الكوت - ا ف ب - تحاصر السيول والفيضانات نتيجة الامطار الغزيرة التي ضربت مناطق وسط وجنوب البلاد عدة قرى في محافظتي واسط وميسان، فيما ادت الى مقتل طفلين اثر انهيار منزل، حسبما افادت مصادر في الدفاع المدني.
 وامر رئيس الوزراء نوري المالكي ارسال مروحيات الى القرى المحاصرة في منطقة شيخ سعد جنوب الكوت (170 كلم جنوب بغداد) لمساعدة العائلات المحاصرة والتي يبلغ عددها اكثر من خمسين.
 وبحسب ضابط في الدفاع المدني، فان السيول القادمة من ايران تسببت بقطع طرق رئيسية وادت الى نفوق عشرات رؤوس الماشية والحيوانات في تلك المناطق.
 وقال الملازم في قوات الدفاع المدني جاسم التميمي ان «طفلين احدهما في الثامنة من العمر واخر يبلغ 11 عاما توفيا اثر انهيار منزلهما وسط الكوت».
 واوضح ان «والدتهما اصيبت بجروح نقلت على اثرها الى المستشفى لتلقي العلاج».
من جهتها، اتخذت وزارة البيئة اجراءات طارئة لمواجهة خطر انجراف الالغام في محافظة ميسان اثر تدفق كميات كبيرة من السيول عبر المناطق الحدودية.
وقال امير علي الحسون مدير عام دائرة التوعية والاعلام البيئي ان «وزارة البيئة قامت بالتنسيق مع وزارة الدفاع ممثلة بالهندسة العسكرية ووزارة الداخلية ممثلة بالدفاع المدني بوضع خطة طوارىء للسيطرة على الالغام والمقذوفات الحربية التي جرفت بمياه السيول القادمة عبر الحدود الايرانية باتجاه محافظة ميسان».