محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات أخبار مصورة صحة وجمال كاريكاتور فيديو إنفوجرافيك علوم وتكنولوجيا منوعات طفل وأسرة عين الرأي

السياحة و تصوير الأفلام

طباعة
انسخ الرابط
تم النسخ
م. عوني ناصر قعوار أصبح لا يغيب عن أذهان الجميع اليوم أهمية السياحة التي تلمس و بشكل واضح جميع مناحي الحياة ، الثقافية و الاقتصادية و الاجتماعية ، و مع الانفتاح الفكري و تطور وسائل الاتصال الحديثة زاد الوعي بأهمية السياحة ليس على المستوى المحلي فحسب بل على المستوى الدولي أيضاً .

ففي البداية كان الجميع يتناولون اهمية السياحة الاقتصادية ، فهي تشكل نسبة كبيرة من الدخل القومي للدول ، و هي مصدر لا يستهان به للعملات الصعبة ، كذلك توفر الكثير من فرص العمل سواء بصورة مباشرة أو غير مباشرة كافة انحاء العالم ، فهي وسيلة فعالة لمحاربة البطالة و تحسين المستوى المعيشي للافراد خاصة أنها قطاع متنام باستمرار و لذلك أصبحت السياحة تعتبر صناعة تصديرية من الدرجة الاولى في كثير من البلدان .

لذلك بات من الضروري اتخاذ كافة الاجراءات اللازمة من اجل زيادة الوعي بأهمية السياحة ، و العمل بشكل دؤوب من أجل الترويج لها ، خاصة ان السياحة عرفت بتنوع انماطها منها الثقافية و الدينية و التاريخية و الرياضية و التطوعية و العلاجية كذلك الاستجمامية ناهيك عن سياحة المهرجانات و المؤتمرات و سياحة التسوق .

اختصر تسويق السياحة في البدايات على قيام وكلاء السياحة و السفر بزيارة بلدان مختلفة وقيامهم بالتعريف عن بلادهم و الاماكن التي تتميز بها و المقاصد السياحية فيها و ابرز النشاطات التي يمكن ممارستها ، الا أن هذه الطريقة مكلفة للغاية خاصة و انها تتطلب شراء تذاكر سفر ، و اقامة بالفنادق و تكاليف التنقلات من مكان لآخر .

ثم تطورت طرق التسويق و ذلك بتنظيم مؤتمرات و معارض سياحية على المستوى الدولي تقام في بلدان معينة مثل بريطانيا حيث يقام World Travel Market في مدينة لندن ، ITB Berlin في ألمانيا ، Top Resa فرنسا و Arabian Travel Market في دبي وغيرها الكثير من المؤتمرات السياحية التي يقصدها وكلاء السياحة و السفر من كافة انحاء العالم بغية ترويج منتجاتهم السياحية و التعريف عن بلدانهم ، من اجل جلب المزيد من السياح بالاضافة الى عقد الصفقات و توقيع العقود اللازمة لضمان ذلك.

و مع هذا كله إلا أن هذه الطريقة مكلفة فعلى وكلاء السياحة و السفر دفع اشتراكات نقدية كبيرة ، ناهيك عن تكاليف السفر المباشرة و غير المباشرة و لوجود اعداد كبيرة من وكلاء السياحة و نظراً لضيق الوقت فهذه المؤتمرات تستمر لعدة ايام فقط و هو وقت غير كاف للشرح عن المنتجات السياحية او محاولة فتح أسواق جديدة.

بعد ذلك ظهرت مطبوعات و منشورات وكتيبات تشرح عن الاماكن السياحية في البلدان المختلفة حتى اصبحنا نجد هذه الملصقات على الباصات و وسائل النقل المختلفة ، هذا بالاضافة الى الحملات الدعائية التي تبث بطرق الاعلام المرئي و المسموع و على القنوات الفضائية المختلفة و التي لا تقل كلفة عن مثيلاتها ،الامر الذي دعا الكثير من الحكومات ضخ المزيد لميزانيات التسويق و التي اكهلت عاتق الدول هذا بالاضافة الى وجود مكاتب تمثل هيئات تنشيط السياحة في بلدان عديدة تتطلب كوادر موظفين ذات كفاءة عالية و رواتب و ايجارات مكلفة ايضا.

