عمان - بترا - قالت سفيرة الاتحاد الاوروبي بعمان جوانا رونيكا ان الاتحاد الاوروبي من أكبر الجهات المانحة للمساعدات في سوريا والاردن ولبنان ومصر وتركيا.
 جاء ذلك خلال محاضرة في كلية الدفاع الوطني الملكية الاردنية امس بعنوان « الاتحاد الاوروبي والبيئة الامنية والسياسية في اوروبا والرؤية الاستراتيجية للاتحاد للقرن الحادي والعشرين» بحضور آمر الكلية ورئيس واعضاء هيئة التوجيه في الكلية والدارسين في دورة الدفاع الوطني 11 .
وأكدت السفيرة متانة العلاقات الاردنية مع الاتحاد الاوروبي، فالأردن يعتبر شريكا متميزا بالنسبة للاتحاد ويتفق مع الاتحاد في موضوع السياسات الخارجية وحقوق الانسان، كما كان من ضمن الدول المؤيدة لدور الاتحاد في كوريا الشمالية فيما يتعلق بحقوق الانسان.
وقالت في حديثها عن الازمة السورية، انها أزمة اخلاقية بالنسبة للاتحاد، لذلك قام الاتحاد بخلق فلسفة جديدة في النشاطات الانسانية وسرعة التنفيذ بالتعاون مع الجهات المانحة من خلال تقديم المساعدات الانسانية والتركيز على المساعدات في مجال التنمية المستدامة والمحافظة على التوازن ومساعدة المجتمع المدني.
وأضافت ان الاتحاد يعمل حاليا على تمويل عدد من الاصلاحات في مجال التعليم والتشغيل عن طريق الدعم المباشر من خلال المساعدات المالية للموازنة الاردنية وتطوير الخدمات البلدية في مناطق الشمال المتضررة من الازمة وخلق فرص عمل للمواطنين اضافة الى تقديم البرامج التي تحقق الرؤى وتبادل الخبرات في مجال التعليم وغيره من خلال مشروع توأمة يهدف الى تبادل الخبرات بين الجانبين من اجل الوصول الى المعايير المشتركة في الشراكة الحقيقية.