لندن - (د ب أ)- تأهل فريق تشيلسي الإنجليزي إلى نهائي الدوري الأوروبي لكرة القدم بعدما فاز على ضيفه بازل السويسري بثلاثة أهداف مقابل هدف امس الاول في إياب الدور قبل النهائي للبطولة.
ويلتقي تشيلسي في المباراة النهائية يوم 15 أيار الجاري مع بنفيكا البرتغالي الذي تغلب على ضيفه فناربخشة التركي 3/1 في إياب المربع الذهبي.
وإذا ما أكمل مشواره بنجاح حتى النهاية، سيصبح تشيلسي أول ناد إنجليزي يفوز بلقب الدوري الأوروبي منذ 2001 عندما فاز ليفربول باللقب .
كما أنه سيكون ثالث نهائي أوروبي بالنسبة لتشيلسي خلال خمسة أعوام، كما أنه في حال فاز البلوز باللقب سيكون أول ناد في العالم يحرز لقب دوري أبطال أوروبا ثم في الموسم التالي يتوج بلقب الدوري الأوروبي.
وكان تشيلسي قد فاز في مباراة الذهاب 2/1 ليتفوق في مجموع مباراتي الذهاب والإياب بنتيجة 5/2.
وتقدم المهاجم المصري محمد صلاح بهدف لبازل في الثواني الأخيرة من الشوط الأول.ولكن في الشوط الثاني نجح تشيلسي في قلب الطاولة على منافسه السويسري، وسجل ثلاثة أهداف عن طريق فرناندو توريس وفيكتور موسيس وديفيد لويز.
ولم تشهد الدقائق الخمسة الأولى من المباراة فترة جس نبض، حيث بدأ اللقاء سريعا واتسم بالحماس منذ لحظاته الأولى، في ظل حرص تشيلسي على حسم التأهل بهدف مبكر وسعي بازل لتسجيل هدف يقربه من تعويض تأخره في مباراة الذهاب.وكاد فرانك لامبارد أن يفتتح التسجيل لتشيلسي مع حلول الدقيقة التاسعة بتسديدة مباشرة من داخل منطقة الجزاء إثر تمريرة رائعة من البرازيلي راميريس، ولكن الكرة ارتطمت بالقائم وارتدت إلى فيكتور موسيس ليسدد مرة أخرى ولكن الحارس يان سومر تصدى له بثبات.
واستشعر بازل الخطورة وبدأ يعيد تنظيم صفوفه والاعتماد على الاختراق من العمق لتهديد مرمى بيتر تشيك، ولكن لم تسنح للفريق فرصة حقيقية خلال الربع ساعة الأولى.
ونجح جاستون ساورو مدافع بازل في انقاذ مرماه من هدف في الدقيقة 16 إثر تمريرة رائعة من ادين هازارد إلى فرناندو توريس داخل منطقة الجزاء، ليتدخل المدافع في الوقت المناسب ويشتت الكرة بعيدا.
وأهدر توريس فرصة هدف محقق في الدقيقة 18 عبر تسديدة أرضية صاروخية أبعدها الحارس يان سومر بأطراف أصابعه إلى ضربة ركنية.
وجرب هازارد حظه بتسديدة بعيدة المدى ولكن الكرة ذهبت مباشرة في أحضان حارس بازل.
وكاد ماركو ستريلر أن يتقدم بهدف لبازل في الدقيقة 26 بتصويبة صاروخية مرت مباشرة من فوق العارضة، وتبعه المهاجم المصري محمد صلاح بتسديد كرة أرضية زاحفة ذهبت إلي أحضان بيتر تشيك.
وضاعت فرصة هدف محقق لتشيلسي في الدقيقة 30 بعد سلسلة من التمريرات بين هازارد وفيكتور موسيس وراميريس، قبل أن تصل الكرة إلى راميريس الذي سدد كرة قوية أنقذها حارس بازل بصعوبة شديدة.
وعلى عكس سير اللعب كاد محمد صلاح أن يتقدم بهدف لبازل بتسديدة من داخل منطقة الجزاء ولكن الكرة اصطدمت بأقدام المدافعين.
وفي الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع للمباراة نجح نجم منتخب الفراعنة محمد صلاح في تسجيل هدف قاتل لبازل بعدما تلقى تمريرة سحرية من فالنتين ستوكر داخل منطقة الجزاء ليسدد كرة رائعة بقدمه اليسرى إلى داخل الشباك.وبدأت أحداث الشوط الثاني بضغط هجومي من جانب بازل الذي حصل على جرعة كبيرة من الثقة بفضل هدف صلاح.وكاد النجم المصري محمد النني أن يسجل الهدف الثاني للفريق السويسري بتسديدة بعيدة المدى ولكن الكرة مرت من فوق العارضة.
ولكن تشيلسي نجح في إدراك التعادل عن طريق فرناندو توريس إثر تصويبة قوية من فرانك لامبارد أبعدها الحارس لتصل إلى توريس الذي سدد بكل سهولة إلى داخل الشباك الخالية في الدقيقة 50.
وبعد دقيقة واحدة فقط أضاف فيكتور موسيس الهدف الثاني للبلوز في غيبة من دفاعات بازل إثر تمريرة عشوائية من توريس وجدها موسيس أمام المرمى مباشرة، ولم يجد معها أي عناء في هز الشباك.
