البترا- زياد الطويسي - افتتح في المدينة الوردية أمس، مشروع شبكة السياحة البيئية في المملكة من خلال إطلاق مرحلته الأولى المتمثلة بإقامة ثلاثة مخيمات في منطقة البترا من أصل (22 مخيما) سياحيا بيئيا يتكون منها المشروع.
واشتمل حفل الافتتاح الذي رعاه رئيس مجلس مفوضي إقليم البترا المهندس محمد أبو الغنم بحضور وزير البيئة السابق حازم ملحس وعدد من المهتمين ووجهاء وممثلي المجتمع المحلي في البترا، على رحلة لأحد مسارات المشروع في منطقة منيفة بوادي موسى.
وأكد المهندس أبو الغنم، أن هذا المشروع الذي تحتضنه البترا يأتي كإضافة نوعية جديدة للمنتج السياحي المقدم لزوار المنطقة، الأمر الذي من شأنه تعزيز مكانة المدينة سياحيا وإثراء تجربة زوارها.
وعبر عن دعم السلطة لهذا المنتج السياحي الجديد الذي من شأنه إطالة مدة إقامة السياح القادمين للمنطقة وتعريفهم بمقوماتها الطبيعية.
وقدم رئيس ائتلاف الجمعيات التعاونية في البترا النائب السابق سامي الحسنات، لمحة عن المشروع وطبيعة المخيمات التي تم إقامتها بنمط بيئي يحافظ على موجودات المكان والطبيعة من نباتات وتنوع حيوي.
وأشار الحسنات، أنه سيتم ربط المخيمات البيئية الثلاث بمناطق، شماخ في الشوبك وأم العمد ونزل فينان وضانا، حيث ستتضمن عملية الربط إيجاد مخيم متنقل في منطقة شماخ، مبينا أن الشبكة البيئية التي تعد الأولى من نوعها ستنتهي بإقامة (22 مخيم).
وبين الحسنات، أن المشروع سيشكل شبكة متكاملة للسياحة البيئية في الأردن ويتضمن عدة مسارات لإطلاع السائح على طبيعة وجغرافيا الأردن وميزاته الطبيعية.
وأكد الحسنات، أن المشروع سيعتمد على شبكة سياحية بيئية على مستوى عالٍ من الجودة، حيث سيقدم منتجا سياحيا جديدا ومتنوعا على مستوى المنطقة، ويقدم الأردن بحلة جديدة مبنية على قواعد السياحة البيئية التي تسعى للحفاظ على الطبيعة، وتنمية المجتمعات المحلية واستدامة السياحة.
وأوضح الحسنات، أن المشروع سيتبع مبادئ السياحة البيئية، من حيث تقليل التأثير على البيئة وبناء الوعي البيئي والثقافي واحترام الطبيعة، وتوفير الخبرات والتجارب الإيجابية لكل من الزوار والمضيفين، وتوفير منافع مالية مباشرة للحفاظ على البيئة وتمكين السكان المحليين.سيقدم المشروع بحسب الحسنات، فرصا وظيفية لأبناء المجتمعات المحلية بمعدل (22 فرصة) لكل مخيم سياحي، إلى جانب أنه سيتولى تدريب العاملين في الجمعيات التعاونية المنتجة للحرف والصناعات، حيث تم البدء بتدريب العاملات بجمعيتي الراجف والعمارين لرفع كفائهن وتمكينهن من تقديم إنتاج منافس.
وأوضح الحسنات، انه سيتم إقامة مركز بيع لمنتجات العاملات في الجمعيات بالتعاون مع إقليم البترا وتسويقها تحت مسمى «صنع في البترا».
ولفت الحسنات، أنه تم وضمن المشروع تدريب (8 أدلاء سياحيين) متخصصين في السياحة البيئية بالتعاون مع كلية البترا للسياحة والآثار التابعة لجامعة الحسين بن طلال.وثمن الحسنات، دور إقليم البترا ووزارة التخطيط ومؤسسة الحمى البيئية وكافة الجهات التي أسهمت في إنجاح المشروع الذي يقوم عليه ائتلاف الجمعيات التعاونية في البترا.
واشتمل حفل إطلاق المشروع على جولة شملت مخيم منيفة المطل على مناطق البترا وجبالها الوردية ومنطقة وادي عربة، حيث تعرف المشاركون على خصائص المنطقة البيئية وطبيعة المخيم ومحتوياته.