عمان - نضال الوقفي - افتتح جلالة الملك عبدالله الثاني ترافقه جلالة الملكة رانيا العبدالله، أمس أعمال منتدى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات «مينا 2014»، الذي انطلقت فعالياته أمس تحت عنوان « التكنولوجيا المغيرة لحياة المجتمعات والأعمال» في مجمع الملك الحسين للأعمال.
وافتتح جلالته، على هامش أعمال المنتدى، مبنى مبادرة «ريادي–Grow»، والذي يأتي كمبادرة من مجمع الملك حسين للأعمال لدعم واحتضان الرياديين من الشباب الأردني، ومشروع الكومبيوتر العملاق إيمان1، القائم بالاعتماد على ابتكار وإبداع الكفاءات الأردنية.
وأطلق جلالته المرحلة الأولى من أعمال تنفيذ شبكة زين للجيل الرابع 4G\LTE، وذلك خلال زيارة جلالته ترافقه جلالة الملكة رانيا العبدالله، الى منصة زين للإبداع (ZINC)حيث وفرت شركة زين تغطية الجيل الرابع في مجمع الملك الحسين للإعمال الأعمال والشارع الممتد من المجمع حتى الدور الخامس لأغراض تهدف الى دعم أعمال منتدى منتدى الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات لمنطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا 2014.
وشهد المؤتمر مشاركة وحضورا محليا ودوليا واسعين لفعالياته من معنيين في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، فيما يتناول المنتدى الذي يستمر يومين ، ما تحدثه التكنولوجيا من تطوير في مجتمعات الأعمال والخدمات المقدمة للأفراد. بما يؤدي إلى إحداث المزيد من الدفع الإيجابي على بيئة الأعمال، وتحقيق الخدمات للمواطنين بصورة أكثر سهولة ويسرا.

سليط: الأردن يتقدم بمؤشر تطور الحكومة الإلكترونية
واستعرض وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والبريد ،الدكتور عزام سليط، خلال كلمة الافتتاح انجازات المملكة في مجال تكنولوجيا المعلومات والتي عكستها التقارير الدولية الحديثة المتخصصة، مشيرا الى أن المملكة تقدمت بمؤشر تطور الحكومة الإلكترونية الصادر عن الأمم المتحدة 19 نقطة لتحتل المرتبة 79 ، فيما تقدمت بمؤشر المشاركة الإلكترونية 30 نقطة لتحتل المرتبة 71 بين 193 دولة عن عام 2012.
وبين الوزير، أن حجم انتشار الهاتف المتنقل في المملكة والذي تجاوز 142%، وأن 52.3% من العائلات الأردنية تمتلك على الأقل هاتفا ذكيا واحدا، مشيرا إلى تقنية الجيل الرابع التي ستدخل إلى السوق المحلي قبل نهاية العام الجاري
وأضاف الدكتور سليط ، أن منتدى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات ، يأتي عقب سلسلة من النجاحات التي بدأت مع انطلاقة منتدى الأردن للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات منذ عدة سنوات.

عباسي: التطورات التكنولوجية تحمل فرصا واعدة للأردن
من جانبه، لفت رئيس جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات «إنتاج» جواد عباسي في كلمته إلى أهمية انعقاد المنتدى وسط تحولات وتغيرات يشهدها قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات نحو مزيد من الاعتماد على الإنترنت عريض النطاق.
وأضاف أن المنتدى سيناقش موضوعات التطورات التكنولوجية في مجال الانترنت وتطبيقاتها، ومنها الحوسبة السحابية والحوسبة الصحية والتعليم الإلكتروني والآلات الذكية كالسيارات والمدن الذكية، إضافة إلى موضوعات متعلقة بالدفع الإلكتروني. لافتا إلى أن هذه التطورات التكنولوجية تحمل فرصا واعدة للأردن والمنطقة العربية.
السمّان: مبادرة Grow ستحتضن الرياديين الشباب
ومن جانبه، قال الدكتور مؤيد السمان، رئيس مجلس إدارة مجمع الملك حسين للأعمال أن المجمع يفخر بإطلاق مبادرة ريادي – Grow الهادفة لدعم واحتضان الرياديين والمبدعين من الشباب الأردني وتوفير البنية التحتية المساندة لهم بهدف تمكين أفكارهم ومشاريعهم الريادية من التطور والنمو إلى شركات ناشئة وواعدة، من خلال توفير خيارات متعددة من المساحات المكتبية الجاهزة الخاصة ومساحات العمل المشتركة والمجهزة ببنية تحتية متطورة.
