محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

جائحة كورونا تطيح بقطاع صناعة السينما العالمية

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
عمان - محمود الزواوي لم يقتصر تأثير جائحة كورونا على تكبيد العالم خسارات في الأرواح والإصابات البشرية وتقلص الموارد وتراجع الإنتاج الاقتصادي والحركة الصناعية، بل طالت تبعاته أيضا مؤسسات صناعة السينما. ويظهر التأثير السلبي للجائحة على السينما العالمية بجميع معالمها في سائر أنحاء العالم. ويشمل ذلك الجوانب الفنية والاقتصادية.

ويعاني العالم أجمع حاليا من تبعات انتشار فيروس كورونا على نطاق واسع، مما أدى إلى إغلاق دور السينما في معظم دول العالم وتأجيل عرض معظم الأفلام إلى مواعيد بعيدة في المستقبل أو إلغاء عرضها في المستقبل كليا. ونتيجة لذلك انخفضت مبيعات شباك التذاكر بعشرات مليارات الدولارات حول العالم. كما أدى ذلك إلى إلغاء المهرجانات السينمائية في دول العالم أو إلى تأجيل عدد قليل منها.

وبدأت بوادر كورونا تظهر في بعض الدول في أواخر العام 2019، وزاد انتشار كورونا في دول أخرى خلال الأشهر التالية، وتحوّل هذا المرض إلى ظاهرة عالمية في شهر آذار عام 2020، حيث توقف التصوير السينمائي كليا وأغلقت دور السينما وبدأت مرحلة تحوّل رئيسية في الإنتاج السينمائي حول العالم.

أما الأفلام السينمائية التي كان من المقرر أن تعرض بين شهري آذار وتشرين الثاني 2020 فقد تم تأجيل مواعيد عرضها أو إلغاء تلك المواعيد كليا في جميع دول العالم. كما توقف إنتاج الأفلام السينمائية، بطبيعة الحال، خلال تلك الفترة. ومن الأمثلة على ذلك أن الإنتاج السينمائي الذي توقف في هوليوود عاصمة السينما، كما حدث حول العالم، رافقه عدم عرض الأفلام الجديدة وتأجيل عرضها. ومن الأمثلة على هذه الأفلام فيلم الجاسوسية المثير «لا وقت للموت»، وهو 2020، إلا أن عرضه في دور السينما الأميركية تم تأجيله حتى الخامس والعشرين من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر. كما سيعرض هذا الفيلم قبل ذلك في الثاني عشر من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر في دور السينما البريطانية. وبلغت تكاليف إنتاج هذا الفيلم 250 مليون دولار، وهو من أعلى تكاليف الإنتاج السينمائي هذا العام.

ومن الأمثلة على إصابة الممثلين بمرض كورونا وتأثير ذلك على إنتاج أفلامهم أن النجم السينمائي الأميركي الشهير توم هانكس أصيب هو وزوجته الممثلة والمغنية ريتا ويلسون بمرض كورونا في شهر آذار/ مارس 2020 خلال وجودهما في أستراليا، حيث كان الممثل توم هانكس يقوم ببطولة فيلم «إلفيس» الذي يؤدي فيه دور المغني والممثل الأميركي الشهير إلفيس بريسلي. وأدى هذا الحادث إلى توقيف تصوير مشاهد الفيلم إلى أن يتعافى الممثل توم هانكس كليا ويتمكن من مواصلة تصوير مشاهد الفيلم. ومن المقرر أن يعرض هذا الفيلم في دور السينما في شهر تشرين الثاني 2021.

ومن الخطوات السينمائية غير المسبوقة أن جوائز الأوسكار المتعلقة بأفلام العام 2020 والتي ستعلن في الثامن والعشرين من شهر شباط/ فبراير 2021، ستشمل لأول مرة أفلاما لم تعرض في دور السينما، ولكن تم تصنيفها في الأحداث والمؤتمرات السينمائية خلال العام 2020, ويشتمل هذا القرار على أحد المؤثرات السينمائية السلبية العديدة الأخرى لمرض كورونا.

كما يظهر التأثير السلبي لمرض كورونا على صناعة التلفزيون حول العالم، مما يؤكد تأثير هذا المرض على جميع القطاعات الفنية، بما في ذلك وقف عرض البرامج التلفزيونية كليا أو جزئيا أو تأجيل إنتاجها كليا في دول كثيرة.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress