البترا- زياد الطويسي - أكد نائب رئيس إقليم البترا مفوض المحمية الأثرية والسياحة الدكتور عماد حجازين، أن الاكتشاف الأثري الجديد في مدينة البترا كشفته صور طبقية جوية عبر الأقمار الصناعية، ولم يتم إجراء اي حفريات في الموقع.

وقال الدكتور حجازين، ان الاكتشاف يحتاج إلى عمل وحفريات أثرية واسعة لإخراجه إلى حيز الوجود، إلا أن مجرد الاعلان عن هذا الاكتشاف يعد بمثابة إضافة نوعية جديدة تثري مسيرة البترا الأثرية.

وكشف حجازين، عن أن التماثيل الرخامية التي تم العثور عليها في البترا قبل نحو أسبوعين، تعود للفترة الرومانية، وأنه يجري العمل على دراستها من قبل المختصين، مشيرا إلى ان وزارة السياحة ودائرة الآثار العامة ستعلن تفاصيل الاكتشافات الجديدة في مؤتمر صحفي قريبا.

وكان علماء قد أعلنوا عن اكتشاف مسرح أثري فريد داخل حدود محمية البترا يعود إلى الفترة النبطية، وذلك اعتمادا على المسح الجوي وصور الأقمار الصناعية.

وبحسب بحث نشره علماء في المركز الأمريكي لأبحاث الشرق الأوسط، فإن المسرح النبطي المكتشف كان مخصصا لغايات الاحتفالات، ويبلغ حجمه ضعف حجم حمام سباحة أولمبي، وهو ما جعله اكتشافا أثريا فريدا.

ويقدر مختصون وعلماء آثار أن ما لا يقل عن (80%) من آثار البترا لا تزال غير مكتشفة، وأن المدينة تحتوي على مزيد من الكنوز الأثرية النادرة التي تحتاج إلى أعمال حفر وتنقيب.