وتقوم مبادرة «ريادي–Grow» على توفير البنية التحتية والبيئة التفاعلية التي يحتاجها الرياديين الأردنيين والمبدعين والشركات الناشئة الصغيرة والمتوسطة في مجالات تكنولوجيا المعلومات، وصناعة المحتوى الالكتروني، والألعاب والبرامج والتطبيقات الالكترونية، والصناعات الإبداعية، والتكنولوجيات الصديقة للبيئة، والإعلام، والإعلام الاجتماعي.
وأشار رئيس مجلس إدارة مجمع الملك حسين للأعمال الدكتور مؤيد السمان إلى أن الأردن أصبح من الدول الرائدة في مجال احتضان المشروعات الريادية على مستوى الشرق الأوسط، «ومن هنا ارتأت إدارة مجمع الأعمال ضرورة البناء على الإنجاز الوطني للتمكين الريادي، ودعم الشباب الأردني خلال انتقاله من مرحلة الفكرة الريادية والتأسيس والاحتضان إلى مرحلة الانخراط في سوق العمل كشركات ناشئة صغيرة ومتوسطة».
وبين الدكتور السمان أن المجمع خصص مبنى تم تجهيزه بأحدث التصاميم والتكنولوجيا المبتكرة وبطابع عصري شبابي محفز على العمل والابتكار، ضمن بيئة تفاعلية جديدة وأماكن متميزة للعمل الإبداعي تتناسب مع احتياجات وطموحات الرياديين والشركات الصغيرة والناشئة.
وبين أن الخطط المستقبلية للمبادرة تتضمن تطوير مختبر للتكنولوجيا ووسائل الإعلام في الموقع «Tech Lab» و»Media Lab»، بالإضافة إلى الشراكة مع مختبر الألعاب التابع لصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية والقائم في مجمع الملك حسين للأعمال.
ويحتضن مبنى مبادرة «ريادي- Grow، أبرز المبادرات التي تعنى بالتمكين الريادي وأهمها مبادرة المكاتب المشتركة للرياديين والمبدعين «Grow Co-working Space» بدعم من شركة أورنج، ومبادرة شركة أمنية مع مركز الأعمال العالمي Plug and Play لتدريب وتأهيل رياديي تقنية المعلومات الأردنيين، ومنصة زين للإبداع «ZINC» والتي تجمع مبادرات وبرامج شركة زين في مجال مسؤولية ريادة الأعمال، وحاضنة الأعمال في مجال تكنولوجيا المعلومات التابعة للجمعية العلمية الملكية (أي- بارك)، بالإضافة إلى عدد من الشركات الناشئة منها مدفوعاتكم وطبي.

إطلاق الجيل الرابع ومنصة زين للإبداع
وفي جانب متصل، أطلق جلالة الملك عبدالله الثاني المرحلة الأولى من أعمال تنفيذ شبكة زين للجيل الرابع 4G\LTE، وذلك خلال زيارة قام بها جلالته ترافقه جلالة الملكة رانيا العبدالله، الى منصة زين للإبداع (ZINC). حيث وفرت شركة زين تغطية الجيل الرابع في مجمع الملك الحسين للإعمال الأعمال والشارع الممتد من المجمع حتى الدور الخامس لأغراض تهدف الى دعم أعمال منتدى منتدى الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات لمنطقة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا 2014.
وصرح الرئيس التنفيذي في شركة زين أحمد الهناندة خلال مؤتمر صحافي أقيم في منصة زين للإبداع(ZINC) «بأن الإطلاق التجاري للخدمة سيتم خلال الربع الأول من العام القادم حيث تشتمل خطط الشركة على نشر خدمات الجيل الرابع 4G\LTE ضمن مراحل تغطي المدن الرئيسية والمرافق ذات الكثافة السكانية العالية والطلب الأعلى في المملكة،
وتابع أنه « مع خدمات زين للجيل الرابع 4G\LTE سيحظى المواطن في منزله وفي مكان عمله باتصال مع شبكة الانترنت، منوها بأن زين ستصل الى مرحلة التغطية الشمولية لكافة لمناطق الرابطة بين المدن والمحافظات المملكة نهاية العام 2015، اذ بلغت قيمة الإستثمار في التقنية الحديثة 200 مليون دينار أردني فيما ستخصص الشركة للاستثمار في خدمات الـ 4G\LTE خلال الثلاث سنوات القادمة ما يقارب الـ 100 مليون دينار.
