عمان - الرأي  - في لفتة عمانية طيبة أهدى مستشار ولي عهد البحرين والكاتب، الاعلامي أحمد سلامة لوحة حملت رسم عمان بإمضاء الفنان سلام كنعان.
و تسلم مدير عام المتحف الوطني الاردني للفنون الجميلة  د.خالد خريس اللوحة الفنية  التي تحمل اسم» مدينتي عمان» .
وتمثل اللوحة التي رسمها كنعان غلافا لكتاب سلامة الصادر مؤخرا بعنوان « ال عمان» في 13 من نيسان عام 2016، اعادة نسج لبعض المعالم العمرانية، كالمدرج الروماني، وجبل الجوفة، ووسط البلد، الا انها لا تمثل الواقع الحالي، بل مزيجا من الصور المسترجعة للمدينة منذ منتصف القرن العشرين الى اليوم، في محاولة لربط ماضي عمان الوادع بحاضرها الصاخب.
واللوحة جاءت باسلوب المدرسة الانطباعية ، لتعبر عن اطلالة الكاتب سلامة على عمان خلال المراحل النهائية لمراجعة مؤلفه « ال عمان»، بحيث  تظهر اللوحة شجرتي المجنونة والياسمين باطلالة الكاتب،وتبرز في وسطها اهم مؤلفاته السابقة، في اشارة الى كتابه « ال عمان» يمثل امتدادا للخط الفكري والتاليفي الذي انتهجه، وهو التأريخ السياسي.
وبعيد اطلاق مؤلفه «ال عمان» الذي وصفه سلامة بانه « اهداء الى الاجيال العمانية الشابة التي لم تعرف المدينة في السبيعنات، ارتأى ان تكون لوحة الغلاف لهذا المؤلف « مدينتي عمان» هدية ايضا للمتحف الوطني الاردني للفنون الجميلة في مبادرة منه لاثراء المشاع الابداعي للمدينة التي يعشقها، ولتكون متاحة لمختلف اجيال عمان وعشاقها وزوارها.