عمان - غازي القصاص

تأجلت البطولة العربية لكرة الطاولة للمنتخبات التي ستقام في الأردن خلال الفترة 13-20 آب إلى نهاية تشرين الأول القادم بسبب استمرار جائحة كورونا، وللمحافظة على صحة اللاعبين المشاركين.

وبحسب رئيس اتحاد كرة الطاولة طارق الزعبي، جاء التأجيل خلال اتصال اجراه أمس الأول مع خليل المهندي رئيس الاتحاد العربي والنائب الأول لرئيس الاتحادين الآسيوي والدولي، بحثا خلاله إمكانية إقامة البطولة في موعدها المقرر سابقاً في ظل عدم تعافي المنطقة العربية بعد من فيروس كورونا.

واوضح بأن مُسابقات البطولة بقيت مما هي عليه لمنتخبات عشر فئات عمرية هي: الرجال والسيدات والشباب والشابات والناشئين والناشئات والاشبال والزهرات والبراعم والبرعمات، وستُقام المباريات بقاعة الأمير حمزة في مدينة الحسين للشباب، وعلى أن تكون قاعة الأميرة سمية البديل.

وفيما يتصل ببطولة الأردن الدولية المُقررة خلال الفترة 1-5 تموز القادم، فقد بقيت على أجندة الاتحاد الدولي مؤجلة، كما قرر الاتحاد الدولي امس الأول للسبب ذاته تأجيل بطولات: السلفادور المقرر انطلاقها في (12) آب القادم، آسيا للناشئين والأشبال المقرر انطلاقها في (25) آب القادم، سنغافورة المقررة انطلاقها مطلع تشرين الأول القادم، إفريقيا للأشبال المقررة في الكاميرون مطلع تشرين الأول القادم، تصفيات إفريقيا المؤهلة لبطولة العالم في الكاميرون المقررة يوم (9) تشرين الأول لتُقام العام القادم.

في السياق، باشرت المنتخبات الوطنية الأحد الماضي تدريباتها بقاعة اليرموك استعداداتها للاستحقاقات القادمة، ووفق الدليل الإرشادي الذي عممته اللجنة الأولمبية على الاتحادات.

وقال الزعبي ان الاتحاد اعتمد قائمة المنتخبات الوطنية لكافة الفئات العمرية التي باشرت تدريباتها للمرحلة المقبلة وكشف عن إقامة بطولات دوري الدرجتين الأولى والثانية وكأس الأردن، علاوة على البطولة المفتوحة للفئات العمرية كافة التي يُعتمد في اختيار اللاعبين للمنتخبات الوطنية على تصنيفهم فيها خلال الربع الأخير من العام الحالي بعد أن تعود الحياة إلى طبيعتها السابقة.

من ناحية أخرى، اوضحت مصادر الاتحادين العربي واللبناني أن بطولة الأندية العربية للرجال والسيدات ستُقام في العاصمة اللبنانية بيروت خلال الفترة 4-9 تشرين الثاني القادم، وهو الموعد المحدد سابقاً في اجتماع الجمعية العامة للاتحاد العربي.

ووفق لوائح بطولات الاتحاد العربي يحق لكل اتحاد وطني المشاركة في البطولة بفريقين كحد أقصى في بطولة الرجال، وبمثل ذلك في بطولة السيدات.

وستُوجه الدعوة بحسب نتائج الموسم الماضي إلى ثلاثة أندية أردنية للمُشاركة في منافسات البطولة هي: الأرثوذكسي بطل دوري السيدات ووصيف بطل الرجال، المفرق بطل دوري الرجال، وحماده وصيف بطل السيدات.

في السياق، تتباين قدرات الأندية الثلاثة نظراً لانتقال بعض اللاعبين منها وإليها، وبالتالي سيؤثر ذلك على قرارها بالمشاركة من عدمه، فالأرثوذكسي الذي يدرب فريقه للرجال نجم المنتخب الوطني والجزيرة سابقاً د. إياد مكناي استعاد لاعبه زيد أبو يمن متصدر قائمة التصنيف للعام الماضي، وانضم اليه بعقد سنوي محمد بني سلامة، ليُشارك إلى جانب: ايمن مكناي وشوقي ضياء وعبدالشماع وعمر العوفي، بينما يضم فريقه للسيدات الذي يُدربه عدنان العوفي رباعي المنتخب الوطني: سوار أبو يمن وتيماء أبو يمن وبراء الوديان وتينا خوري.

وباتت احتمالية مُشاركة المفرق ضعيفة للغاية في ظل واقعه الراهن الذي جعله يحصر اهتمامه في دوري الموسم الحالي بالاحتفاظ بمقعده، نتيجة مُغادرة لاعبوه الأندية أخرى، لكون قدرته المالية لم تسعفه على تجديد عقودهم وهم: زياد الدميسي وخالد خضر وعدي الدميسي الذين انتقلوا إلى نادي حماده، محمد بني سلامة إلى الارثوذكسي.

وكما تبدو مؤشرات مُشاركة فريق حمادة في بطولة السيدات ضعيفة، فالفريق الذي يدربه هارون الشلتوني مستواه الفني تأثر كثيراً بانتقال براء الوديان وتينا خوري إلى الارثوذكسي، ليبقى الفريق مكون من اللاعبات: يارا الدميسي وسارة رائد وبتول خضر.