وأضاف الهناندة» نحن نحتفل اليوم بداية الإطلاق تنفيذ شبكة الجيل الرابع و بإنهاء المرحلة الاولى منها في المسار الممتد من مجمع الملك حسين للأعمال حتى الدوار الخامس، حيث تقوم فرقنا الهندسية بالعمل لإكمال المرحلة التالية لنشر خدمات هذه لتقنية المتقدمة في جميع مناطق المملكة ذات الكثافة السكانية، متبعين نمطا لتوفير الخدمة للزبائن في أماكن تواجدهم حفاظا على وقتهم وجهدهم، مشيرا الى ان شركة زين عندما حصلت على حزمتي ترددات بعرض(10 + 10) ميجاهيرتز ضمن النطاق الترددي 1800ميجاهيرتز ركزت على تخصيص كامل حيز الترددات مما يتيح لأكبر عدد من المواطنين التمتع بالسرعات والسعات العالية للإنترنت التي تتيحها هذه التقنية المتقدمة، وهو النطاق الافضل عالميا والاوسع انتشارا لاستخدامات خدمة الـ LTE ، ويتميز بوجود كم هائل من الأجهزة الطرفية المحمولة العاملة على نفس الترددات.
وحول أهمية إطلاق تكنولوجيا الجيل الرابع 4G\LTE لفت الهناندة الى أن السرعات التي تتيحها التقنية الجديدة والتي تصل الى 150 ميجابت في الثانية ستسهم في مضاعفة معدل استهلاك الفرد للبيانات عبر مختلف الاجهزة بأكثر من اربع مرات، وبأن مزايا الخدمة ستنعكس على الجميع ، سواء من حيث انتشار الانترنت ، ودعم الإقتصاد المحلي وتوفير فرص عمل، ورفع كفاءة وإنتاجية الشركات الناشئة ومساعدتها على القيام بأعمالها بكل سهولة و يسر، كما ستكون هذه التقنية العامل الأساسي في البناء على منظومة الخدمات المقدمة وزيادة الإعتمادية على الانترنت للخدمات الحياتية اليومية للمواطنين سواء التطبيقات أو خدمات المحتوى وهي فرصة ذهبية وبيئة خصبة لإنشاء شركات قائمة على تقديم خدماتها من خلال الهواتف الخلوية.
وقدم الهناندة شرحا مفصلا عن خدمات الإنترنت المتكاملة التي تقدمه شركة زين والتي تنوعت لتضم خدمات الجيل الثالث اذ قامت زين باستثمار كبير وبمضاعفة كفاءة شبكة الجيل الثالث في الربع الأخير من العام 2014 لتصبح شبكة زين لخدمات الجيل الثالث الأكفئ في الوطن العربي وذلك لتوفر ضِعف حجم الموارد المتواجدة عند الشركات الاخرى، الى جانب طرح خدمات انترنت ثابت يتسم بجودة وكفاءة عالية وسرعة فائقة تصل إلى1جيجابت بالثانية من خلال خدمة الألياف الضوئية الى المنازل(FTTH)التي طرحتها زين ضمن باقات متنوعة وباشتركات فواتير شهرية في منطقتي الصويفية ودير غبار في العاصمة عمان، وخدمة ايثرنت للمنزل (Ethernet To The Home–ETTH)) التي توفر سرعات ثابتة وعالية من الانترنت حتى اذا كان المواطن يقطن في منطقة بعيدة، فامكانه الحصول على هذه الخدمة اذا تمكن من توفير 5 اشتراكات في نفس العمارة ليحصل على سرعات عالية تتراوح ما بين 5 و20ميجابيت بحسب نوع الاشتراك.
وذكر الهناندة بأن زين توفر خدمات الإنترنت اللاسلكي الـ Wi-Fi مجانا في حوالي 21 موقعا تقع في عمان، والعقبة، وجرش، والبتراء، ووادي رم، والبحر الميت ، وتعتزم الشركة زيادة هذه المواقع بهدف وضع الاردن على خارطة الدول المتقدمة بما يتماشى مع المقاييس العالمية لتقدم المدن التي باتت تقاس بتوفر خدمات الإنترنت المجانية لسكانها.
وقام المدير التنفيذي لدائرة الهندسة وتكنولوجيا المعلومات يوسف ابو مطاوع بتقديم عرض مفصل عن مراحل العمل لتنفيذ شبكة الجيل الرابع 4G\LTE أكد فيه بأن شبكة زين لتقنية الـ 4G\LTE ستكون جاهزة للإطلاق التجاري في الربع الأول من العام 2015، وسيشهد جميع المواطنين عهد جديد من الإنترنت يتميز بسرعات وكفاءة عالية، كما ستساهم التكنولوجيا الجديدة في تأسيس بنية تحتية للإنترنت سيكون لها دور محوري في دفع عجلة التنمية على مستوى الأفراد والمجتمع ككل مما سينعكس إيجابا على الإقتصاد الوطني. وأشار أبو مطاوع الى أن عملية بناء شبكة الـ 4G\LTE قد بدأت وأن جميع الفرق الفنية تعمل ليلا نهارا على بناء المحطات الجديدة.»
جدير بالذكر بأن شركة زين كانت قد اعتمدت شركة هواوي كمزود ومنفذ لبناء شبكة الجيل الرابع الـ 4G\LTE،والتي تمتلك خبرة عالمية واسعة في هذا المجال.
وفي ذات السياق، زار جلالة الملك عبدالله الثاني ترافقه جلالة الملكة رانيا العبدالله، أمس منصة زين للإبداع (ZINC)، التي تعد الأولى من نوعها في المملكة، لاحتضان الرياديين وأصحاب الأعمال الناشئة، في بيئة مجهزة بأحدث وسائل التكنولوجيا.
جاء ذلك عقب افتتاح جلالته لمبنى»grow» التابع لمجمع الملك حسين للأعمال الذي يعنى برعاية الإبداع والمشاريع الريادية داخل المجتمع.
وتجول جلالتاهما بمرافقة رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور مع عدد من كبار الشخصيات في مقر منصة زين للإبداع (ZINC) الواقعة في مجمع الملك حسين للأعمال، واستمع إلى شرح من الرئيس التنفيذي لشركة زين أحمد الهناندة عن آلية احتضان المنصة للمبدعين ، بدءا من الفكرة حتى إطلاق المشروع وتأمين شراكات لصاحب الفكرة أوالأعمال الناشئة مع شركاء زين في (ZINC).
وخلال جولة جلالتيهما في (ZINC) قال الهناندة بأن منصة زين للإبداع مدعمة بأحدث التقنيات التي تضاهي منصّات الإبداع حول العالم، ووفرت زين من خلالها إمكانية الوصول الى الجهات ذات الخبرة والباع الطويل في الريادة على المستوى الدولي لتكون بذلك واحة تستقطب الرواد من الأردنيين وتزودهم بجميع احتياجاتهم وتوفر عليهم الوقت و التكلفة والجهد.
كما استعرض الهناندة امام جلالة الملك وجلالة الملكة عددا من المزايا التي تتوفر في المنصة، من أجهزة ومساحات متعددة لعقد الاجتماعات، وركن تقنيات الرجال الآليين، وركن محاكاة الواقع والألعاب التشبيهية، ومختبرالواقع الافتراضي، والانترنت فائق السرعة، وأجهزة طباعة ونسخ ثلاثية الأبعاد وشاشات عرض ذكية حديثة، وربط تلفزيوني مع شركة (500Startups) الأمريكية التي تعتبر أكبر حاضنة أعمال عالمية وتعنى بالأستثمار ورعاية المشاريع الريادية والناشئة حول العالم، بالإضافة الى جامعة كوفنتري البريطانية وهي إحدى أعرق مراكز دعم وإحتضان الريادة والأبداع في العالم ، كما تضم منصة زين للإبداع أماكن متخصصة في إطلاق الإبداع.
وقدم خمسة من أصحاب الشركات الناشئة شرحا عن مشاريعهم وشركاتهم،التي حظيت بدعم ورعاية وإرشاد ضمن برامج زين لرعاية الإبداع ، ووصل عدد الشركات والمشاريع التي دعمتها شركة زين من خلال قسمها لريادة الأعمال حوالي 23 مشروعا تغطي مختلف القطاعات وأصحابها شباب من مختلف محافظات المملكة.
