محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

"الحرة الأردنية السورية المشتركة" .. مصلحة إقليمية وعالمية لخدمة اقتصاديات الدول

No Image
طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
المفرق - توفيق أبوسماقه بعد مضي أربعة أعوام على إغلاقها بسبب ما شهدته المنطقة من أحداث،ما زالت المنطقة الحرة السورية الأردنية المشتركة جاهزة لوجستيا و خدماتيا لإستقبال المستثمرين مجددا من جميع الجنسيات لمواصلة خدمة الإقتصاد بين البلدين ولكونها تمثل مصلحة إقليمية وعالمية لخدمتها اقتصاديات الدول.

وبسبب فقدان السيطرة من الجانب السوري على معبر جابر الحدودي مع الأردن و بالتالي عموم الفوضى بعدها،تعرضت مصانع و مكاتب المنطقة للنهب و السلب من قبل مجهولين من جماعات التخريب و التدمير في ذلك الحين الأمر الذي أجبر ما يزيد عن (2.500) مستمثر من كافة الجنسيات فيها من الخروج.

و الان و في ظل عودة سيطرة النظام السوري على المعبر البّري بين الأردن و سوريا من جديد،تساءل مستثمرين عن إمكانية إعادة تدشين المنطقة لتعاود نشاطها التجاري و الصناعي و الخدماتي بما يخدم اقتصاد البلدين الأردني و السوري.

المستثمر السوري عامر كبور،أكد أننا لازلنا ننتظر بفارق من الصبر اعلان اعادة فتح الحدود بين الاردن و سوريا لأنه يعني إعادة فتح المنطقة الحرة المشتركة مرة أخرى وهو حلم كل مستثمر سواء اكان في المنطقة أو مستثمر جديد.

المستثمر حسين غالول أكد أنه أجبر على ترك المنطقة بسبب ما شهدته من أحداث و نقل استثماره الى منطقة أخرى الا أنه يتكبد خسائر بسبب زيادة الكلفة و اغلاق الحدود مع سوريا لأنه بوابة بريّة للعالم أجمع.

من جانبه أكد مديرعام شركة المنطقة الحرة السورية الأردنية المشتركة،خالد الرحاحله،إن المنطقة جاهزة لوجستيا و خدماتيا و هي مستعدة لتمارس نشاطها من جديد في أيّ وقت يسمح بذلك.

و قال:" لقد كانت المنطقة توفر فرص عمل لنحو (4) الاف شخص من الجانبين الأردني و السوري اضافة الى أنها كانت تحرك قطاع الشاحنات في البلدين و كانت تحوي نحو (35) مصنع و (120) معرض سيارات و غيرها من أوجه النشاط الإقتصادي الأخرى."

و أشار الى أن مساحة المنطقة تبلغ (6.500) دنم مجهزة ببنية تحتية و ساحات و مستودعات،لافتا الى أنه و حال الإعلان عن اعادة فتحها من جديد سيتم عمل صيانة لها لتكون نقطة انطلاق لإنطلاق إعادة إعمار سوريا بالتعاون مع المناطق الحرة و التنموية الأخرى.
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress