د. عميش يوسف عميش - هناك مبالغات كثيرة في نعت نوع من الأطعمة بأنه سبب للحساسية التي تصيب شخص ما على شكل طفح جلدي أو شرية (احمرار مع حكة وتورم في الجلد)، أو حبيبات تظهر على الجسم أو غشاء الفم المخاطي، وأحياناً الشعور بالغثيان والتقيؤ مع ورم الشفاه واللسان وضيق في التنفس والبلع. ونضع اللوم على طعام معين كنا قد تناولناه.
 لذا فان الطبيب الاختصاصي هو الذي يقرر ما إذا كان هذا التحسس ناتج عن نوع من الأطعمة أو سبب آخر، علمياً فان التحسس أو الحساسية «Allergy» الناتجة عن تناول طعام ما هو شيء آخر وهو «عدم تحمل الجسم لذلك الطعام» (Intolerance) لان ذلك يمكن حدوثه بسبب أي نوع من الأطعمة التي تسبب ما نسميها الحساسية. لكن أعراض الحساسية بسبب الأطعمة تشمل طفح جلدي مع حكاك وأكزيما، وخشونة في الصوت، وصفير في الرئتين وورم في الشفاه واللسان والوجه. بالإضافة إلى ألم في البطن وإسهال وتقيؤ وصعوبة في البلع والتنفس واحمرار مع حكة في العينين، والحلق والجلد.
أما عدم تحمل الجسم (Intolerance) للأطعمة فيؤدي إلى آلام في البطن مع تقلصات معوية وإسهال وقد يسبب هذه الأعراض أطعمة مثل مشتقات حليب الأبقار خاصة لدى الأشخاص اللذين لديهم تحسس لمادة اللاكتوز بالإضافة إلى الحبوب النباتية المختلفة كالحنطة والذرة التي تحتوي على مادة (Gluten) ويمكن أن تؤدي إلى مرض (Celiac disease).

التشخيص
أما تشخيص حساسية الطعام فيجب أن تكون دقيقة وتبين نوع الطعام المسبب لها كي يتجنب المريض تناولها لئلا تعود مرة أخرى، هناك طرق يعتمدها الطبيب المتخصص لمعرفة نوع الطعام المسبب للحساسية كإجراء تجربة التحدي بإعطاء المريض كمية قليلة من الطعام المشتبه بأنه سبب الحساسية مع أخذ جميع الاحتياطات الطبية لعلاج المريض إذا حدث لديه تحسس، و تناول أنواع الطعام واحداً واحداً كل يوم وإضافة الأنواع الأخرى بالترتيب يومياً لمعرفة أي منهم يسبب الحساسية.، وهناك فحوصات دم وفحص الجلد (Patch Tests) وذلك بوضع كمية صغيرة من خلاصات الأطعمة على ظهر المريض وتغطيتها ببلاستر ثم الكشف عنها بعد 24 و48 و72 ساعة لمعرفة حدوث أي تغير في شكل الجلد مسبب عن التحسس لتلك الأطعمة.

العلاج والوقاية
(1) المهم تجنب الأطعمة التي تسبب التحسس وخاصة إذا تناول المريض طعامه خارج منزله والتأكد من لائحة الطعام المقدمة وخلوها من الأطعمة التي يمكن أن تسبب له الحساسية. (2) تناول مضادات للحساسية (Antihistamines) إذا حدث أي عارض من أعراض الحساسية (3)في حالة حدوث ضيق في التنفس، الذهاب لأقرب مركز طبي وأخذ حقنة أدرنالين بالعضل (4)يمكن للمريض المصاب بتحسس للطعام أن يحمل معه حقنة اسمها (Epineph) أي (Epinephrine) ويمكنه أن يعطي نفسه الحقنة تحت الجلد بسهولة مثل مرضى السكري عند بدئ أعراض التحسس لديه.
هناك أطعمة يمكن مع مرور الزمن أن تقل حدة تحسسها مثل الحليب ومشتقاته والبيض والحبوب النباتية والصويا. لكن الأطعمة الأخرى تظل لمدة طويلة كمسبب للحساسية مثل التسالي والجمبري والأسماك.