وأطلق جلالة الملك من منصّة (ZINC) التنفيذ المبدئي لخدمات الجيل الرابع 4G\LTE من زين في المسار الممتد بين مجمع الحسين للأعمال وصولا الى الدوار الخامس، لتخط زين بذلك أولى مراحل تنفيذ شبكتها للجيل الرابع 4G\LTE ، بعد حصولها على التراخيص اللازمة والترددات الضرورية لإطلاق الخدمة وباستثمار يناهز الـ 200 مليون دينار.
وأطلع الهناندة جلالتيهما على مشاريع وشراكات تكمّل جهود (ZINC) في رعاية الرياديين وأصحاب الأعمال الناشئة، إذ ستشكل المنصة فرصة للقاء الريادين من مختلف المجالات، اذ عملت زين على إثراء أعمال هذه المنصة من خلال عقد شراكات استراتيجية مع شركاء لهم خبرة في هذا المجال، ومع منصات اعمال مشابهة في المنطقة والعالم.
ويحاكي تصميم (ZINC) الدماغ البشري، الذي تلعب الشرايين فيه دورا رئيسا في نقل الدم المحمّل بالأكسجين والأغذية إلى الدماغ.
ومنصة زين للإبداع (ZINC) هي أحدث مبادرات زين لاحتضان الرياديين وأصحاب الاعمال الناشئة، وأقيمت على مساحة تزيد عن 630 مترا مربعا في مجمع الملك حسين للاعمال، لتمثل مركزا متخصصا تدير به الشركة جميع مبادراتها في مسؤولية ريادة الأعمال، وتقدم من خلاله كافة الاحتياجات التي تلزم الرياديين الاردنيين من مرافق وخدمات تكنولوجية متطورة، واستشارات وتوجيه، بهدف مساعدة الشباب على تحويل ابداعاتهم وأفكارهم الى مشاريع انتاجية، تسوق محليا واقليميا وعالمياً.
واستثمرت زين أكثر من مليون دينار في المنصة، وعقدت نحو 37 شراكة مع كبريات شركات التكنولوجيا العالمية، وشركات رعاية الأعمال الناشئة، وشركات مهتمة بإحتضان الأفكار الخلاقة، وأتاحت أمام الراغبين بالاستفادة من خدمات (ZINC) إمكانية التسجيل للانضمام إلى المنصة، وبلورة أفكارهم بمساعدة شركاء زين في المنصة، لتصبح أعمالا تنعكس إيجابا على حياتهم وعلى الاقتصاد الوطني.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة زين أحمد الهناندة خلال حفل تدشين منصة زين للإبداع، الذي أعقب زيارة جلالة الملك وجلالة الملكة، وحضره عدد كبير من وسائل الإعلام و الجهات المعنية بدعم الريادة الى جانب ممثلين عن الشركات الداعمة « أن افتتاح (ZINC) يجسّد مساعي زين في رعاية الابتكار ودعم جهود وافكار الرياديين من أصحاب الأعمال الناشئة، التي يبحث أصحابها عن منصة ينطلقون منها إلى فضاءات الأعمال.
وأضاف أن استثمار زين في (ZINC) جاء تطبيقا لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين بضرورة الاستثمار في الإنسان الأردني، والإيمان بقدراته، عبر توفير حاضنة مجهّزة بأحدث المعدات، وبأجواء تطلق الطاقات والإبداعات الشبابية، لتأسيس مؤسسات صغيرة ومتوسطة ومشاريع انتاجية، تسوق محليا واقليميا وعالمياً، وتؤمن دخلا لأصحابها، وتوفر فرص عمل، تسهم في نهاية المطاف في دعم الجهود الحكومية بمحاربة ظاهرتي الفقر والبطالة، وتدير عجلة الاقتصاد.
وأكد الهناندة أن زين لن تألو جهدا في توفير كل ما من شأنه ربط الشباب في (ZINC) مع داعمي الأعمال وشركات التكنولوجيا الكبرى، سواء من خلال الربط التلفزيوني معهم، أو التواصل من خلال أجهزة وتطبيقات اتصال حديثة، تطلع الرياديين على ما هو موجود في العالم، مشيرا الى أن منصة زين للإبداع تهدف الى جعل الأردن واحة خصبة للرياديين ومركزا رئيسيا لإحتضان المشاريع الناشئة في المنطقة.
