الكويت - الرأي - تصدر مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري «معجم البابطين لشعراء العربية في عصر الدول والإمارات (656-1215هـ‘ 1258-1800م).
وكانت شكلت المؤسسة لجنة من الأكاديميين والمتخصصين من مختلف أقطار الوطن العربي وعقد اجتماع برئاسة رئيس مجلس أمناء المؤسسة الشاعر البابطين، وشارك فيه من وأعضاء اللجنة د. سليمان الشطي من الكويت، ود.محمد زكريا عناني من مصر، ود.أحمد فوزي الهيب من سوريا؛ ود.نجاة المريني من المغرب؛ ود.عمر عبدالسلام التدمري من لبنان؛ ود.عبدالله الحبشي من اليمن؛ وأ.د.محمد مصطفى أبو شوارب نائب الأمين العام للمؤسسة، وماجد الحكواتي المشرف العام على المعجم.
وقد أكدت اللجنة أنها تحث الخطى لإتمام هذا العمل الموسوعي الضخم على طريق إكمال المشروع الذي أطلقه الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين عام 1991م، لرصد المشهد الشعري العربي على امتداد عصوره منذ العصر الحديث وحتى عصر ما قبل الإسلام.
وأصدرت المؤسسة إلى الآن ضمن هذا المشروع عملين بارزين هما: معجم البابطين للشعراء العرب المعاصرين عام 1995م، وصدرت منه طبعتان، ويجري التجهيز للطبعة الثالثة، ومعجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر والعشرين عام 2008م. هذا واستعرض المجتمعون ما تم إنجازه من عمل في المعجم، ومتابعة ما تم تنفيذه من توصيات الاجتماع السابق، ومناقشة آفاق العمل في المرحلة المقبلة من المعجم.
ومن الجدير بالذكر أن العمل في معجم البابطين لشعراء العربية في عصر الدول والإمارات سيغطي حقبة زمنية على درجة عالية من الأهمية، بحيث تتوقع اللجنة أن يتم اكتشاف شعراء مغمورين وتقديمهم للجمهور، على غرار ما تم في معجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر والعشرين.