطن بالأمن والتفاؤل والطمأنينة، خصوصا مع انخفاض الاصابات، مضيفة ان معظم الناس تنهي عملها بوقت متأخر ويلجأون لساعة ووقت معين لتأمين احتياجاتهم، وبتخفيف ساعات الحظر الليلي خففت الضغط النفسي على الناس حيث زادت حركتهم، ومنعتهم من الاكتظاظ والازدحام بأماكن معينة مثل المولات والأسواق، واعطتهم خيار الذهاب لأكثر من مكان.

ولفتت الى ان كثيرا من المواطنين يعملون ساعات دوام طويلة في شركات خاصة كالعيادات وغيرها، الا ان ترك مساحة وساعة مفتوحة اعطاهم اريحية بسبب امتلاك الوقت الكافي، معتبرة ان هناك التزاما كبيرا من قبل المواطنين في التقيد باجراءات السلامة العامة في الأماكن المغلقة.

وعن القطاعات والمنشآت التي يتطلب عملها وقتا كبيرا ومتأخرا كالعاملين على التاكسيات واصحاب المطاعم وغيرهم، اكدت البحري، ان تقليص ساعات الحظر عملت على الانفراج في نشاطهم وتقليل خسائرهم، ومساعدتهم على الوفاء بالتزاماتهم التي قيدتها الإغلاقات والحظر لمنع تفشي كورونا.
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress