محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

الحكومة تقر زيادة للمعلمين و»النقابة« ترفض والإضراب يدخل أسبوعه الرابع

عقب قرار الحكومة المنصف.. مناشدات بالعودة إلى المدارس

No Image
طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
عمان - سرى الضمور لم تنجح الـ 48 ساعة الأخيرة بحسم الازمة بين الحكومة والمعلمين، فبعد القرار الحكومي المنصف برفع علاوات المعلمين وفقا للرتب سارع مجلس «النقابة» بالرفض، ما يعني دخول الإضراب الاسبوع الرابع، في الوقت الذي يناشد أولياء أمور الطلبة وفعاليات حزبية المعلمين بفك إضرابهم، والعودة الى الصفوف، لان الطلبة هم الضحية، فضلا عن صون حقهم في التعليم.

مجلس الوزراء

فقد قرر مجلس الوزراء، في جلسة خاصة عقدها عصر امس برئاسة رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، زيادة نسب العلاوات الممنوحة للمعلمين وفق نظام الرتب لتضاف إلى علاوة الـ 100 بالمائة، التي يتقاضاها المعلمون بالأساس، وكما يلي: أولاً: سيحصل كل من هم برتبة معلم مساعد على علاوة مقدارها 24 دينارا شهريا يستفيد منها 36755 معلما ومعلمة، وهذه العلاوة تمنح لأول مرة.

ثانياً: سيحصل كل من هم برتبة معلم على علاوة مقدارها 25 دينارا شهريا ويستفيد منها 31013 معلما ومعلمة، وتمنح هذه العلاوة لأول مرة.

ثالثاً: سيحصل كل من هم برتبة معلم أول على علاوة مقدارها 28 دينارا شهريا، ويستفيد منها 18253 معلما ومعلمة، وتمنح هذه العلاوة لأول مرة.

رابعاً: سيحصل كل من هم برتبة معلم خبير على علاوة مقدارها 31 دينارا شهريا، ويستفيد منها 335 معلما ومعلمة وتمنح هذه العلاوة لأول.

وسيتم منح هذه العلاوات، التي ستدخل حيز التنفيذ اعتبارا من 1/ 10/ 2019 حال انتظام الدراسة، من خلال تعديل نظام الرتب الذي أقر مجلس الوزراء الاسباب الموجبة له، وتم ارساله الى ديوان التشريع والراي لوضعه بالصيغة القانونية.

كما قرر مجلس الوزراء الطلب من وزير المالية اقتراح الاجراءات اللازمة لتوفير المبالغ المالية اللازمة لتغطية هذه الزيادة من برنامج النفقات العامة.

المعلمون مستمرون بالإضراب

وفي المقابل اعلنت نقابة المعلمين امس استمرار الإضراب، وذلك عقب القرار الحكومي.

وجاء رد نقابة المعلمين الفوري برفض الطرح الحكومي، والاستمرار بالإضراب للاسبوع الرابع، والذي أسماه نائب نقيب المعلمين ناصر النواصرة بـ«أسبوع النشميات».

واعتبر النواصرة في مؤتمر صحفي أمس أن مقدار العلاوة المطروح «لا يساوي 10%، وهو اقل مما كان يدور النقاش حوله خلال الحوارات.

وأعلن باسم نقابة المعلمين عن التبرع بمقدار العرض الحكومي المطروح، مشددا على ان مكانة المعلم لا يمكن ان تبادل بـ«الفتات»، مذكرا بضرورة الاعتذار عما حصل يوم الخامس من أيلول.

وقال: «نريد أن نقتسم ما هو موجود في هذا الوطن»، رافضاً التفاوت في الدخول، وتحقيق العدل من خلال مقترحات تقدم بها كـ «دمج الهيئات المستقلة، او إعادة هيكلة الرواتب للموظفين جميعا».

وأكد النواصرة ان النقابة «لم تمانع في أن تكون علاوة الحد الادنى للمعيشة الـ50% مرتبطة بنظام الرتب ومرتبطة بالأداء»، متسائلاً عن الحوافز نظرا للفروقات المالية بين رتبة وأخرى.

