محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

سياحة تصوير الأفلام

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
م. عوني ناصر قعوار شهدت المنطقة في الاونة الأخيرة وخلال السنوات الست الماضية توترات سياسية إقليمية أدت الى تأثيرات سلبية على كافة الاصعدة الاقتصادية والاجتماعية والصناعية والتجارية، وبما أن السياحة تعتبر صناعة تصديرية فقد تأثرت سلبيا كغيرها سواء على الصعيد المحلي أو الاقليمي، خاصة فيما يتعلق بالسياحة الثقافية والتي لها النصيب الاكبر من انماط السياحة في مملكتنا، حيث تراجع عدد السياح في هذا النمط تراجعا كبيرا وملموسا أدى الى إغلاق العديد من المنشآت السياحية خاصة في مدينة البتراء الاثرية ما أدى إلى زيادة نسبة البطالة والفقر.

الا أن تطور نمط سياحة الافلام والذي لا يعتبر نمطا جديدا إنما تطور وتم التركيز عليه بصورة أكبر، حيث بدأ تاريخ تصوير الافلام عام 1960 بتصوير اول فيلم اجنبي في الاردن هو Orient (المّشرق) للمخرج آرني هيفرفين وتلاه عام 1962 فيلم Lawrence Of Arabia لورنس العرب لديفيد لين، وغيرها العديد من الافلام التي ساهمت في ترويج الاردن كذلك فيلم The Mummy Return عودة المومياء، ولا ننسى ايضا العديد من الافلام العربية التي صورت في الاردن ايضا مثل الانتظار، المهمة، الشراكسة وغيرها.

بالاضافة الى فيلم (رجل المريخ ) The Martian حيث تم تصويره بوادي رم للشبه الكبير بين طبيعته وطبيعة المريخ حيث يسمى وادي رم بوادي القمر نظراً لتشابه تضاريسه مع تضاريس القمر. واخيرا فيلم (Sand Castel ) وكما صرح د. عبد الرزاق عربيات المدير العام لهيئة تنشيط السياحة بأن كاميرات التصوير تعشق الاردن لان مناخها مناسب، وتضاريسها مناسبة للتصوير بالإضافة الى عنصر الأمن والامان و لقد حاز الاردن أخيراً على المرتبة التاسعة عالميا والثانية عربياً على اساس مؤشرالأمن والأمان.

وقد اثبتت الدراسات أن واحدا من كل خمسة سياح يتأثر بالأفلام والمسلسلات المشهورة التي تصور في مواقع مهمة مثل بريطانيا حيث تم تصوير أفلام عديدة من أشهرها جيمس بوند وفي تايلاند صور فيلم الشاطئ عام 2000 وفي مدينة دبي تم تصوير أحد سلسة أفلام المهمة المستحيلة للمثل الشهير توم كروز.

أما أهم المنافع الاقتصادية لتصوير الأفلام بأنها تدر العملات الصعبة على البلدان التي يتم التصوير فيها، بالاضافة الى زيادة نسبة الاشغال الفندقية والتي قد تمتد عدة أشهر والتي بدورها تؤدي الى توظيف عدد أكبر من العاملين والذين عادة ما يكونون من سكان المجتمعات المحلية وذلك يعود بالتنمية الاقتصادية عليهم، هذا بالاضافة الى تشغيل وسائل النقل السياحية والمطاعم والاهم من ذلك كله، أن صناعة الافلام أصبحت من أهم وسائل الترويج السياحي للمناطق التي يتم تصوير الافلام فيها حيث تبلغ هذه القيمة التسويقية ملايين الدنانير التي تصرفها هيئة تنشيط السياحة الاردنية في طباعة البروشورات والمشاركة في المؤتمرات السياحية الدولية وغيرها من طرق التسويق التقليدية والمكلفة.

وقد أثبتت آخر الاحصاءات العالمية أن ما يقارب 60 مليون مسافر على مقاعد الطيران المختلفة قاموا برحلاتهم السياحية بعد مشاهدتهم عدة أفلام عالمية ومسلسلات لعدة دول اوروبية بحيث قاموا بصرف 88 مليار دولار على انتاج هذه الافلام.

ومن هنا نستنتج أهمية التركيز وبذل الجهود لاستقطاب المزيد من منظمي أفلام هوليوود وبوليود وغيرهم وتعريفهم على مواقع التصوير الخلابة التي تنتشر في الاردن من صحراء وصخور وطبيعة مميزة بالإضافة الى عنصر الأمن والأمان التي يتميز به اردننا المضياف.
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress