اكتشف باحثون من أمريكا نوعا جديدا من القردة في جمهورية الكونغو الديمقراطية.
وفي معرض اشارتهم الى هذا البحث في مجلة بلوس ون الأمريكية قال الباحثون إن طول القرد الجديد يصل إلى 65 سنتمترا وإن وجهه الشاحب يحيط به خصلات شعر ذات لون رمادي وذهبي.
وقال العلماء إن هذه هي المرة الأولى منذ سنوات كثيرة يتم فيها اكتشاف نوع جديد من القردة الأفريقية.
والقردة الجديدة من فصيلة قردة ميركاتس التي تعيش في الطبيعة المفتوحة في أفريقيا جنوب الصحراء الغربية.
وأطلق الباحثون اسم «سيرسوبيثيكسوس لومامينسيس» على القرد الجديد لأنهم عثروا عليه في حوض لومامي في الكونغو.
وقال الباحثون إن الأقدار هي التي ساقتهم لاكتشاف هذا النوع الجديد من القردة حيث رأوا أثناء تجولهم في الكونغو في حزيران 2007 أنثى قرد من نوع غير معهود لهم في منزل مدير مدرسة ابتدائية «و كان مدير المدرسة يطلق اسم «ليسولا» على الحيوان الجديد، ولم نكن نسمع بهذا الاسم من قبل» حسب جون ايه هارت من مؤسسة لوكور لأبحاث الحيوانات البرية في الكونغو و متحف ييل بيبودي للتاريخ الطبيعي.
ثم رأى فريق الباحثين هذا النوع الجديد من القردة لأول مرة في الطبيعة وكان ذلك في كانون أول 2007.
وأكد الباحثون أن هذه القردة مهددة بالانقراض بسبب صيد الحيوانات البرية على يد البشر و لذلك طالبوا بوضع هذا القرد ضمن القائمة الحمراء للحيوانات المهددة بالانقراض.
د.ب.ا