جولة حوار دون نتائج

الى ذلك انتهت أمس جولة حوار بين الحكومة ونقابة المعلمين دون نتائج، وذاك قبيل قرارات مجلس الوزراء مساء أمس.

وبدأت في وزارة التربية والتعليم الجولة الجديدة بين الفريق الفني الحكومي المكلف بمتابعة الإضراب وممثلين عن مجلس نقابة المعلمين.

وتأتي الجولة استكمالا للحوار الذي بدأته الحكومة في وقت سابق من خلال الفريق الوزاري المكلف والفريق الفني الحكومي مع نقابة المعلمين للوصول إلى حلول تنهي الإضراب المفتوح الذي اعلنته النقابة منذ ثلاثة أسابيع.

والفريق الفني لوزارة التربية والتعليم الذي حضر اللقاء مكون من امين عام الوزارة المكلف الدكتور نواف العجارمة ومدير قسم الانشطة اللامهنجية زيد ابو زيد ومحمد الدعجة.

وطالبت النقابة بضرورة حضور وزيري المالية والتربية والتعليم في اللقاءات الحكومية، نظرا لحساسية الموقف.

وقال الناطق باسم النقابة نور الدين نديم في تصريحات صحفية إن الأردن يمر بازمة حقيقية في البلاد جراء الاضراب، موضحا ان الفريق الفني الحاضر يملك صلاحية السؤال عن قدرة النقابة على إيجاد حل كفيل لفك الاضراب، مؤكداً أن وفد النقابة جاء ليقدم حلولاً تتواءم وموازنة الدولة والتي ممكن ان تحدث شيئاً من الانفراجة.

ورغم ان فريق النقابة، وفق نديم، مخول من مجلس النقابة بشكل كامل للتحاور مع الحكومة، الا انهم فوجئوا بمستوى التمثيل الحكومي الذي «لا يليق بحجم الازمة من حيث تفويض الصلاحية والقدرة على اتخاذ القرار.

وقدم نديم رؤية النقابة التي تحرص على تقديم تنازلات من خلال العدول عن مطالبها حول علاوة الـ 50% وصرفها باثر رجعي منذ عام 2014، وقبولها بصرفها عام 2020 كما تم طرح اعادة ضريبة المعارف المقرة عام 1956، وكما تم طرح ان تكون الجلسات للحوارات علنية امام الاعلام بصفة مراقب وأن تنقل للراي العام وهو الذي يقدر الازمة.

كما طلب مجلس النقابة من التربية ارقاما وبيانات المعلمين الا ان الحكومة «تحتكر» الارقام، حسب زعمه.

أولياء أمور.. فكوا الإضراب

واعتبر اولياء امور ان الحكومة انصفت المعلمين من خلال العرض الذي أعلنه رئيس الوزارء الدكتور عمر الرزاز أمس.

وطالبوا بضرورة إعادة الطلبة إلى مقاعد الدراسة والعمل على تقديم مصلحة أبنائهم فوق كل اعتبار، كون الطالب الخاسر الاكبر بعد اصرار نقابة المعلمين على الإضراب.

وقال أولياء أمور إن الطلبة استخدموا كاداة من قبل المعلمين للضغط في سبيل تحقيق مطالبهم، بالرغم من تعاطف المجتمع المحلي مع قضيتهم المشروعة، الا ان الطلبة وقعوا ضحية الخلاف، متسائلين إلى متى سيبقى الطلبة اسرى الإضراب.

وأشاروا إلى أن طلبة القطاع الحكومي غالبيتهم من الأسر الفقيرة والمتوسطة، التي ليس باستطاعتها نقل ابنائها الى القطاع الخاص نظرا لارتفاع الاقساط المدرسية.

واعتبر الاهالي ان الاضراب شل جميع القطاعات الحيوية والمهمة سواء الاقتصادية او التعليمية وسبب ارباكاً كبيراً لدى الاسر وخصوصا العاملة منها، والتي يضطر بعضهم الى ترك اعمالهم لمراقبة الاطفال والمكوث معهم.

