عمان - الرأي - قالت الطالبة جود صفوان مبيضين والتي شاركت في برنامج «التحدي يليق بك: أروع ما قرأت» إن  التحدي بالنسبةِ لها يُشكلُ حالةً من الصراعِ مع النفسِ ومع الزمنِ في الوقتِ ذاته.
وأشارت إلى أنها خلال مشاركتها في البرنامج الثقافي المعرفي، كانت تواجه التحدي الأكبر في التوفيقِ بين دراستها في المدرسةِ وقراءة ذلك الكم الهائل من الكتبِ، والتي اعتبرتُها جزءًا مهمًا في حياتها.
وقالت جود التي تبلغ 11 عاماً إنها طلبت من والدها مساعدتها ورسمَ خطةٍ إستراتيجيةٍ مُحكمة تُمكّنني من تحقيقِ الهدفِ المنشودِ، فوجدتُ كلَّ القبولِ والتشجيعِ منهم، فبدأتُ بقراءةِ الرواياتِ العالميةِ، كُتب السير الذاتية، الفلسفة، العلوم، والتاريخ، والحضارة الإسلامية والإنسانيةَ.
وذكرت المراحل التي مرت بها في المسابقة على الصعيد المحلي، لافتة إلى أنها جمعت حصاد ملخصات ما قرأت في كتاب يبرز مؤلفات الابداع القصصي والروائي وأدب السيرة الذاتية لرجال سياسة وعلماء ومفكرين اثروا المكتبة العربية والعالمية .
وكانت المسابقة انطلقت في الوطن العربي وبرعاية مباشرة من أمير دبي محمد بن راشد آل مكتوم برنامج «تحدي القراءة العربي» والذي يعتبر من أكبر مشروع عربي لتشجيع القراءة لدى الطلاب في العالم العربي عبر التزام أكثر من مليون طالب بالمشاركة بقراءة خمسين مليون كتاب خلال كل عام دراسي.
ويهدف البرنامج إلى تنمية حب القراءة لدى جيل الأطفال والشباب في العالم العربي، وغرسها كعادة متأصلة في حياتهم تعزز ملكة الفضول وشغف المعرفة لديهم، وتوسع مداركهم، من خلال تعريفهم بأفكار الكتاب والمفكرين والفلاسفة بخلفياتهم المتنوعة وتجاربهم الواسعة في نطاقات ثقافية متعددة.
جود شرحت انها وبعد إتمام القراءةِ وفهم محتويات الكتبِ، ومعرفة العبر منها وتقيّمُها ونقدِها قامت بتفريغِ مضامين تلك الكتبِ في الجوازاتِ الخمسةِ الخاصة بالمسابقةِ، ودخلتُ المرحلةَ الأولى من التحدي مرحلةُ (التصفيات على مستوى المدرسةِ)، وقامت باجتيازها، وبعد ذلك تقدمت للمرحلةِ الثانيةِ وهي مرحلةُ (التصفياتِ على مستوى مديرية تربية عمان الأولى) وكانت أعدادُ المشاركينَ فيها كثيرةً، لكنني كنتُ امنّي نفسي بأنني قدّمتُ كلَّ ما بوسعي، وحتى لو كانت هناك خسارة فإنها تكون خسارةً جزئيةً لا خسارة كلية، وقراءتي لتلك الكتبِ هي المكسبُ الحقيقيُ لي.
 في المرحلة الثالثةِ وهيَ (مرحلة تصفيات إقليم الوسط)، وتقَّدمت جود كما تقول للامتحان وتأهلت للتصفيات النهائية على مستوى المملكة، وتقدمت للمقابلة وحزت مركزا متقدما.
وعن كتابها «التحدي يليق بك : اروع ما قرات» تقول جود مبيضين: لقد جمعت به افكار وملخصات أبرز مؤلفات الابداع القصصي والروائي وأدب السيرة الذاتية لرجال سياسة وعلماء ومفكرين اثروا المكتبة العربية والعالمية .
وترى الطالبة في مدرسة الاسراء الاساسية انها في القراءة إبداعا وتميزا وانها قررت أن تضع ما قرأتهُ في هذا الكتابِ حتى يكون بين يدي جميع الطلبة العرب للاستفادةِ منه مبينة انها ستقوم بقراءةِ المزيد من الكتبِ وإصدارِ كتب أخرى بمطالعات أخرى رغبة منها بترك بصمةً في ميدان تحدي القراءة العربي.