المفرق - حسين الشرعة - طالب اصحاب المحال التجارية في شارع الملك طلال في مدينة المفرق باعادة وضع الشارع كما كان عليه سابقا بمسربين بهدف تنشيط الحركة التجارية. جاء ذلك، خلال اجتماعهم امس في غرفة تجارة وصناعة المفرق، واوضحوا ان اعادة وضع الشارع كما كان قبل عدة سنوات من شانه ان يساهم بشكل كبير في تنشيط الحركة التجارية التي تعاني من الركود، مشيرين الى انهم سيتحملون تكلفة اعادة الارصفة لوضعها السابق بما يفسح المجال باعادة السير في الشارع باتجاهين. وقال رئيس الغرفة عبدالله شديفات:» إن مطالب التجار في شارع الملك طلال عادلة، باعتبارها مطلبا محقا سيساهم في تنشيط الحركة التجارية التي تعاني من مصاعب عديدة تقع على رأسها مشكلة البسطات التي تزاحم التجار في رزقهم وتعمل على خلق فوضى مرورية تعاني منها مدينة المفرق بشكل يومي.
وبين شديفات انه سيقوم بعرض مطالب التجار على الجهات المختصة في المحافظة اضافة الى تعهدات بقيام التجار بتحمل كلفة تبليط الارصفة اما محالهم بما يساهم باضفاء جمالية على الشارع الذي يشكل عصب مدينة المفرق التجاري .
وشدد على ضرورة حل كافة الاشكالات التي تواجه عمل التجار وتحاربهم بشكل غير قانوني في تحصيل رزقهم من خلال القيام بحملات مكثفة للحد من ظاهرة البسطات والباعة المتجولين المنتشرين في اروقة السوق التجاري، خصوصا وان التجار ملتزمن بما يترتب عليهم من ضرائب وتراخيص وخدمات يتم دفعها لصندوق البلدية .
الى ذلك ، طالب اصحاب مركبات الاجرة العاملة في مدينة المفرق بضرورة تحويل السير على شارع الملك طلال بالاتجاه الجديد الذي اقترحته البلدية كونه سيعود بالفائدة عليهم من خلال ربط الشارع الذي يقع بمحاذاة مجمعين للسفريات بالشارع الواصل لجامعة ال البيت، الامر الذي سينعكس ايجابا على عملية توصيل الطلبة للجامعة من جهة الوقت وتخفيف الكلفة المادية عليهم.

الأربعاء 2011-12-14