محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي الرأي الثقافي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي الرأي الثقافي

التعليم عن بعد.. ريادية الأردن برغم الجائحة

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
د. أسامة خالد أبو الغنم

ظروف استثنائية تمر بها المملكة والعالم اليوم، نتيجة فيروس كورونا المستجد، وفي وقت تعطلت المدارس والجامعات عن تقديم خدمة التعليم بالحضور.

وأمام هذا المشهد، لم تقف وزارة التربية والتعليم مكتوفة الأيدي، على غرار وزارات الدولة، التي أعلنت النفير العام لاستمرار التعليم وإن عُلق دوام المدارس فكما صرح وزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي فإن «تعليق دوام المدارس لا يعني توقف العملية التعليمية ولأنّ تعليم الطلبة أولوية قصوى».

كوادر وزارة التربية والتعليم وشركاء الوزارة شرعوا على الفور ببناء منظومة تعليمية وبجهد جبار وبكوادر أردنية خلال وقت قياسي، وهذا جهد وجب أن نقف له بكل إجلال واحترام.

إنّ تجربتي كاحد الكوادر التي واصلت لجانب الزملاء العمل وبكل جهدٍ لأجل إتمام هذا الأمر، هو جهد جبار، حيث إنّني مطلع على هذه الجهود التي لا يمكن وصف مقدار حجم العمل فيها.

فهي خلف الكواليس إلا أنها جهود عظيمة وستتذكرها الأجيال القادمة، ذلك أنّ الأردن حقق نموذجه بعبقرية، فهي جهود لنواة يمكن بناء منظومة تعليم إلكتروني عليها، وهو أمر قادم وحتمي، ولكن الوباء عجل فيه.

إنّ هذه التجربة ستقود إلى صقل التعليم وتحولاته باتجاه الرقمية والإبداع وسيتعزز أحد الاتجاهات التي طالما وجه لها جلالة الملك عبدالله الثاني خاصة في الورقة النقاشية السابعة.

وإننا ككوادر وزارة تربية وتعليم، ورغم الكدر الذي انتابنا اثر الوباء، إلا أننا اكتسبنا خبرة امتدت لكل اطراف العملية التعليمية على حد سواء.

كما أن اعداد المشاهدات على المنصات في ازدياد وهذا دليل على نجاح العمل واهتمام الطلبة واندفاعهم بشغف نحو التعليم المتوفر عبر تلك المنصات.

كان العنوان الأبرز لهذه المرحلة؛ الايمان بحق التعليم المجاني الذي كفله الدستور الاردني إذ لا يتحمل الطلبة أو ذووهم اي أعباء مادية لتلقي خدمة التعليم عن بعد، بل جهدت الحكومة ووزارة التربية والتعليم بالتشارك مع القطاع الخاص وخصوصاً شركات الاتصال على اتاحة تصفح المحتوى الإلكتروني التعليمي بالمجان أيضاً.

اليوم تم تسخير الفضاء الرقمي لخدمة أبنائنا الطلبة، واستحداث محطات متلفزة جديدة لتصبح ثلاث محطات عاملة تبث المحتوى الدراسي لجميع المراحل والتخصصات، وقد تم كذلك انشاء منصة الكترونية لتكون متاحة للطلاب جميعهم دون استثناء ولتدعم جنباً إلى جنب ما قدمه التلفزيون الأردني والمحتوى التعليمي الإلكتروني البث من خلال المنصات المختلفة.

وختاماً إن هذه العملية برمتها شكلت استجابة إيجابية لتحد فرضه الواقع الجديد في زمن الكورونا، وتجربة يمكن البناء عليها مستقبلاً لخدمة التعليم في الأردن.

إنه جهد يستحق أن يكون ريادياً برغم الجائحة فشكراً لكل أردني أدى واجبه، وحمى الله وطننا الهاشمي.

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة فيديو كتاب مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون ملاحق
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress
PDF