وجاءت الدقيقة 59 لتعلن عن الهدف الثالث للبلوز بتصويبة صاروخية من المدافع البرازيلي ديفيد لويز من مسافة 30 ياردة، سكنت أقصى الزاوية اليسرى لمرمى بازل.وكاد فابيان فراي أن يضيف الهدف الثاني لبازل في الدقيقة 65 عبر تسديدة قوية ارتطمت بالعارضة.
وحاول بازل على استحياء أن يهدد مرمى تشيلسي، بعدما دبت حالة من الغرور في صفوف البلوز، لشعور اللاعبين بأن التأهل أصبح مسألة وقت ليس أكثر.وكاد مارسيلو دياز أن يحرز هدفا رائعا لبازل عبر تصويبة صاروخية، ولكن الكرة اصطدمت بظهر أحد المدافعين وخرجت إلى ضربة ركنية.
ولم تشهد الدقائق العشرة الأخيرة أي جديدة ليخرج تشيلسي فائزا بثلاثة أهداف مقابل هدف ويصعد إلى النهائي عن جدارة واستحقاق.
وفي المباراة الثانية، تأهل فريق بنفيكا إلى النهائي بعدما تغلب على ضيفه فناربخشة التركي 3/1.وكانت مباراة الذهاب انتهت بفوز فناربخشة 1/0 ليتفوق بنفيكا بنتيجة 3/2 في مجموع اللقاءين.
وتقدم الأرجنتيني نيكولاس جايتان بهدف لبنفيكا في الدقيقة التاسعة ثم أدرك الهولندي ديرك كاوت التعادل لفناربخشة من ضربة جزاء في الدقيقة 24.وتكفل المهاجم أوسكار كاردوزو بتسجيل الهدفين الثاني والثالث لبنفيكا في الدقيقتين 36 و67.
وبدأت المباراة بهجوم ضاغط من جانب بنفيكا لتسجيل هدف مبكر يعيد به المواجهة إلى نقطة الصفر.وكاد رودريجو خوسيه ليما دوس سانتوس أن يفتتح التسجيل لبنفيكا في الدقيقة الثامنة ولكن الكرة لمست يده أمام المرمى مباشرة.وأسفر الضغط المتواصل لبنفيكا عن هدف مبكر في الدقيقة التاسعة بعد انطلاقة من الجانب الأيمن للاعب الوسط البرازيلي ليما الذي مرر عرضية أرضية استقبلها الهداف الأرجنتيني نيكولاس جايتان بيسراه من لمسة واحدة اصطدمت بالقائم الأيمن واكملت طريقها إلى الشباك.
وطالب أوسكار كاردوزو مهاجم بنفيكا الحصول على ضربة جزاء في الدقيقة 18 بعد تعرضه للدفع داخل منطقة الجزاء، ولكن الحكم أشار باستمرار اللعب.وحصل فناربخشة على ضربة جزاء في الدقيقة 24 نتيجة لمس الكرة يد ازيكيل جاراي مدافع بنفيكا داخل منطقة الجزاء، لينبرى لها الهولندي المخضرم ديرك كاوت ويسدد داخل الشباك.
وكاد موسى سو أن يضيف الهدف الثاني لفناربخشة في الدقيقة 28 عبر تسديدة صاروخية أنقذها ارتور دي مورايس حارس بنفيكا بصعوبة شديدة.
وسنحت فرصة جديدة لموسى سوى ولكنه تسرع في التسديد وهو على بعد ياردات قليلة من المرمى ليهدر فرصة محققة لفريقه.
وتمكن بنفيكا من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 36 عن طريق كاردوزو الذي استلم الكرة على حدود منطقة الجزاء وسدد كرة أرضية زاحفة لحظة خروج الحارس من مرماه، لتتهادى الكرة إلى داخل الشباك.
وكاد الصربي نيمانيا ماتيتش أن يسجل الهدف الثالث لبنفيكا في الدقيقة 43 بتسديدة صاروخية من داخل منطقة الجزاء، ولكن الكرة مرت مباشرة بجوار القائم.ولم تشهد اللحظات الأخيرة من الشوط الأول أي جديد، لينتهي نصف المباراة الأول بتقدم بنفيكا 2/1.
ومع بداية الشوط الثاني واصل بنفيكا هجومه من أجل حسم التأهل بهدف ثالث، وكاد كاردوزو أن يحقق المراد عبر تصويبة قوية مرت مباشرة بجوار القائم.وبمرور الوقت بدأ فناربشخة يستشعر الخطر ولجأ إلى مبادلة صاحب الأرض الهجمات، ولكن مرت الربع ساعة الأولى دون فرص حقيقية على المرميين.وتعرض جوخان جونول لاعب فناربخشة لإصابة قوية اثر تعرضه لركله في وجهه ليسقط على أرض الملعب لتلقي العلاج قبل أن يغادر الملعب سريعا.وتمكن كاردوزو من تسجيل الهدف الثالث لبنفيكا في الدقيقة 67 بعدما وصلت له الكرة داخل منطقة الجزاء عن طريق لويزاو ليسدد بقدمه اليسرى مباشرة إلى داخل الشباك.
وهدأ إيقاع اللعب بعض الشيء عقب هدف كاردوزو، حيث لجأ بنفيكا إلى تأمين دفاعاته عن طريق الاستحواذ على مجريات اللعب في منطقة العمليات بوسط الملعب، في الوقت الذي لم يبذل فيه فناربخشة ما يشفع له لتسجيل هدف.ولم تفلح محاولات فناربخشة في تسجيل هدف خلال الدقائق الأخيرة ليخرج بنفيكا فائزا بثلاثة أهداف مقابل هدف ويصعد للنهائي في مواجهة تشيلسي.