عمان - سيف الجنيني -اكد رئيس المجلس التصديري للصناعات الكيماوية والأسمدة رئيس جمعية الصناع المصريون، المهندس وليد هلال، استعداد المجلس والجمعية لتذليل كل العقبات التي تحول دون انسياب حركة البضائع والسلع الأردنية إلى السوق الليبي المارة عبر الاراضي المصرية .
وقال هلال خلال مؤتمر صحافي عقدته مجموعة آفاق الاقتصادية والإعلامية للاعلان امس عن معرض الأردن الدولي للصناعات الكيماوية» انه سيتم تقديم شكوى رسمية ومتابعتها لمعرفة اسباب عرقلة عبور البضائع الأردنية من مصر الى ليبيا والضغط لمعالجتها بالتعاون مع الجهات الرسمية المصرية.
واكد هلال عدم وجود توجهات من الدولة المصرية بهذا الخصوص - عرقلة مرور البضائع - مرجحا ان تكون تصرفات فردية ومعيقات ادارية من بعض الموظفين العاملين في المراكز الجمركية والحدودية، مشيرا «ليس من مصلحة مصر القيام بذلك». وشدد هلال على ضرورة قيام تكامل صناعي أردني - مصري بعيدا عن المنافسة وتغول جهة على اخرى، وذلك من خلال توجيه منتجات البلدين للدخول الى اسواق مشتركة لافتا الى ان الصناعات المصرية تدخل الى 19 دولة افريقية من دون رسوم جمركية بالإضافة الى اتفاقيات مع دول اخرى.
ودعا الى اقامة استثمارات صناعية مصرية - اردنية مشتركة للدخول الى اسواق مجاورة بخاصة السوقين العراقي والسوري، مؤكدا ان مصر مقبلة على مرحلة جديدة من البناء والاستقرار والامن بخاصة بعد الاستفتاء على الدستور.
ولفت الى أن المعارض تسهم في نقل التكنولوجيا والمعرفة من الشركات الكبيرة إلى الصغيرة،حيث يتعرف العارضون على أحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا والوسائل الحديثة للإنتاج،فيقومون بتطوير مصانعهم بما يتماشى مع هذا التطور
وتنظم مجموعة آفاق الاقتصادية الاعلامية بالتعاون مع غرفة صناعة الاردن ومؤسسة تشجيع الاستثمار في الحادي عشر من أيار المقبل معرض الأردن الدولي للصناعات الكيماويةوالذي يضم ممثلي عن الهيئات الممثلة للصناعات الكيماوية بمشاركة عربية واجنبية واسعة.
 وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة آفاق خلدون نصير في مؤتمر صحفي عقده امس في عمان إن المعرض المنوي عقده سيقام خلال الفترة من 11 الى 13 ايار المقبل سيستقطب شركات ومؤسسات مختصة بالصناعات الكيماوية والبتروكيماويات وقطاع الموادالغذائية وصناعةالبلاستيك والموادالزراعية ،بالإضافةالى قطاع الموادالطبية من مختلف الدول العربية والاجنبية.
 وتوقع نصير أن يشارك بالمعرض،الذي سيكون الأول في المنطقة،نحو مئة شركة وذلك لأهمية هذا القطاع في الصناعة الأردنية والعربية والعالمية،فيماستكون الحصة الأكبر للشركات المصرية التي أبدت اهتماماً كبيراً بالتعاون مع الأردن لتحقيق التكامل التجاري مع الصناعة المحلية والوصول الى أسواق دول اخرى.
وأضاف أن المعرض سيعمل على ترويج الصناعات والصادرات الاردنية،وعرض تجارب بعض الدول المتقدمة وبخاصة التجربة المصرية بالإضافةالى التبادل الصناعي والتجاري بين الدول العربية والتسهيلات المقدمة لها،إضافةإلى فرص الاستثمار الصناعية والتسهيلات المقدمة لها في المملكة.
واكد نائب رئيس المجلس الإداري غرفة صناعة عمان، المهندس فتحي الجغيبر، أهمية قطاع الصناعات الكيماوية في تحفيز الاقتصاد الأردني من خلال صادراته الوطنية،إضافةإلى دوره في تشغيل الإيدي العاملة
وبين الجغبير الى ان أهم التحديات التي تعترض تطور هذا القطاع الواعد تتمثل بعدم تقديم التسهيلات الحكومية لتشجيع الاستثمارفي هذاالقطاع إضافة إلى ارتفاع تكاليف الطاقة وعدم توفير التمويل الكافي لتحفيز الصناعات الكيماوية.
وأشار إلى ان أهمية إقامةالمعارض والتي تعنى بهذا القطاع وتسويق الاردن وترويج صناعاته على المستوى المحلي والدولي ومراجعة الانظمة الرقابية والتشريعية والضريبية الناظمة لهذاالقطاع.وطالب الجغبير الجهات المختصة بوقفة حقيقية لدعم الترويج الداخلي للصناعة الوطنية وإعطائها الأولوية بالعطاءات الحكومية والحد من استيراد السلع الشبيهة وحماية المنتج المحلي من المنافسة غير العادلة التي تتعرض لها وبخاصة من منتجات الدول التي تلقى دعما في بلادها.
 واكد نائب مدير مؤسسة تشجيع الاستثمار، نضال الدباس، على أهمية مضاعفة حجم الاستثمار في الصناعات الكيماوية خلال السنوات المقبلة،والذي يشمل الدهانات والأسمدة ومنتجات البحرالميت بالإضافة إلى صناعة المنظفات.
وبين الدباس ان الصناعه الاردنيه تشهد رواجاً واقبالاً دولياً الامر الذي يتطلب من جميع الجهات المعنية بمشاركة حقيقية بين القطاع العام والخاص لترويج المنتج الاردني عن طريق اقامة مثل هذه المعارض والتي لها الدور الابرز في تسويق الصناعات المحلية.وثمن امين سر جمعية رجال الاعمال العراقيين محمد الحديثي دور مجموعة افاق لدورها في تنظيم هذا المؤتمر الذي سيولد فرص للاستثمار في قطاع الصناعة في الدول العربية .واستشهد الحديثي بمثالا حول تجربة دول الاتحاد الاوروبي في نجاح هذا الاتحاد الاقتصادي العالمي وقال:»بدأ هذا الاتحادمن خلال إقامة المعارض والذي اسسه تجمع رجال اعمال الدول الاوروبية» , مبينا ان الوطن العربي يمتلك كل المقومات لكي يكون قوة اقتصادية .