عمان - الرأي - شارك رئيس المجلس الأعلى للشباب د. سامي المجالي في أعمال منتدى الدوحة الرياضي الدولي الثالث الذي أقيم في العاصمة القطرية الدوحة.
والتقى المجالي على هامش المؤتمر وزير الشباب والرياضة القطري صلاح بن غانم العلي، حيث بحث معه سبل تعزيز العلاقات الشبابية بين البلدين الشقيقين، في مجال تبادل الزيارات الشبابية والخبرات في مجال الاستراتيجيات والبرامج الشبابية.
وقدم المجالي ايجازا حول مهام وواجبات المجلس الأعلى للشباب في خدمة الحركتين الشبابية والرياضية والتي تلقى الدعم والرعاية من قبل الملك عبدالله الثاني، مشيرا إلى جهود المجلس في تقديم الرعاية الشبابية المتكاملة، والتي تتناسب مع التغيرات والتحديات التي تشهدها المنطقة، مثلما قدم ايجازا عن واقع الحركة الرياضية في الأردن، والتي تشهد نقلة نوعية بفضل جهود سمو الأمير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة الاولمبية.
بدوره أعرب العلي عن تقديره لما بلغته التجربة الأردنية في مجال الرعاية الشبابية، من خلال البرامج والأنشطة التي يستضيفها المجلس الأعلى للشباب سنويا، عارضا لأبرز البرامج التي تنفذها الوزارة لخدمة الشباب القطري والتي تمكن الشباب في مختلف المجالات.
كما التقى المجالي مع الرئيس التنفيذي لمنتدى الدوحة الرياضي الشيخ فيصل بن مبارك آل ثاني، الذي أكد خلال اللقاء على أن المنتدى استطاع بناء منصة فكرية رياضية تهدف إلى إحداث تغيرات جذرية، والتواصل مع العالم ليس فقط في مجال الرياضة، بل في كل المجالات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، مشيرا أن المنتدى سيواصل العمل لإطلاق مبادرات جديدة، وخاصة فيما يتعلق بالعوائد الاقتصادية من الرياضة والفعاليات الكبرى، خاصة بعد أن جمع المنتدى على هامشه العام الماضي، قمة وزراء الرياضة، التي ناقشت عددا من الموضوعات والمبادرات المهمة التي تهدف في الأساس إلى العمل على إحداث تغييرات اجتماعية واقتصادية من خلال الرياضة.
 وشارك في المنتدى وفد يمثل طلبة جامعة العلوم التكنولوجيا إلى جانب وفود تمثل 40 دولة.