بغداد - وكالات - افادت مصادر امنية واخرى طبية عراقية عن مقتل 16 شخصا على الاقل واصابة 89 اخرين امس في سلسلة تفجيرات في مناطق متفرقة من العراق.

 ووقع اعنف هذه الهجمات بحسب المصادر في بلدة الدجيل (60 كلم شمال بغداد) حيث انفجرت سيارة مفخخة استهدفت حسينية ومديرية تربية البلدة ما اسفر عن مقتل تسعة اشخاص واصابة 56 اخرين.

 وفي محافظة بابل، افادت المصادر عن مقتل خمسة اشخاص واصابة 15 اخرين في هجوم بسيارة مفخخة في بلدة القاسم.

 وقال مصدر في الشرطة ان «سيارة حافلة صغيرة مفخخة كانت متوقفة قرب الطريق السريع في البلدة انفجرت ما اسفرت عن مقتل خمسة اشخاص واصابة 15 اخرين بجروح».

 وفي الحسينية الواقعة في ضواحي بغداد، افادت مصادر امنية وطبية مقتل شخصين واصابة شخص اخر بجروح بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للجيش.

 من جهة اخرى، افاد العقيد احمد الحسناوي مدير اعلام شرطة كربلاء ان عبوة لاصقة انفجرت بحافلة تقل زوار باكستانيين في مرآب عون (10 كلم شمال كربلاء) صباح امس «.

 واكد جمال مهدي مسؤول اعلام الصحة ان 17 شخصا اصيبوا بالحادث بينهم ثمانية زوار باكستانيين نقلوا الى مستشفيات كربلاء للعلاج.

 وذكرت مصادر بالشرطة العراقية أن شخصين قتلا امس وأصيب إثنان آخران جراء انفجار سيارتين مفخختين في مكانين منفصلين بمدينة تكريت .

وقالت المصادر إن «سيارة انفجرت امس قرب مديرية التربية في تكريت مما تسبب بمقتل شخصين واصابة اثنين اخرين فيما انفجرت سيارة ثانية كانت مركونة قرب حسينية للشيعة في الدجيل دون وقوع اصابات».

 وذكرت مصادر أمن عراقية أن مسلحين اغتالوا امس ضابطا في الشرطة بمدينة كركوك .

كما ذكرت مصادر الشرطة العراقية أن شخصين قتلا وأصيب عشرة آخرون امس جراء انفجار سيارة مفخخة بمدينة الحلة.

وذكرت المصادر ان سيارة مفخخة كانت مركونة قرب ملعب لكرة القدم بمنطقة القاسم جنوبي الحلة أدى الى مقتل شخصين واصابة 10 اخرين وأن حالة ثلاثة منهم خطرة تم نقلهم إلى مستشفى قريب لتلقي العلاج.

وذكرت الشرطة العراقية ايضا أن ضابطا في استخبارات الشرطة العراقية قتل امس إضافة إلى اثنين من المسلحين في هجوم مسلح في مدينة الطوز التابعة لمدينة صلاح الدين على 170 كم شمالي بغداد.

وقالت المصادر إن مسلحين هاجموا نقطة تفتيش للشرطة العراقية في مدينة الطوز وجرى تبادل لإطلاق النار بين الجانبين أسفر عن مقتل النقيب فلاح حسن عبد الله وهو ضابط استخبارات إضافة إلى مقتل اثنين من المسلحين فيما لاذ الآخرون بالفرار».

وأفادت مصادر أمنية بأن ضابطا برتبة عقيد في شرطة الطواريء نجا امس من محاولة اغتيال فيما أصيب مدنيين اثنين جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت موكبه غربي مدينة الموصل .

الى ذ ذلك قتلت القوات العراقية عشرة من عناصر تنظيم القاعدة في عملية استباقية عند المثلث الحدودي بين العراق وسوريا والاردن فيما اعتقلت سبعة اخرين، بحسب مصادر امنية.

 وقال المقدم محمد خلف شلال من قيادة عمليات الانبار ان «عملية استباقية نوعية نفذتها قوات مشتركة من الجيش والشرطة في اودية حوران ومكر الذيب والحسينية الواقعة بين القائم والرطبة منذ الاربعاء اسفرت عن مقتل عشرة من عناصر القاعدة».

 وقال الضابط ان «طائرة هليكوبتر قتالية شاركت في العملية» مشيرا الى ان «الاهداف تمثل اوكار تجمع تنظيم القاعدة التي ينطلقون منها لتنفيذ هجماتهم المسلحة».

من جانب ثان صرح مسؤول العلاقات الخارجية في حركة التغيير الكردية المعارضة باقليم كردستان العراق امس بان الحركة تعمل على تغيير نظام الحكم في الاقليم من رئاسي إلى برلماني.

وقال محمد حاجي :» نريد تغيير نظام الحكم من رئاسي إلى برلماني في الإقليم لانه الآن ليس هناك أي سلطة تستطيع محاسبة أو مساءلة رئيس الإقليم وهدفنا هو إصلاح سياسي بالدرجة الأولى وإصلاح الاقتصادي».

كما دعت حكومة اقليم «كردستان العراق» لايجاد حل جذري للمناطق الكردستانية خارج اقليم كردستان وتفعيل المادة/140 من الدستور العراقي/ الخاصة بالمناطق المتنازع عليها.

من جهة اخرى اعلنت وزارة السياحة والاثار بالعراق عن فشل المباحثات مع الجانب الامريكي لاستعادة الارشيف اليهودي الموجود حاليا لدى الولايات المتحدة الامريكية منذ الغزو العسكري عام 2003 .

وقال وزير السياحة والاثار لواء سميسم في مؤتمر صحافي امس ان الوزارة ستلجأ خلال الايام المقبلة الى المحاكم الدولية لضمان استعادة الارشيف اليهودي العراقي والاثار العراقية الموجودة في الولايات المتحدة الاميركية بعد ان وصلت المباحثات معها الى طريق مسدود.

واكد الوزير ان الجانب الامريكي يماطل في الموضوع رغم جولات المفاوضات العديدة.