عمان- علاء القرالة

أكدت وزيرة التجارة والصناعة والتموين الأردنية المهندسة مها علي ان الأردن حقق إنجازات كبيرة بفضل السياسات والإجراءات التي انتهجها خلال ال15 عاما الماضية حيث نما الناتج المحلي الإجمالي من 8.2 مليار دولار في عام 2000 إلى 36.6 مليار عام 2015 .
وبينت علي خلال افتتاحها أمس الثلاثاء مندوبا عن رئيس الوزارء الدورة السادسة لمعرض الأردن الدولي للصناعات الكيماوية الذي يستمر لمدة ثلاثة أيام ، أن الدخل القومي للفرد تضاعف ثلاث مرات ، واستمرت الاستثمارات الاجنبية المباشرة بالتدفق على الرغم من اضطرابات المنطقة لتصل إلى 2ر1 مليار في العام الماضي.
وقالت علي  إن معرض الاردن الدولي للصناعات الكيماوية   اصبح علامة راسخة واصيلة ضمن  الاحداث الاقتصادية التي تشهدها المملكة سنويا، ويضطلع باهمية بالغة لاتاحته الفرصة للقطاعين العام والخاص المحلي والدولي  للاطلاع على القضايا الاقتصادية المختلفة .
وشهد  افتتاح  المعرض حضور  سفير جمهورية مصر في عمان خالد ثروت  ورئيس مجلس الاعمال الأردني السعودي  محمد العودة، رئيس المجلس التصديري للصناعات الكيماوية والأسمدة المصرية  خالد أبوالمكارم،  رئيس غرفة صناعات الطباعة والتغليف خالد عبده المصرية، الملحق التجاري في السفارة التونسية عماد حفيظة، بجانب وفود رجال أعمال جزائريين وتونسيين وفلسطينيين وعراقيين وسعوديين  وجمعية رجال الأعمال العراقيين.
وتابعت علي  إن الصناعة الوطنية شهدت كذلك تطورا ملحوظا في مختلف المجالات الفنية والتكنولوجية وجودة المنتج الأمر الذي عزز من تنافسية المنتجات الوطنية في الأسواق العالمية حيث تسهم الصناعة بنسبة 24 % من الناتج المحلي وتوفر ما بين 200 ألف إلى 250 ألف فرصة عمل وتشكل حوالي 90 %  من الصادرات الأردنية ، كما أن الصناعات الكيماوية الأردنية تسهم بنسبة 22 %  من إجمالي حجم الصادرات الصناعية للمملكة.
وقالت «إننا حريصون على مواصلة تحديث الساسيات وتحديث التشريعات لتعزيز بيئة الاستثمار والأعمال للدخول إلى الأسواق العالمية من خلال شبكة من اتفاقيات التجارة الحرة التي توفر أسواقا لأكثر من مليار مستهلك في الدول العربية والولايات المتحدة وكندا والاتحاد الأوروبي.
وأضافت علي  «إننا نعمل حاليا وبالتعاون مع الاتحاد الأوروبي على تبسيط قواعد المنشأ وبما يسهم في تعزيز فرص تصدير المنتجات الاردنية إلى السوق الاوروبية واستقطاب استثمارات جديدة، منوهة في الوقت ذاته بأن الحكومة توفر مناطق تنموية ومدنا صناعية تشتمل على خدمات البنية التحتية اللازمة والاراضي المطورة في  7 مناطق ومدن عاملة كما يجري العمل على انشاء 4 مدن جديدة في البلقاء جرش الطفيلة ومادبا.
بدوره  قال الرئس التنفيذي لمجموعة افاق الجهة المنظمة للمعرض   خلدون نصير إن المعرض يعد فرصة لالتقاء رجال الاعمال المشاركين لتبادل الاراء وزيادة التعاون الاستثماري والتجاري فيما بينهم والمحافظة على رؤوس الاموال بدلا من الخروج الى الخارج.