اما الان و مع تطور طرق الاتصالات و الثورة الكبيرة في مجال الاتصال مع وجود الشبكة العنكبوتية التي جعلت من العالم قرية كونية صغيرة اصبح الامر اكثر بساطة و يسرا خاصة وانها تعد الطريقة الاسرع و الاوفر.

لكن الطرق السابقة الذكر هي جميعها طرق ترويج للسياحة التقليدية و المباشرة ، أما الان فنحن امام عصر جديد في ترويج السياحة لاماكن لم تكن تخطر بالبال ان نتعرف عليها و حتى نزورها ، و من المهم جدا ذكر المسلسلات التركية التي تم تصويرها في مدن تركية عديدة لم تكن معروفة من قبل مما دفع العديد من المهتمين لزيارتها ،ومن الافلام التي ساهمت بصورة كبيرة قي زيادة شهرة بريطانيا « هاري بوتر « من خلال زيادة الرحلات اليها باستخدام القطار البخاري . كذلك الحال فقد نجحت الامارات حين اصبحت وجهة هامة للتصوير تتصدر العالم . و الامر كذلك في مصر و غيرها .

اما على المستوى المحلي في اردننا فقد تم تصوير العديد من الافلام في الاردن و خاصة كما صرح د. عبد الرزاق عربيات مدير عام هيئة تنشيط السياحة الاردنية بأن كاميرات التصوير تعشق الاردن لان مناخها مناسب ، اما عن تاريخ تصوير الافلام فقد يستغرب القارىء أن اول فيلم اجنبي صور في الاردن هو Orient ( المّشرق) للمخرج آرني هيفرفين عام 1960 و تلاه عام 1962 فيلم Lawrence Of Arabia لورنس العرب لديفيد لين و غيرها العديد من الافلام التي ساهمت في ترويج الاردن كذلك فيلم The Mummy Return عودة المومياء ، و لا ننسى ايضا العديد من الافلام العربية التي صورت في الاردن ايضا مثل الانتظار ، المهمة ، الشراكسة و غيرها .

بالاضافة الى فيلم ( رجل المريخ ) The Martian حيث تم تصويره بوادي رم للشبه الكبير بين طبيعته و طبيعة المريخ حيث يسمى وادي رم بوادي القمر نظراً لتشابه تضاريسه مع تضاريس القمر اخيرا فيلم (Sand Castle )

و لأهمية الافلام في ترويج السياحة أنشئت الهيئة الملكية الاردنية للأفلام بهدف تطوير صناعة الافلام و هي عضو في الجمعية الدولية لهيئات الافلام (AFCI) و هي منظمة رسمية تعليمية و مهنية تساعد على انتاج السينمائي و التلفزيوني و التجاري و الصناعي لتصوير الافلام من جميع انحاء العالم و تقديم كافة المستلزمات و الخدمات و التسهيلات و الاعفاءات اللازمة لتصوير الافلام في الاردن خاصة و أن كوادر التصوير و الممثلين و المخرجين و غيرهم الكثير من العاملين يزيدون من نسبة الاشغال في الفنادق و لفترات طويلة لان تصوير الاقلام يستغرق اشهرا في بعض الاحيان كما يزيد من القوة الشرائية للبلد و يدر العملات الصعبة عليها كذلك يساهم في خلق وظائف لابناء المجتمع المحلي و غيرهم ، كما و يثبتها على خارطة السياحة العالمية .
محليات اقتصاد عربي ودولي رياضة كتاب ملاحق مجتمع شباب وجامعات ثقافة وفنون دراسات وتحقيقات
جميع الحقوق محفوظة المؤسسة الصحفية الاردنية
Powered by NewsPress