من طبيعة الانسان ،نسيان اغلب ما يمر على حياته من مثيرات وحواس ، ربما كانت تدغدغ مشاعره وابداعاته او شكلت شخصيتة العاطفية او الانسانية والحضارية .
 ..و الغناء العربى الحديث و القديم ، تكون من استعراض وأداء ألحان مختلفة ومقامات موسيقية تنوعت عبر شخصيات الغناء العربي ورموزه في مجالات الغناء والتلحين والتوزيع والموشحات ومختلف الاشكال الموسيقية الشرقية والعربية الاسلامية.
 ان ان البحث في المنسي من تراث الاغنية العربي ، هو نبش في القوالب الغنائية القديمة، التي باتت مع جهود مبدعيها منسية الى حد ما .
 الباحث والكاتب «زياد عساف» ظل يقلب ما نسي من الرموز والاغاني والحكايات وخص « ابواب - الراي « بثمرات جهودة التي تنشرها منجمة كل ثلاثاء في هذا المكان من الملحق. لقد ارتقى الغناء العربي مع ظهور الحركة القومية العربية فى مواجهة الثقافة التركية السائدة على يد الشيخ محمد عبد الرحيم المسلوب وعبده الحامولى ومحمد عثمان ، ، عبد الحليم حافظ ومحمد عبد الوهاب وطروب وفيروز وام كلثوم كما لحن وابدع جماليات حياتنا وفنوننا امثال: سلامة حجازى وابراهيم القبانى وداود حسنى وأبو العلا محمد وسيد الصفتى محمدالقصبجى وسيد درويش وزكريا أحمد ومحمود صبح ومحمد عبد الوهاب،ورياض البندك وجميل العاص ومحمد القبنجي وغيرهم كثر.


زياد عساف
باحث ومتخصص في الموسيقى والسينما

 «..أحمد عبدالقادر مغني وملحن واكب افتتاح الاذاعة المصرية..»
«الاغنية الرمضانية «وحوي يا وحوي» حملته الى افاق الشهيرة والريادة».
وحوي يا وحوي... اياحه
وكمان وحوي.... أياحه
رحت يا شعبان... اياحه
وحوينا الدار.. جيت يا رمضان
وحوي يا وحوي
 تلك هي ؛اهم وارق اغنية رمضانية اشتهرت و انتشرت في مصر والعالم العربي، اوائل الثلاثينات ولا زالت تُسمع الى الان وتعيد الذكريات الرمضانية الجميلة الى الملايين الذين تعايشوا معها.
 لا شك هي أغنية شهيرة ولكن مغنيها وللاسف غير معروف للكثيرين وهنا نحاول ان نسلط الضوء على مطرب وملحن قدم العديد من الاغاني بصوته، بالاضافة الى العديد من الالحان لكبار نجوم الطرب من الزمن الجميل.
احمد عبدالقادر من محافظة الشرقية في مصر ومن مواليد 1916، بدأ الغناء وهو في سن السادسة، حيث كان يرتاد حلقات الذكر.
ثم بدأ يغني اغاني ام كلثوم وعبدالوهاب, شارك بالغناء في الاذاعة المصرية ومنذ الايام الاولى لافتتاحها. وقد حصل على دبلوم المعهد العالي للموسيقى عام 1939.

اغنيات من الحان غيره
غنى مجموعة الحان لرياض السنباطي منها: اغنية عن «الحج» و»الخضرة تنعش فؤادي» و»انا احبك», ومن الحان محمد القصبجي أغنية «آه يا قمر», ولزكريا احمد «امتى الهوى» .
ومن الحانه غنى «امتى نعود لك يا نبي» واغنية «دق يا مسحراتي» واغنية «جانا كتاب الله والنور» و»يا حبيب الله يا سيد الكون».. و»على عرفات»

اول من لحن وغنى من شعر نزار قباني
الكثيرون يعتقدون أن اول قصائد الشاعر السوري نزار قباني، تم تلحينها هي القصائد التي عرفت بأصوات غنائية كبيرة امثال المطربة الفنانة نجاة الصغيرة «ايظن» او «رسالة من تحت الماء» لعبدالحليم حافظ او «رسالة من امرأة» لفايزة احمد, ولكن سبقتها اغنية لحنها احمد عبدالقادر وهي قصيدة بعنوان «كيف كان» والتي للأسف لا تذاع في محطات الاذاعة العربية.

جميل واسمر بيتمخطر
جميل واسمر من الاغنيات العربية الجميلة جداً والتي ارتبط بها صوت وشهرة المطرب الاصيل محمد قنديل، لحنها احمد عبدالقادر بأسلوب بسيط وشعبي تواصل معها المستمعون العرب في كل مكان.
ايضا ،غنت له المجموعة الاغنية الدينية الشهيرة «كل الناس بيقولو يا رب» وغنى له عبده السروجي صاحب اغنية «غريب الدار» ،غنى من الحان عبدالقادر «النوبه دي سماح»، ونجاة علي «خلفت اول معاد»، وغنت له نجاة الصغيرة «يا هاجر بحبك» واغنية «أول ما سهرت يا قلبي» وهدى سلطان «يا غالي» واغان اخرى لفايزة احمد وصالح عبدالحي وآخرين .
وعبد القادر .. دخل عالم السينما وشارك في بعض الافلام السينمائية منها «ليلى بنت الصحراء» وفيلم «اما جنان».
وفي عام 1980 تم منحه جائزة الجدارة، ضمن جوائز توزع للمبدعين سنوياً في عيد الفن، وفي آخر أيامه عاش حالة من التصوف وأعتمد «مبتهلاً» في الإذاعة المصرية ومقرئ للقرآن في مسجد الحسين الشهير في القاهرة.
وفي هذا الحي «الحسين» لا زال الاطفال الى الان، يسيرون بالفوانيس في شهر رمضان ليلا وما ان يضغط الطفل على» زر « صغير للفانوس، يأتيه صوت احمد عبدالقادر، بأغنيته الشهيرة «وحوي يا وحوي» وينساب صوته مردداً في زقاق الحسين والجمالية وشارع المعز والغورية ، عدا عن فضاءات اخرى في كل البلاد العربية:
هاتي فانوسك يا ختي يا احسان.. يا لله الغفار.
آه يا ننوسك في ليالي رمضان.. يا لله الغفار.
ماما تبوسك وباباكي كمان..... يا لله الغفار.
وحوي يا وحوي.. اياحه.

ziadfry@yahoo.com