ورصدت الراي آراء بعض الاهالي الذين ناشدوا نقابة المعلمين عبر مواقع التواصل الاجتماعي فك الإضراب قائلين «الله يخليكوا فكوا الاضراب خلينا نلحق العام الدراسي»

في حين تداول اولياء امور عبر صفحة نقابة المعلمين تعليقات تفيد بانجاز النقابة على الصعيد المهني

مؤكدين أنه «حان الوقت لفك الاضراب والانحياز للطلبة».

وطالب مواطنون النقابة بان يضعوا نصب أعينهم مصلحة الطلبة ومصلحة الوطن بالدرجة الاولى ويكفي ماطال الطلبة من حرمان.

وقالت أمهات عبر صفحاتهم الشخصية للنقابة «امانة تذكر في قلوب أمهات محروقة على أبنائهم وخاصة المتفوقين ومن عندهم حب للعلم»، مشددة على أن المعلمين «حملة الراية والمدافعين عن التعليم»،

في المحصلة، وعقب تطورات الاضراب أمس والذي يدخل مرحلة حرجة، ستظل أسئلة اولياء امور قائمة حول: هل ما يحصل فيه تقدير لمصلحة الطلاب، ويظل التحذير ماثلاً من فقدان الطلاب عاماً دراسياً يتحمل الجميع مسؤوليته.

احزاب

الى ذلك عبرت عدد من الأحزاب عن أملها بعودة الطلبة الى المدارس وانهاء الأزمة بين الحكومة ونقابة المعلمين.

فقد تمنى حزب الوعد الأردني على كافة المعلمين أن يقفوا وقفة شموخ مع الوطن ومع المسيرة التعليمية لأنهم هم أبناء الوطن

وناشدهم بالعودة والتوجه إلى المدارس رحمةً وشفقة بأبناء الوطن.

ووصف بيان صادر عن الحزب قرار الحكومة الذي أعلنه رئيس الوزراء بالصائب لانه يعني زيادة المعلمين من 25 ديناراً إلى 35 ديناراً زيادة شهرية رغم الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها الوطن وهذا تجاوب إيجابي من الحكومة تجاه المعلمين.

كما أشاد حزب الاتحاد الوطني بقرار الحكومة زيادة نسب العلاوات الممنوحة للمعلمين وفق نظام الرتب.

واعتبر الحزب أن هذا القرار يعكس اهتمام الحكومة بالمعلم وتقديرها لدوره ورسالته، مبيناً أن القرار الحكومي جاء رغم الأوضاع المالية الصعبة التي تمر بها موازنة الدولة.

وجاء في بيان صادر عن الأمانة العامة للحزب مساء امس أن توجيه رئيس الحكومة بصرف الزيادة المقررة على رواتب المعلمين اعتبارا من الشهر المقبل، يؤكد الجدية التي تعاملت وما تزال تتعامل بها الحكومة مع أزمة إضراب المعلمين وقضاياهم المطلبية.

»النقباء« ينعقد بشكل دائم ويدعو »المعلمين« لاجتماع اليوم



عمان - الرأي

قرر مجلس نقباء النقابات المهنية الاجتماع مجددا اليوم، الساعة الخامسة، لمواصلة البحث في تطورات أزمة الحكومة ومجلس نقابة المعلمين، وتداعياتها المحتملة.

وكان المجلس عقد لساعة متأخرة من يوم أمس اجتماعا تم فيه التطرق إلى القرار الحكومي بزيادة رواتب المعلمين ورفض النقابة لذلك.

وقالت مصادر نقابية أن عدم حضور نائب نقيب المعلمين ناصر النواصرة اجتماع مجلس النقباء دفع المجلس إلى اتخاذ قرار بعقد اجتماع آخر اليوم والتأكيد على حضوره للاجتماع.

واعتبر مجلس النقباء نفسه في حالة انعقاد دائم إلى حين انتهاء الأزمة.
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress