محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي الرأي الثقافي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي الرأي الثقافي

لننهض بعزم

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
ناجح الصوالحه


نبارك للوطن هذا التميز والإنجاز المقدر من العالم بأكمله، حيث بدأت القطاعات الخدماتية والإنتاجية عودتها إلى مسيرتها المعتادة، وأصبحنا نلمس عودة الحياة إلى طبيعتها والشوارع كما كانت قبل إجراءات الحظر، وحديث رئيس الوزراء والمسؤولين عن النتائج الصحية التي وصلنا لها هي دليل انتماء ووطنية من قبل ابناء الأردن كافة، رغم كل ذلك التفاول والنتائج المبهرة للان نضع يدنا على قلوبنا لإكثر من حدث قادم واهمها عودة الطلبة من الخارج واكثرهم من بلدان تفشى بها هذا الوباء، لهذا لم نصل بعد إلى بر الأمان في الاطمئنان الكامل لوضع بلدنا من حيث القضاء على هذا الوباء .

اقدمت الحكومة على اصدار قرارات في مجملها مغلف بالجانب الاقتصادي بعدما كان في السابق الجانب الصحي هو الطاغي في إصدار القرارات ونجحنا، نعم معها حق أن تفكر بشكل قوي في الجانب الاقتصادي للمواطن لعودة مسيرته الإنتاجية إلى عهدها السابق، لهذا يترتب على المواطن الكريم أن يشجع مثل هذه الإجراءات التي تهدف صالحه ومعيشته من ناحية التطبيق الكامل لإجراءات الصحة والوقاية، وأن لا نركن على الأرقام الاخيرة رغم الفرح العارم بها لكننا لابد من التيقن بأن لنا صلات مع العالم الخارجي الموبوء الذي تزداد اعداد الإصابات والوفيات في بعض دوله، لذا على كل مواطن منتم ان يساعد الجهات الرسمية في تنفيذ سياساتها الرامية لعودة الحياة الطبيعة مع حرص على إبقاء جذوة السلامة العامة هي عنوانه للخروج مما نحن به والمحافظة على بلدنا من عودة موجات اخرى لهذا الوباء لا سمح الله.

لابد من العزم في إعادة احياء القطاعات الانتاجية، وان تكون نظرتنا شمولية تراعي المصالح الكاملة لهذا الوطن، هذا الوباء للان محل خطر وخوف من جميع دول العالم ونحن هنا في الأردن استطعنا أن نقف على قدمينا بهمتنا وعزمنا وتكاتفنا، لهذا نطالب أن يستمر هذا العزم والهمة بعد عودة الحياة تدريجيا الى طبيعتها، وأن نسير بخطى ثابتة لإنقاذ اقـصادنا والتخفيف عن الأسر التي تضررت بشكل كبير نتيجة الإجراءات الحكومية المرافقة لهذا الوباء، ولا يخفى على احد بأن بلدنا تعاني قبل هذا الوباء من مشكلات بالغة التعقيد من ناحية زيادة نسب البطالة والفقر وتراجع انتاجية كثــير من القطاعات المدرة للدخل.

نحتاج عزما أردنيا يصاحب الخطوات القادمة للحكومة ومساندتها ووقوفها بشكل صلب للتعاطي مع آثار هذه الجائحة التي لا يخفى علينا كم ستؤثر على الاقتصاد الأردني وقد بدأت تظهر للعلن تخوفات المسؤولين من تبعياتها، لابد من التكافل والتعاضد ومساندة بعضنا البعض للوصول الى بر الأمان، بالنهاية الوطن للجميع ونحن أمام شأن عام يهمنا أن نتجاوزه بأقرب وقت.
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress
PDF