وعلاوة على الأجهزة والمعدات التي تمثل أحدث التكنولوجيا، سيتمكّن أعضاء (ZINC) المسجّلون فيها من الاستفادة المرافق والتسهيلات المتوفرة في المنصة، والتواصل مع كبريات الشركات العالمية المتخصصة في دعم الرياديين، وأحدث الكتب والبرمجيات اللازمة لتأسيس الأعمال،ومرافق إطلاق الريادة، لتحفيز أعضاء (ZINC) على الابتكار والتطوير.

مبادرات تحت مظلة (ZINK)
وأعلن الهناندة عن إطلاق زين لعدة مبادرات تحت مظلة (ZINC)، تتمثل في دعم صندوق ومضة الإستثماري – صندوق قيد التأسيس- للاستثمار في المراحل المبكرة للأعمال الناشئة، وتدشين زاوية الواقع الافتراضي بالتعاون مع المجموعة المتحدة للتعليم، وإطلاق مسابقة التطبيقات الذكية خاصة بمطار الملكة علياء الدولي، والشراكة مع «Lean Startup Machine» العالمية بهدف جعل الأردن ومن خلال منصة زين للإبداع أول بلد في الشرق الأوسط يندرج على خارطة أعمال هذه الفعالية.
وقال إن دعم صندوق ومضة سيتيح المجال لأصحاب الشركات القابلة للتوسع الاستفادة منه بما يخدم تطوير وتنمية شركاتهم وتوسعة اعمالهم.
وذكر الهناندة بأن مطار الملكة علياء الدولي إختار منصة زين للإبداع (ZINC) للتواصل مع الرواد ومجتمع مطوري التطبيقات بشكل مباشر وحثهم على المشاركة في مسابقة للتطبيقات الذكية التي يعكف المطار على إطلاقها بهدف إختيار أفضل تطبيق
بما يخاطب الخدمات التي يقدمها المطار وينعكس إيجابا عليها، وهي الخدمات والتي يطمح أن تجعله أحد أهم المطارات في الشرق الأوسط، وما يترتب على ذلك من تنشيط للحركة السياحية ودعم الاقتصاد الوطني.
وبخصوص مختبر الواقع الافتراضي في (ZINC)، توقع الهناندة أن يتطورهذا المختبر ليصبح منصة تفيد في قطاعات حيوية مستقبلا، تشمل التعليم والتدريب المهني والصحة والقطاع العسكري ،بحيث تسمح تقنية مختبر الواقع الإفتراضي للمستفيدين المرور بخبرات قد لا يستطيعون تعلمها على ارض الواقع لعوامل عديدة منها التكلفة العالية وتقوم هذه التقنية على خلق بيئات تخيلية قادرة على تمثيل الواقع وتهيىء للفرد القدرة على التفاعل معها بحيث ينغمس فيها الفرد بكل حواسه كأنه في بيئة الواقع ذاته.
وفي معرض حديثه عن الشراكة مع «Lean Startup Machine « أشار الهناندة الى أنه ومن خلال منظومة (ZINC) سيصار الى استضافة فعالية «Lean Startup Machine « لأول مرة في الشرق الأوسط وهي فعالية تشمل ورش عمل مكثفة تستمر على ثلاثة أيام وتستضيف أصحاب المشاريع الناشئة بهدف مساعدتهم على تطوير أفكارهم وابتكار نموذج عمل تجاري قابل للتطبيق و التطوير يسرّع نجاح اعمالهم.
وأوضح أن هذه المنصة والمخرجات التي ستنجم عنها، ما كانت لتتم لولا دعم مجموعة زين، وإيمانها بأهمية الاستثمار في الأردن، وإقدامها على قرار الحصول على ترددات وتراخيص خدمات الجيل الرابع، التي ستسهّل من عمل (ZINC) والمشاريع والمبادرات المنبثقة عنها.
الجدير بالذكر بأن شركة زين كانت قد اعلنت في تشرين ثاني من العام 2013 عن تأسيس قسم متخصص لمسؤولية ريادة الأعمال كجزء من هيكلها التنظيمي، حيث أقامت زين واستضافت منذ ذلك الحين حوالي 25 فعالية تعنى بدعم الرواد وأصحاب الافكار الإبداعية شارك فيها 10 الاف شاب وشابة من مختلف محافظات المملكة، ووصل حجم استثمار زين في مسؤولية ريادة الأعمال حوالي الـ 2 مليون دينار اردني قبيل إطلاق منصة زين للإبداع، فيما وصل حجم الإستثمار الإجمالي مضافا الى منصة زين للإبداع (ZINC) الى 3 مليون دينار أردني.

«أورانج الأردن» تعلن عن إطلاق مبادرات لريادة الأعمال والتعليم
كما أعلنت «أورانج» الأردن عن إطلاق سلسلة مبادرات تستهدف مجالات ريادة الأعمال والتعليم كأولوية رئيسية للتطوير والدعم، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته أمس على هامش مشاركتها في منتدى «المينا» لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
واشتملت المبادرات على مبادرة أويسيس 500-Orange Fab ومبادرتين لتحفيز إصلاح منظومة التعليم في المملكة،وتقديم الدعم لـ 32 شركة من الشركات الناشئة المشاركة في المنتدى ،اضافة لإطلاق برنامج إعادة شراء الهواتف الخلوية المستعملة.
وقالت الشركة ان اطلاقها لمبادرة أويسيس 500-Orange Fab- والمبنية على برنامج شركة «أويسيس 500» المتخصصة في مجال احتضان وتمويل المراحل الأولية للمشاريع الناشئة، إلى جانب برنامج Orange Fab الذي تم تأسيسه من قبل مجموعة «أورانج» العالمية -يهدف توفير فرص النمو لعدد من الشركات الناشئة المختارة والعاملة ضمن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
وبينت الشركة النجاح الكبير الذي حققته المبادرة لدى إطلاقها في كل من أمريكا وتحديدا منطقة وادي السيليكون، وفرنسا، وبولندا، وعدد من دول آسيا وساحل العاج، بالإضافة لعدة بلدان أخرى.
وتستهدف المبادرة الشركات والمشاريع الناشئة التي تطلق عملياتها في الأسواق التي تعمل «أورانج» ضمنها كالمغرب وتونس ومصر والأردن بالإضافة للعراق. وستكون عمان نقطة انطلاق برنامج المبادرة في مرحلتها التجريبية الأولى، ليتم التوسع في تنفيذه لاحقا ليصل لدول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وحول هذا الشأن، أكد جان فرانسوا توما، الرئيس التنفيذي لشركة «أورانج» الأردن على أن المبادرة تنبع من جهود الشركة لتصدر مشهد دعم رواد الأعمال الشباب على المستويين المحلي والاقليمي على حد سواء.
وأضاف أن ريادة الأعمال والمشاريع الناشئة باتت تشكل عنصرا أساسيا في بنية الاقتصاد الوطني، فضلاً عن كونها محفزة على المزيد من الابتكار طالما توافر لها الدعم اللازم، «وهو الأمر الذي كان دافعنا وراء اختيار شركة أويسيس 500 لتكون شريكتنا في تنفيذ المبادرة نظرا لسجلها الحافل في مساندة شركات ناشئة ابتداء من مرحلة التأسيس وحتى النمو المستقر والمستدام».
ولفت توما إلى أن مبادرة Orange Fab تسير بالتماشي مع الرؤى والتوجيهات الملكية السامية بدعم المبتكرين الشباب وتوفير الحوافز لهم ولمشاريعهم من خلال تقديم المشورة الإدارية والتدريب والتمويل وربطهم مع قاعدة زبائن شبكة Orange حول العالم.
ولفت الرئيس التنفيذي لصندوق «أويسيس 500» يوسف حميد الدين، إلى أن الشراكة مع مجموعة Orange هدفت لتأسيس برنامج Orange Fab بالتعاون مع Orange الأردن، بهدف تمكين أصحاب الشركات والمشاريع الناشئة والرياديين في الأردن من الوصول إلى قاعدة العملاء من مشتركي Orange في جميع أنحاء العالم وشركة دويتشه تيليكوم. كذلك، وبموجب هذه الشراكة « فإن قاعدة مشاريعنا الناشئة ستستفيد من الخبرات التقنية والتجارية لفريق عمل Orange في مجال خدمات الخلوي والاتصالات المتنوعة الأخرى بما يضمن توسيع نطاق منتجاتها وعروضها «.
وإلى جانب هذه المبادرة، كشفت Orange الأردن دعمها لمنطقة عمل ضمن مبنى «Grow» متعدد الأغراض والاستخدامات ضمن مجمع الملك حسين للأعمال، ليكون بمثابة منصة تجمع الرياديين والمهنيين المستقلين من الشباب، وتوفر لهم بيئة عمل متطورة ومميزة، ومشتملة على العديد من التسهيلات والمتطلبات الأساسية لتشغيل عملياتهم وإدارة أعمالهم بما فيها المرافق والمكاتب الحديثة، ومساحات العمل المحفزة على الابتكار والإبداع، فضلا عن الخدمات الفنية والتقنية كحلول الإنترنت والاتصالات عالية السرعة.
وأوضح توما بقوله أن اطلاق المبادرة جاء لكون مجمع الملك حسين للأعمال من أهم المعالم في قطاع الأعمال في المملكة» وقد ارتأينا أن نوفر ضمنه بيئة عمل مريحة وعصرية تمنح الرواد ميزة تخطي التحديات الأولية التي تواجههم والتي تتمثل عادة بمحطات العمل الخاصة بهم، وذلك من خلال توفير كافة الأدوات اللازمة لهم لتحويل أفكارهم لواقع ملموس.
ومن جانبه، قال الدكتور مؤيد السمان، رئيس مجلس إدارة مجمع الملك حسين للأعمال أن المجمع يفخر بإطلاق مبادرة ريادي – Grow الهادفة لدعم واحتضان الرياديين والمبدعين من الشباب الأردني وتوفير البنية التحتية المساندة لهم بهدف تمكين أفكارهم ومشاريعهم الريادية من التطور والنمو إلى شركات ناشئة وواعدة، من خلال توفير خيارات متعددة من المساحات المكتبية الجاهزة الخاصة ومساحات العمل المشتركة والمجهزة ببنية تحتية متطورة.

أمنية تطلق شراكات وتفتتح The Tank
أعلنت شركة أمنية للاتصالات أمس عن مجموعة من الشراكات مع جهات عالمية لتقديم خدمات متطورة لسوق الاتصالات الأردني، وهي افتتاحها لمركز أمنية الريادي The Tank بالشراكة مع مسرع الأعمال العالمي Plug and Play في مبنى Grow التابع لمجمع الملك حسين للأعمال وذلك لدعم الشركات الريادية التقنية الأردنية.كما أعلنت شركة أمنية عن شراكتها مع مجمع الملك حسين للأعمال لإنشاء مركز بيانات متطور في نفس المجمع سيسهم بتدعيم البنية التحتية للاتصالات في المملكة، إضافة إلى إعلانها عن عقد إتفاقية شراكة مع شركة «سيسكو» العالمية، حصلت بموجبها شركة بتلكو الأم على شهادة «سيسكو» في مجال الخدمات المدارة والحوسبة السحابية.
وإلى جانب إعلانها عن هذه الشراكات عملت الشركة على إستضافة المستشار الإقتصادي والمستثمر العالمي «مارك زواكي» في 3 جلسات خاصة ستنظم على هامش المنتدى للتعرف على أهم تحديات وفرص القطاع، وما يشهده من تطورات وتغييرات متسارعة ومستمرة، بالإضافة إلى فرصة الانخراط والتعرف على أحدث التكنولوجيات المتغيرة في منطقة التجارب المخصصة لـ»أمنية».
ومثل شركة أمنية في المنتدى رئيسها التنفيذي إيهاب حناوي وعددا من مدراء الشركة، حيث شارك حناوي في جلسة متخصصة ناقشت مستقبل شبكات الجيل القادم للاتصالات، والتحديات والتحولات التي يمر بها مشغلي الاتصالات المتنقلة حول العالم وفي المنطقة والأردن، وما نتج عنها من متطلبات لتغيير نماذج الأعمال من عصر الصوت إلى عصر البيانات والإنترنت عريض النطاق.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة أمنية إيهاب حناوي أن مشاركة أمنية في المنتدى تأكيد على مواصلتها في دعم القطاع وفعالياته التي تساهم في ترويج الأردن كمركز إقليمي للقطاع في المنطقة، مشيرا إلى أهمية الإستفادة من المفاهيم والمواضيع التي يطرحها المنتدى العام الحالي في إطار تحولات وتغييرات متسارعة يشهده القطاع عالمياً.
وأكد حناوي على أهمية الشراكات الهامة التي أعلنتها الشركة في إطار دعم البنية التحتية للقطاع في المملكة، ودعم الشباب الريادي في تطوير أفكارهم ومشاريعهم لتحويلها إلى مشاريع إنتاجية.