عمان - أحمد النسور - يعلن وزير الصحة الدكتور على حياصات اليوم السبت في مؤتمر صحفي توصيات مؤتمر طبي حول نقص فيتامين (د ) في الأردن وخاصة لدى الحوامل والاطفال حديثي الولادة.
وكشفت دراسة نفذها مستشفى البشير الحكومي على المواليد وأمهاتهم شملت ثلاثة آلاف طفل أن 99% من الاطفال المواليد الجدد يعانون من نقص فيتامين (د).
ووفق جلسات واوراق مؤتمر»نقص فيتامين( د ) عند الأمهات الحوامل والأطفال حديثي الولادة» في الاردن اعتبر المؤتمر ان فيتامين( د ) من الفيتامينات التي توصف بأنها قابلة للذوبان في الدهنيات، وهو من أهم هذه العناصر الغذائية خاصة للنساء الحوامل والأطفال في مرحلة النمو، وأن أهمية هذا العنصر قد تركزت في نمو العظام عند الأطفال في السابق، إلا أن الدراسات الحديثة قد أبرزت دور فيتامين د في العديد من الوظائف ذات العلاقة بجهاز المناعة وحدوث السرطان وأمراض الحساسية بما فيها الربو والسكري.
ووفق اوراق المؤتمر «لوحظ في الأونه الأخيرة بروز ظاهرة نقص حاد في هذا الفيتامين من جراء عوامل عدة، منها قلة المواد الغذائية المفرزه لهذا الفيتامين والتغيير في نمط الحياة والذي يعتمد بصورة كبيرة عدم التعرض لاشعة الشمس ولبس الملابس ذات الألوان الداكنة خاصة عند النساء.ولقد أثبتت الدراسات في العديد من البلدان العربية أن هناك نسبة عالية جداً من السكان اللذين يعانون من نقص فيتامين د.
ويعتبر فيتامين د ضروري جداً لتثبيت عامل الكالسيوم في العظام عند الأطفال، ومن المعلوم أن نمو الأطفال طولياً (عامودياً) يعتمد على نمو العظام الذي يمكن أن يتأثر سلباً بنقص فيتامين د ويؤدي هذا في مرحلة النمو الى مرض الكساح الذي يتسم بليونة في العظام وتقوس في الساقين، مع تأخر نمو الأسنان. ولقد إرتبط هذا النقص أيضاً بالإستعداد لحصول التهابات صدرية حادة عند الأطفال، وفي بعض الأحيان حدوث تشنجات جراء هبوط في مستوى الكالسيوم في الدم. وينتج عن نقص فيتامين د عند لأطفال إرتخاء في العضلات، وفي بعض الأحيان إنحناء في العمود الفقري. ومن المعلوم أن الأطفال الرضع الذين يكتفون بحليب الأم ( وهو الأفضل للطفل) يمكن أن يحصل لديهم نقصاً في فيتامين د حيث أن حليب الأم لا يوجد به الكميات الكافيه، ويحتاج هؤلاء الأطفال اعطائهم فيتامين د بواسطة النقط بكميات لا تتعدى 400 وحدة يومياً.
ومن المضاعفات نقص فيتامين د إرتفاع في نسبة حصول مرض السكري لدى الأطفال بالإضافة الى الاستعداد للأمراض الصدرية بما فيها الربو
وعرضت اوراق المؤتمر أن هشاشة العظام عند كبار السن تزداد سوءاً في حال وجود نقص فيتامين د. كما أن بعض السرطانات تزداد إحتماليتها ، ولقد تبين أن علاج مرض السل يزداد فعالية عند إعطاء المريض فيتامين د حيث يساعد هذا الفيتامين على قتل جرثومة السل.
ومن الملاحظ أن مستوى فيتامين د عند الوليد يقارب نسبة الفيتامين عند الأم، وإن كانت والدة الطفل مصابة بنقص في هذا الفيتامين يكون هناك نقصاً عند الوليد أيضاً.
واشارت دراسات عرضت بالمؤتمر الذي انطلق في عمان ونظمته وزارة الصحة بالتعاون مع الجامعة الأردنية وبدعم من مؤسسة UPS السويسرية المتخصصة ، وحضور نخبة من العلماء واخصائيي التغذية والأطفال من مختلف دول العالم، وحضور أطباء الأطفال والنسائية والتوليد من مختلف المستشفيات العامة والخاصة أن نقص فيتامين (د) عند النساء الحوامل يؤثر سلباً في صحة الأم ويؤدي الى إحتمالية أكبر لحصول تسمم الحمل والولادة بواسطة عملية قيصرية.