رفعت العلان - على عبق الامل بالحياة ،نثر الموسيقار طلال أبو الراغب وفرقته الامل وجاد بالموسيقى والعطاء خلال حفل موسيقي خيري بعنوان «حلم» الذي يهدف دعم بعثة «من أخفض بقعة إلى أعلى قمة من أجل الكفاح ضد السرطان»، المزمع انطلاقها نهاية شهر آذار 2013.
كتب عن طلال ابو الراغب وموسيقاه الكثير من أخبار منها من اعطاه حقه الابداعي، ومنها ما تقوقع في اطار ضيق ولم يتطرق الى المعنى الحقيقي لروح الموسيقى،ولم يفِ موسيقى طلال والحانه ما تستحق، كانت الكلمات مجردة من التعبير عن معنى وروح الموسيقى. قيل ان عبد الحليم حافظ غنى من اعماق إحساسه وأعطي من روحه، وهذا ما جعله واحدا من الخالدين في مجال الغناء والطرب العربي الاصيل، كذلك هو العازف والمؤلف الموسيقي الاردني طلال ابو الراغب، الذي يمكن تصنيفه في هذا المجال كواحد من الكبار فقد عزف لجمهور الذواقين لفنه موسيقى نبعت من نبض قلبه وجوانية روحه، وفإنسلت الى العقول فأعملت فيها الغرائب، فالالآت مجردة من الحياة، الا ان طلال نفخ فيها من روحه وطوعها بأصابعه فخرجت منها الالحان عذبة لامست شغاف الافئدة وسقطت على الاسماع ودانت لها بالاصغاء.
في البداية عزف الموسيقار ابو الراغب وفرقته مقطوعة «البداية» لأن البداية هي تعني اولى الخطوات على الطريق، ومشروع بعثة «حلم» الانساني «من أخفض بقعة إلى أعلى قمة من أجل الكفاح ضد السرطان» هو خطوة البداية.
وعرج الى مقطوعة «المنفى» الذي يعيشه عدد من مرضى السرطان مع مرضهم الخبيث.
وتلا ابو الراغب كلمات اقرب من الموسيقى فقال: «انا اليوم من اكثر الناس سعادة، فاليوم حققت «حلم»ّّّ!!»حلم» هو احد اهم احلامي، الذي راودني منذ سنين، اليوم جمعنا ما بين الموسيقى والعطاء، وهما الاقرب الى وجداني وقلبي..الموسيقى هي توأم روحي وهاجسي الازلي..هي نعمة الله علي».
وتابع ابو الراغب: «انا احلم ان احمل موسيقاي الى كل العالم، فالموسيقى هي الموسيقى، الابلغ في الوصول الى الوجدان مباشرة، والعطاء هو اسمى ما يقدمه الانسان، ففي ليلتنا هذه من الموسيقى والعطاء حققنا «حلم»، ونقول لمرضى السرطان بأنهم ليسوا وحدهم، نحن جميعا معهم نقاتل هذا المرض، اليوم جميعنا ساهمنا في انقاذ حياة مريض سرطان، وان شاء الله سيكون هناك مزيد من العطاء والعطاء».
وأهدى مرضى السرطان في كل العالم مقطوعة بعنوان «صبية».
بين المقطوعة والتي تليها كان احد اعضاء البعثة يقدم كلمات معبرة عن العمل الانساني الذي سيقومون به من اجل جمع مليون دولار اميركي لإستكمال مشروع توسعة البناء التابع لمركز الحسين للسرطان الذي يتم العمل عليه حالياً.
ليكمل ابو الراغب وفرقته المؤلفة مما يزيد على 16 بين عازف وضارب ايقاع وكورس الحفل بمقطوعاته: شامة والبحر، رحّال، أحرار، تعبّد، كرمان، ما بعد الحب. لينهى حفله بمقطوعة تألق فيها الايقاع والبيانو والالآت الوترية حملت عنوان «فراسة»
أبو الراغب أحد المشاركين في بعثة «من أخفض بقعة إلى أعلى قمة من أجل الكفاح ضد السرطان»، التي يقودها مصطفى سلامة أول أردني وصل إلى قمة إفرست، إضافة لكونه مؤيدًا نشطًا للعديد من القضايا الإنسانية. وسيخضع فريق المشاركين في هذه المبادرة والمكون من 20 أردنياً قيادياً لتدريبات مكثفة تحضيرا لمشوارهم المليء الذي سيمتد ما بين أخفض بقعة على وجه الأرض في البحر الميت إلى أعلى قمة في العالم تقريباً وهي مخيم قاعدة إفرست.
تضم قائمة أعضاء البعثة مصطفى سلامة قائد البعثة، د. سناء مصطفى عبده، طلال أبو الراغب، إيمان المجالي، ربى أنسطاس، د. أمجد العريان، ديما بيبي، إيهاب حناوي، ماهر قدورة، قاسم خضر، باسل مناصرة، باسل مرجي، زهراب ماركاريان، عبير قمصية، رندا صيفي شعلان، زين سلطي، نبيل صوالحة، جاكي صوالحة، دينا شومان، د. سامر صناع، وفيروز الزغول.