محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

طريق العارضه

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
ناجح الصوالحه عدد الوفيات في حادث الطريق الصحراوي الخميس الماضي كان حديث الاردن بأكمله, منذ زمن طويل ونحن نستمع عبر أثير الاذاعات المحلية مطالبات من ابناء الجنوب للإهتمام بهذا الطريق واصلاحه لكن لم تبادر أي جهة مسؤولة على القيام بدورها الوطني في معاينة الطريق ووضع الحلول المناسبة لانقاذ مرتادي هذه الطريق, المشاهد مرعبة لهريان الاطارات وسوء الطريق الذي يعتبر شريان رئيسي يربط الوسط بالجنوب ويرتاده غالبية ابناء الاردن ذهابا وايابا من اجل السياحة الداخلية, شكلت لجنة وزارية لمعاينة الطريق مثل غيرها من اللجان لعل وعسى أن يشفع هذا العدد الكبير للوفيات في الاخلاص في العمل وأصلاح الطريق اليوم وليس غدا وان يتخذ قرارات فورية تنشر للعموم لمعرفة مدى اهتمام الحكومة بارواح الناس.

كثير من الطرق الخطيرة والمرعبة في المملكة حدثت بها حوادث مؤلمة راحت نتيجتها أرواح العديد من المواطنيين, وسببت أعاقات لكثير من الناس ورملت نساء ويتمت أطفالا, ويعتبر الاردن ثالث أخطر منطقة على الطرقات والمرتبة (27) على مستوى العالم بحسب منظمة الصحة العالمية في تقريرها عن حالة الامان على الطرقات لعام 2015م , وهي معروفة لإصحاب القرار وتمت معاينتها أكثر من مرة وفي كل مرة يتم الوعد الجازم بايجاد حل يرافق هذا التصريح بعض الحسرة والغضب لهذا الحال, وأيام وينسى الامر برمته وعند فاجعة جديدة نعيد الحديث ونرفع مستوى التصريح لوسائل الاعلام والوعد يتجدد.

سأتحدث عن طريق يحتل مرتبة متقدمة في وضع الطرق الخطرة في المملكة وهي طريق العارضة, طريق يربط محافظات الوسط مع الشمال, والملاحظ لهذا الطريق أن الدولة قد أهتمت به الى أن وصلت التحسينات الى منطة مثلث الصبيحي فقط وتوقف العمل, من حيث الانارة وتوسيع الطريق ووضع جزر وسطية وموانع اسمنتية على جوانب الطرق, كان الحديث من عامة أبناء الاغوار وانا منهم ولنا الحق في ذلك, السبب الذي جعل اصحاب القرار وضع كل وسائل السلامة العامة فقط لهذه النقطة من الطريق, حيث أن خطورة الطريق تبدأ بعد مثلث الصبيحي مباشرة, كثير من الحوادث التي راح نتيجتها ضحايا وبشكل شبه يومي, بعض الحوادث وكاتب هذا المقال شاهد عليها عجزت عن انقاذها مديرية الدفاع المدني بسبب الأودية الساحقة, واحدى محاولات انقاذ احد الشباب لحين وصول الدفاع المدني توفي رحمه الله بسبب عدم استطاعتنا تسلق الجبل واعادة المحاولة الى أن توفي.

طريق العارضة له ميزة تستطيع الدولة الاستفادة منها من خلال إعطاء تراخيص إنشاء مشاريع سياحية ؛ بسبب اطلالته على وادي الاردن ومناطق فلسطين, وهو متنفس لكثير من العائلات للإستمتاع في أجواء الربيع, الخوف لا يزال من استخدام هذا الطريق ؛ بسبب كثرة تعرجاته, ولا توجد مساحة بين الطريق والاودية وأي ازاحة بسيطة عن الطريق تؤدي بك الى التهلكة والموت المحقق؛ بسبب الاودية وسوء الطريق وتضيقها في مواقع عديدة, ولا يخفى على أي شخص بأن الاغوار منطقة زراعية ويستخدم الطريق مركبات نقل الخضار والفواكة الى عمان.

طول طريق العارضة من مثلث الصبيحي؛ حيث انتهت أعمال الاضاءه والجزر الوسطية والتوسعة لا تتجاوز 20 كيلو مترا, استبشر أهالي الاغوار بوجود اهتمام من قبل الحكومة بإعادة النظر بهذه الطريق, لكن طال الانتظار وكثر الموت عليها والامل بالله وبالخيرين من مسؤولي هذا البلد الالتفات الى حاجة ملحة من حاجات ابناء الاغوار الذين تكالبت عليهم الهموم والقضايا وخاصة انهيار القطاع الزراعي.
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress