عمان - جوان الكردي - يعود مسرح الفكر الجديد في العام 2014 بعرضه التاسع منتصف الأسبوع المقبل، مع مشاركات لقصص ملهمة تترك أثرها الايجابي في نفوس الشباب.
المبادرة التي تأتي هذا العام بشراكة استراتيجية مع شركة زين ودعم من قناة رؤيا ورعاية من بنك الاتحاد، الذي كان بدوره من أحد الداعمين الرئيسين للمسرح عام 2012 ايمانا منه بأهمية دعم الشباب وفكرهم الريادي، كانت قد أطلقتها مؤسسة الجود للرعاية العلمية في العام 2009 بهدف طرح ومناقشة مواضيع منتقاة، يتم تقديمها بقالب مسرحي مبتكر.
ويستهدف المسرح، الذي يأتي بدعم اعلامي من اذاعة Play و»نشامى»، الطلاب والشباب والمؤسسات الربحية وغير الربحية والمؤسسات الحكومية والشخصيات البارزة على الأصعدة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، بالإضافة إلى ممثلي مختلف وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة.

وأكد مؤسس المبادرة الناشط الاجتماعي ماهر قدورة في لقاء اعلامي عقد السبت أن كل شخص «يملك أفكارا ويستيطع الخروج بأفكار جديدة»، إلا أن الشخص المتميز هو من يستطيع «تنفيذ هذه الأفكار وتطبيقها على أرض الواقع بغض النظر عن المشكلات والتحديات التي تواجهه»؛ سواء كانت مادية أم اجتماعية أم غيرها.
وفي هذ السياق دعا الشباب إلى عدم جعل حياتهم «ملف على الرف»، بل السعي دائما وراء إيجاد الحلول وتحقيق الأهداف وإحداث فرق في المجتمع.
وبين أيضا أنه تم تطوير عرض هذا العام بشكل فني وبصري بعيداً عن التكرار، وأشار إلى أنه سيتم التوجه هذا العام إلى الشباب في الجامعات بشكل خاص بإطلاق «ستوديو الفكر الجديد».
حتى الآن حضر مسرح الفكر الجديد، الذي ينفذ بالتعاون مع شركة PRO4، أكثر من 10 آلاف شخص، أغلبهم من الشباب، وشارك في العروض أكثر من 70 متحدثا من خلفيات مختلفة قدموا تجاربهم ونجاحاتهم التي لم تأت بسهولة، وشاركوها مع الحضور.
كما وصلت عدد مشاهدات الفيديوهات الخاصة بالمسرح على قناة يوتيوب إلى أكثر من 750 ألف مشاهدة.
ولضمان استمرارية العروض وتطويرها ووصولها لأكبر عدد ممكن، فقد اطلق المسرح مؤخرا فرصة «التمويل التشاركي» التي تمكن الأفراد من التبرع للمبادرة بمبالغ صغيرة، عن طريق موقع «زوومال» والمساهمة في استدامة تنفيذ المبادرة على أرض الواقع. ويجد الجمهور الذي يحضر مسرح الفكر الجديد قيمة مُضافة إلى حياته، مهما كانت أفكاره أو توجهاته أو ثقافاته. ويترك العرض أثره الايجابي على الحضور والمتحدثين على حد سواء. الدكتورة سناء عبده، التي تمتلك وصفة خاصة للسعادة، قالت بعدما شاركت في احدى العروض أنها عندما وقفت على خشبة مسرح الفكر الجديد استطاعت «اطلاق العملاق الذي بداخلها»، كما بدأت بالسعي لنشر أفكارها وعملها على مستوى عربي وليس محليا فقط.
أما مصطفى سلامة وهو أول متسلق أردني يصل إلى قمة افرست، فقال أن مشاركته في مسرح الفكر الجديد جعلته يغير مسار مهنته حيث قرر بعد كونه احد المتحديثن فيه، قرر متابعة دراستة للماجستير في Outdoor Motivation study، وبدأ بإعطاء محاضرات تحفيزية للطلاب والمهنيين، كما أطلق مؤخرا مشروعه الخاص.
وسيعقد مسرح الفكر الجديد التاسع يوم الاثنين المقبل في قصر الثقافة بمشاركة متحدثين تم انتقاؤهم بعناية، وعرض تم العمل طويلاعلى تفاصيله سواء على صعيد الشكل أوالمضمون.