المفرق - توفيق أبوسماقة

قدمت بلدية المفرق الكبرى رؤيتها التنموية الخاصة بمحافظة المفرق للحاكمية الإدارية في المفرق، وفق رئيسها احمد غصاب الحوامده.
وقال الحوامده الى الرأي إن الرؤية التنموية التي أعدتها البلدية تضمنت عدة بنود ابرزها الايمان القاطع بأهمية الشراكة مع القطاع الخاص من أجل اقامة مشروعات تنموية استثمارية في المحافظة.
وأكد أن البلدية طرحت عطاءات لتنفيذ خلطات اسفلتية ساخنة للشوارع الاكثر حاجة وفتح وتعبيد طرق جديده في المدينة، بالاضافة الى شراء ضاغطات نفايات وحاويات قمامة لتوزيعها في مختلف في الاحياء وشراء ماكينات رش وجرافة وعدد من القلابات واللودرات.
وأضاف الحوامده أن طرح هذه العطاءات جاء من خلال منحة بنك الإنماء الدولي المقدرة بأربعه ملايين ونصف من اجل تحسين واقع الخدمات داخل المحافظة.
وأوضح أن هذه المنحة ساعدت البلدية على تحسين واقع الخدمات، خصوصا أن موازنة البلدية البالغة زهاء ستة ملايين دينار يذهب 70 % منها رواتب للعاملين البالغ عددهم 650 بينهم 60 عامل نظافة فقط.
وطالب الحوامده الحكومة والجهات المختصة بالاستمرار في عملية تقديم الدعم للبلدية بسبب ما تتحمله البلدية من جراء تواجد اللاجئين السوريين بأعدادهم المرتفعة.
واكد المشاقبة على اهمية مساعدة البلدية من اجل القيام بواجباتها على اكمل وجه واستطاعتها على تقديم خدماتها والعمل على اقامة مشاريع تنموية لتحسين دخل البلدية وتشغيل اكبر عدد من العاطلين عن العمل.