محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

المدينةُ القَصيدة

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
حيدر محمود «إلى أّمين عمّان ومن معه من الأوفياء»

لا أملكُ شيئاً فيكِ، وكُلُّكِ لي:

من «جَبَلِ النّصرِ»، إلى «المرّيخِ»، إلى «عبدون»

يا أحلى «ليلى» في الكونِ،

أنا «المجنونُ» المسكونُ بِحُبِّكِ، والمَفْتونْ

بالعَيْنِ، وبالميمِ، وبالألفِ، وبالنُّونْ

لا أملكُ شيئاً مكتوباً باسمي

ماذا يُمكنُ أن يُكْتَبَ باسمِ الشاعرِ

غَيْرُ الحُزْنِ؟!

ولكنْ!!

حين أراكِ.. أَراني

ويعودُ إلى قلبي قلبي..

ويُفَتّحُ فيه الزَّعْتَرُ، والدُّفلى، والدحنونْ

يا أيَّتُها البدويّةُ، والحَضَريّةُ،

والختيارةُ، والطّفلةُ،

والوردةُ، والشوكةُ،

يا وارثةَ حضاراتِ الدنيا

يا «فيلادلفيا»..

لا أملكُ إلاّ هذا القلبَ،

وأحلفُ: أنّكِ وَحْدَكِ فيه،

فهل يُرضيكِ لِترْضَيْ عنّي

يا «رَبَّةَ عمّون!؟»

محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress