محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

كورونا... وفيروس الإشاعة

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
د. عبدالحكيم القرالة

منذ الإعلان عن أول إصابة في المملكة بفيروس كورونا المستجد، بدأ الاردن معركة المواجهة مع هذا الوباء مستنفراً كافة طاقاته وامكاناته وأجهزته للحد من انتشاره.

وكانت الجهود والإجراءات تسير بخطى ثابتة وواثقة وناجعة في مكافحة المرض، لكن ظهرت بعض الصعوبات والتحديات كان سببها الرئيس الاشاعات المغرضة والهدامة التي استهدفت الجهود الكبيرة وضربتها في الخاصرة.

خطة معركة إحتواء الوباء الخبيث كانت ناجعة وفاعلة لكنها كانت تتعرض لهجوم مريب وغريب أسهم في اضعافها احياناً من خلال إطلاق الإشاعات والأخبار الكاذبة، التي امتهنها البعض لمآرب خبيثة وغايات غير بريئة أو لجهل وعدم دراية.

ونتيجة لذلك انشغل المسؤولون والمعنيون بإدارة الازمة في كل يوم بنفي إشاعة هنا، أو خبر مكذوب هناك ما تسبب بتشتيت الجهود وبالمحصلة التأثير السلبي على خطة المجابهة، الأمر الذي قد يسهم في هدم المعنويات والتشكيك في المنجزات والاجراءات الحكومية لمواجهة الجائحة الخطيرة

وهنا ليس من مصلحتنا تشتيت الجهود أو حرفها عن مسارها في المواجهة، البحث عن الاستعراض والسبق المغلوط، والتشويش يتسبب بإثارة الهلع وخلق الفوضى، وفي ذات الوقت يعطل ويثبط الجهود الحكومية.

تعج وسائل التواصل الاجتماعي يومياً بالكثير من الإشاعات والأخبار الكاذبة، والتي تنتشر دونما التأكد من صحتها وصدقيتها ولا تؤخذ من مصادرها الرسمية والجهات ذات العلاقة.

اخبار صور وفيديوهات وتسجيلات صوتية جلها غير صحيحة أو قديمة ومن مناطق خارج الاردن يتناقلها رواد ومستخدمو وسائل التواصل وتنتشر كالنار في الهشيم والمحصلة معلومات عارية عن الصحة لا تخلف وراءها إلا تداعيات سلبية وخطيرة على الجهود الحكومية وعلى الأمن المجتمعي والصحي وتعاكس الجهود الحكومية وتقف حجر عثره في طريق إنجاز مهامها على أكمل وجه.

المطلوب اليوم في ظل كثافة الاشاعات أن نضع نصب أعيننا المصلحة العليا للدولة والغاية الرئيسة والمتمثلة بدعم الجهود الرسمية في معركتنا مع وباء كورونا والابتعاد عن الاسهام في خطيئة الاشاعات الكاذبة.

وفي هذا على كل مواطن أن يتحمل مسؤولياته الأخلاقية قبل القانونية بعدم بث الاخبار المغلوطة ومحاربة الإشاعات ومروجيها.

علينا جميعاً أن نتحلى بالمسؤولية وأن لا نسهم بطريقة مقصودة أو غير مقصودة في نقل ونشر الاخبار المغلوطة والمزيفة التي تهدف إلى بث الرعب في نفوس المواطنين، فضلاً عن دورها في خلق أزمة ثقة بين المواطنين والجهات الرسمية.

شعبياً، المسؤولية الملقاه على عاتقنا جميعاً أن ننبذ كل من يمتهن بث الإشاعة وعدم نقلها تحت أي ظرف وأن نتبين قبل نشر أي معلومة، وان نتثبت من صحتها واستقائها من مصدرها الرسمي.

رسمياً، وللحد من خطر الثلة التي امتهنت إطلاق الاشاعات وجب على الاجهزة المعنية ان توقع أقصى العقوبات بحقهم لانهم بافعالهم تلك يدمرون ويقتلون بطريقة غير مباشرة لان ما ينقلونه يكون سبباً في إلحاق الاذى بالاخرين.

وفي هذا حذر وزير الدولة لشؤون الاتصال والاعلام أمجد العضايلة في موجز اعلامي أمس من بثّ الإشاعات والأخبار الكاذبة وترويج التسجيلات الصوتية، مؤكداً أنّ الأجهزة الأمنيّة لن تتهاون مع من ينشرونها وستتعقب من يروج لها.

الرسالة موجهة إلى رواد وسائل التواصل الاجتماعي بمختلف أشكالها وهي وجوب التحلي بالمسؤولية الوطنية والصدق والدقة في النقل والنشر وأن يكون هدفنا هو مصلحة الوطن وصحة المواطن ولا نكون أدوات لنشر الاشاعات الهدامة.

وهنا نحن بحاجة لمزيد من الوعي والإدراك وبيان الغث من السمين والخير من الشر وأن نمايز بين الاخبار الملفقة والكاذبة من جهة، والصحيحة والدقيقة التي تأتي من مصادرها ذات العلاقة بادارة الأزمة، من جهة أخرى.

الاردنيون على قدر عال من الوعي والمسؤولية و قادرون على محاربة الاشاعة وعدم نقلها أو نشرها ووأدها في مكانها لأن عكس ذلك يتسبب باضعاف أسلحتنا وأدواتنا في مجابهة هذا الوباء

ختاماً، لننبذ الإشاعة ونحاربها بشتى السبل ونبتعد عن المهاترات والشعبويات والاستعراض وتصفية الحسابات ونركز على الهدف الرئيس الانتصار على الوباء وكبح جماحه، فلنتق الله في أنفسنا ووطننا الأعز....
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress