الرمثا - بسام السلمان - قال وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور أمين محمود أن تحديات خاصة تواجه التعليم العالي في الأردن، داعيا الجامعات الأردنية الى إعادة تأهيل أدائها خصوصا في مجالات البحث العلمي والتركيز على البحث التطبيقي لأنه الأساس والعامل الرئيس في التصنيف العالمي.
وأضاف محمود في افتتاح اعمال المؤتمر الدولي يوم امس بعنوان «تطوير التعليم العالي في الوطن العربي» الذي يعقد في جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية وتنظمه مؤسسة QS العالمية والخاصة بتصنيف الجامعات وتطوير التعليم العالي بالتعاون مع الجامعة «إن التصنيف العالمي للجامعات والمعتمد من عشرة منظمات أو مؤسسات عالمية مشهورة للتصنيف، منها منظمة QS، يعتمد على التخصصات العلمية وتطبيقاتها وتحفزها للحصول على أفضل المواقع في الترتيب العالمي للجامعات».
وشدد على التشاركية بين القطاع الخاص والجامعات لمصلحة تطوير البحث العلمي وتطوير التعليم العالي في العالم العربي، مؤكدا ان الجامعات الاردنية تعمل جاهدة لتتبوأ مكانة جيدة في مجال البحث العلمي ولاسيما ان لدينا الامكانات والخبرات اللازمة لتطوير البحث العلمي للحاق بالدول المتقدمة.
وقال رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا الدكتور عبد الله ملكاوي ان مسيرة التعليم العالي في الأردن تسير بخطوات ثابتة نحو الحفاظ على جودة التعليم العالي الذي لا يتأتى إلا بالتركيز على روح المبادرة والاستفادة من الوسائل المتاحة لتحقيق التميز على المستويين العربي والعالمي.
وبين أن الجامعة اتخذت خطوات مهمة لغرس عناصر الإبداع والاستفادة من قدرات الطلاب الكامنة والإمكانات المكتسبة باعتبارها حجر الزاوية لجهود الأردن الوطنية في هذا الاتجاه.
واشارت المدير الإداري لمؤسسة QS العالمية للتصنيف الجامعي في اسيا ماندي موك الى الاستراتيجيات الصحيحة للجامعات والأسس المتبعة للتقييم للوصول إلى مستوى متقدم في مصاف الجامعات العالمية وتحقيق التصنيف العالمي المنشود.
وشدد الدكتور عدنان بدران في محاضرة له في افتتاح اعمال المؤتمر على أن تحرص الجامعات على تخصيص مساحة أكبر للبحث والتطوير، وأن تكون مخرجات التعليم العالي غير مقتصرة على الخريجين فقط، بل أن تشمل النشر العلمي وبراءات الاختراع وبناء المعارف الجديدة.
 وتناول نائب رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية الدكتور عاهد الوهادنة ممثل منظمة QS في الأردن أسباب عدم تمكن الجامعات من منافسة الجامعات العالمية لتكون من أفضل الجامعات على مستوى العالم.
 ويناقش المؤتمر الذي يشارك فيه اكثر من مئة خبير في التعليم العالي من 40 دولة ويستمر يومين عددا من المحاور التي تتعلق بفهم آلية تصنيف الجامعات، والحصول على تصنيف متقدم يعزز مكانة الجامعات، وتسويقها، وخلق اسم وعلامة تجارية قوية خاصة بها، واعادة تأهيل التعليم العالي في العالم العربي لتلبية احتياجات سوق العمل، وتطوير وتقوية العلوم والتكنولوجيا محليا من خلال شراكات دولية وإقليمية، وإحداث ثورة في النظام التعليمي بادخال منهجيات تدريس جديدة.
ويشارك في المؤتمر اكاديميون وخبراء من أميركا، بريطانيا، سنغافورة، ماليزيا، بروناي، قطر، الامارات، عمان، مصر والباكستان وهونج كونج، تايلند، البحرين، جامبيا ، اليونان، الهند، المكسيك، اسبانيا، سيريلانكا، روسيا، بالإضافة إلى الأردن.وعلى هامش المؤتمر وقعت الجامعة بحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور أمين محمود مذكرة تعاون مع جامعة لاهور الباكستانية.
وقال الدكتور الملكاوي ان الجامعة ترتبط بشبكة علاقات مع العديد من الجامعات وخصوصا الاميركية والاوروبية، مشيرا الى ان هذه الاتفاقية تعد اول اتفاقية مع دولة اسلامية.
واكد ان الجامعة تعمل على ان تكون بين اول 500 جامعة عالمية، وتولي البحث العلمي اهتماما وتعمل على تفعيل اتفاقيات التعاون الموقعة مع المؤسسات العلمية في الأردن وخارجه في انتاج أبحاث علمية مشتركة فاعلة في التنمية.
وأعرب خان عن إعجابه بالمستوى الطيب الذي تحظى به جامعة العلوم والتكنولوجيا والسمعة التي تتمتع بها.