الكرك - نسرين الضمور - أقيم في مدينة الكرك بعد صلاة الجمعة امس مهرجان خطابي شارك فيه ممثلون للحملة الوطنية لرفض شراء الغاز الاسرائيلي والذين يمثلون فعاليات نقابية وشعبية وممثلي حملة «كرك خالية من البضائع الصهيونية» والتي يقوم عليها نقابيون وفعاليات شعبية في المحافظة، مهرجان خطابي اكد المتحدثون فيه رفضهم للاتفافية ولتسويق المنتجات الصهيونية في المملكة باعتبار ذلك كما قالوا يتناقض مع المصلحة الوطنية العليا ومع السيادة الاردنية.
واشاروا الى ان تلك الاتفاقية تعد دعما لاقتصاديات الكيان المحتل التي يسخرها لخدمة اهدافه ضد ابناء الشعب الفلسطيني والحيلولة دون قيام دولته المستقلة، مطالبين البحث عن بدائل وطنية وقومية لتامين حاجة المملكة من مادة الغاز وغيره من المشتقات النفطية
وحيا رئيس مجلس النقباء محمود ابو غنيمه في المهرجان حملة « كرك خالية من البضائع الصهيونية»، التي بادرت اليها محافظة الكرك، وقال انها تعبر عن اصالة اهل الكرك والتزامهم الدائم بامتهم ودفاعهم عنها وفي مقدمة ذلك قضية فلسطين، التي قال انها بمسجدها الاقصى وكنيسة قيامتها وقف اسلامي مسيحي لاينبغي التفريط به.
وقال ان الاردنيين جميعا لايرضون بغير فلسطين كل فلسطين من بحرها الى نهرها ، مضيفا ان الثبات على المبادئ والصبر والصمود وسيلتنا لاجتثاث الاحتلال من ارض فلسطين الطهور.
وبين ابو غنيمة ان اتفاقية الغاز خطر على الشعب الاردني كونها تربط حياته بيد عدوه كما يدفع المواطن الاردني من خلالها من ماله الخاص لتمويل جرائم الاحتلال وقهره للشعب الفلسطيني واعانته على تثبيت احتلاله لارضه ومقدساته وهو ما يرفضه كل الاردنيين.
وقال منسق حملة رفض اتفاقية الغاز الصهيوني هشام البستاني:» بعد مرور عقدين واكثر على اتفاقية وادي عربة لم تنجح كل محاولات جر الاردنيين للتطبيع مع العدو الصهيوني لتاتي اتفاقية الغاز كما قال محاولة جديدة في هذا الاتجاه» ، مضيفا ان هذه الاتفاقية لن تمر فالاردنيون جميعا لا يقبلون ان يكونوا تبعا لارادة عدوهم وتسليمه امور حياتهم، واضاف انه ليس هناك مايلزم للمضي في اتفاقية الغاز فهناك بدائل اخرى كثيرة كالطاقة البديلة والصخر الزيتي وغير ذلك من بدائل سهلة ومتاحة.
ورحب الدكتور وليد غصاونه من مجمع النقابات المهنية في الكرك بالضيوف، وقال ان الكرك ستظل دوما وفية لعهدها ومبادئها التي تربت عليها، موضحا ان الحملة ستتواصل، وصولا لليوم الذي نجد فيه اسواقنا وقد خلت تماما من اية بضائع صهيونية.
وفي ختام المهرجان قدم منسق حملة رفض اتفاقية الغاز الصهيوني درعا تقديرية لاهل الكرك عموما تسلمه النائب الاسبق الدكتور عبدالقادر الحباشنه، الذي اكد ان التعامل التجاري مع العدو الصهيوني يصب في مصلحته ويعزز من قدرته على قهر وتشريد الشعب الفلسطيني والاستيلاء على ارضه.
وكانت مسيرة للمشاركين في المهرجان طافت شوارع مدينة الكرك رافعة الاعلام الاردنية ويافطات حملة عبارات الرفض للاتفاقية وتحي الكرك للاعلانها مقاطعة البضائع الصهونية.