رام الله - بترا - أدى آلاف المواطنين من القدس المحتلة وخارجها اليوم صلاة الجمعة برحاب المسجد الاقصى المبارك رغم إجراءات الاحتلال المشددة في المدينة المقدسة.
وقالت مؤسسة الاقصى للوقف والتراث في بيان لها إن المواطنين تدفقوا منذ ساعات الصباح الباكر على المسجد الاقصى مخترقين أبواب البلدة القديمة، في حين أوقفت دوريات شرطية وعسكرية راجلة الشبان في البلدة القديمة وعلى بوابات الاقصى المبارك للتدقيق ببطاقاتهم وتحرير بعضها (تسجيل معلومات البطاقة الشخصية).
واشارت مؤسسة الاقصى إلى تنفيذ طواقم تابعة لبلدية الاحتلال، بمرافقة عسكرية، حملة ضد باعة البسطات في البلدة القديمة ومُصادرة محتوياتها وتحرير مخالفات مالية لأصحابها، في الوقت الذي حررت فيه شرطة الاحتلال عشرات المخالفات المالية لأصحاب سيارات ركنها أصحابها بالقرب من سور القدس التاريخي، وهو أمر اعتادوا عليه كل اسبوع ومنذ عشرات السنين، ووصف المواطنون هذه المخالفات بأنها كيدية وانتقامية.