وأضاف إن المعرض سينشاقش عددا من المحاور منها القطاع الصناعي التجاري والتحديات التي تواجه الصادرات الأردنية وسبل التعاون بين كافة القطاعات في الدول العربية ..مشيرا إلى أنه سيتم مساء اليوم تنظيم لقاء بين رجال الأعمال الأردنيين والمصريين لمناقشة الإجراءات التي أصدرها الجانب المصري مؤخرا.
ويبلغ إجمالي عدد الشركات المشاركة في المعرض 140 شركة منها 83 شركة مصرية إلى جانب شركات أردنية وجزائرية وتونسية وسعودية وفلسطينية وتركية  .
وقال رئيس المجلس التصديري للصناعات الكيماوية والأسمدة المصرية خالد أبوالمكارم إننا حريصون سنويا للمشاركة في هذا المعرض كون السوق الأردني سوقا واعدا ، مبينا أن الدورة الحالية مختلفة عن الدورات السابقة وما ظهر جليا في المساحة المخصصة للجناح المصري والبالغة أكثر من 2000 من إجمالي مساحة المعرض البالغة 8 آلاف متر مربع.
ونوه بأن عدد الشركات المشاركة في المعرض تزداد سنويا وهو ما يدل على مدى التطور المستمر في تنظيم المعرض ومتانة  العلاقات القوية بين الجانبين المصري والأردني ، مؤكدا في الوقت على أن اتفاقية أغادير الموقعة ما بين مصر وتونس والأردن والمغرب تعد من أهم الاتفاقيات التي تسهم في تعزيز التجارة بين الدول العربية وخاصة الدول الأعضاء ، متمنيا تفعيلها بشكل أكبر خلال الفترة القادمة لجني المزيد من المكاسب.
وقال رئيس غرفة صناعات الطباعة والتغليف المصرية خالد عبده إننا في مصر نخطو خطوات ثابتة وواضحة نحو إقامة أكبر منطقة لصناعات التعبئة والتغليف في الشرق الأوسط حيث سيتم إقامة مصنع للطباعة والتغليف وندعوا المستثمرين العرب للاستثمار في اقامة هذه المنطقة لتعود بالنفع على كافة الدول العربية ، مبينا أن مساحة المنطقة تبلغ مليون متر مربع وأنها ستكون منطقة واعدة .
وأفاد بأن القطاع يسهم بنحو 8 مليارات جنيه في حجم الصادرات المصرية ، ونستهدف الوصول بها خلال ال3 سنوات القادمة إلى 12 مليار جنيه مصري بعد اقامة هذه المنطقة قائلا «إننا حريصون على المشاركة في هذه المعارض للظهور بأحسن صورة ونتمنى تحقيق التقدم لكل الدول العربية المشاركة».
 من جهه بين رئيس مجلس الاعمال الأردني السعودي محمد العودة  ان التجارة البينية العربية شهدت تراجعا في السنوات الاخيرة  , مضيفا ان معرض الاردن الدولي للصناعت الكيماوية يمثل فرصة ذهبية لبحث المعيقات والتحديات التي تحول دون وصول التجارة العربية الى اعلى مستوياتها .
واشار ان المشاركة السعودية في المعرض تاتي لايمان رجل الاعمال السعودي بالسوق الاردنية وبكفاءة الجهات التنظيمية للمعرض.
وقال ممثل قطاع الصناعت  الكيماوية في غرفة صناعة الاردن  المهندس بسام البيطار  ان الصناعات الكيماوية تساهم 25 بالمئة من اجمالي مساهمة القطاع الصناعي في الناتج المحلي وتشغل ما يزيد عن 250 الف موظف من جميع المستويات .
وبين ان غرفة صناعة الاردن تدعم المعارض والمؤتمرات والتي من شانها فتح الباب للقاء العربي المشترك والاطلاع على الصناعة الاردنية التي تغزو 105 دول في مختلف انحاء العالم