حلول ممكنة!

ممارسة التمارين الرياضية يوميا تعد من اهم طرق العلاج، وتناول ملعقة كبيرة من زيت الزيتون على الريق صباحا وقبل النوم والدخول للحمام للتبرز في موعد محدد يوميا واعطاء الوقت الكافي للخروج، واضافة ملعقة من سكر اللاكتوز الى عصير الفواكه واستعمال زيت البرافين مساء، واستعمال تحاميل الجليسيرين في الحالات الطارئة والحادة، واستخدام المُلينات مثل: اللاكتيولوز واستعمال المنتجات ذات الألياف العالية مثل: Metamucil، وتجنب تناول القهوة الثقيلة والشاي الثقيل (المركّز)


د. عادل حمزة
اختصاصي باطني

في مجتمع الانسان ، ازمات وعوارض صحية كثيرة ؛ للطعام والشراب والادوية دورها في تحديد مدى علاقتها مع الامراض التي تصيب الجهاز الهضمي عند الانسان.
يعد الامساك من الامراض المقلقة والمؤلمة؛ بما يرافقه من عدم انتظام مرور فضلات الجسم» البراز» وعدم القدرة على اخراج الفضلات عن طريق الشرج، او النقص في كمية ما يطرح او شكله وصلابتة .
كما ان قلة عدد المرات التي يخرج بها المريض هذه الفضلات وما يصاحبها من ألم او مضايقة عند التبرز تعد مشكلة المشاكل عند اغلب الناس .
معدل الخروج الطبيعي يتراوح ما بين مرة الى مرتين او ثلاث يوميا، ومن اسباب ضعف حركة الامعاء وقلة الماء في الامعاء وعدم وجود ألياف كافية في الغذاء، مما يؤدي الى زيادة صلابة البراز وصعوبة لحركة الامعاء وعدم القدرة على اخراجه ومن اسبابه الاكثار من تناول بعض الاطعمة مثل اللحوم والاجبان وقلة تناول الماء والسوائل والعصائر الطازجة.

 تأثير الادوية على حدوث الامساك
 كذلك هناك ؛ تأخير او كبت الرغبة في التبرز بسبب الانشغال او عدم التفرغ في ذلك الوقت المناسب للخروج ولا ننسى تأثير بعض الادوية على حدوث الامساك مثل مضادات الحموضة ومضادات السعال والكودينين وحبوب الحديد وادوية ضغط الدم.
كذلك اعتلال افرازات الغدد الدرقية والسكري، وزيادة مستوى الكالسيوم في الدم ونقص البوتاسيوم في الدم ولا ننسى وجود اورام حميد او خبيثة بالقولون والمستقيم حيث تسبب تضيق في الامعاء والمستقيم، كما ينتج الامساك عن وجود بواسير شرجية او شق شرجي حيث يتجنب المريض الدخول الى الامام للتبرز، وبالتالي يفاقم من المعاناة من هذه الحالات المرضية.

 الخمول والكسل وقلة ممارسة الرياضة
 من اسباب الامساك ايضا الخمول والكسل وقلة ممارسة الرياضة والمشي وخاصة المرضى المشلولين او ذوات الاعاقة لقلة الحركة، كذلك التوتر والقلق النفسي قد يسبب الامساك وما يعرف باسم القولون العصبي، كذلك تأثير الادوية النفسية ومضادات الاكتئاب، كذلك من اسباب الامساك الحمل في الاشهر الاخيرة وكذلك الاكثار من تناول المسهلات التي تسبب كسلا في الامعاء مع مرور الزمن تؤدي الى انتفاخ الامعاء وعدم المقدرة على التبرز.
وهناك احيانا اسباب عائلية بحيث يعاني اكثر من فرد في الاسرة من الامساك المزمن.

مضاعفات المرض:
•    حدوث بواسير شرجية او تشققات شرجية او فتق في فتحة الشرج، ونتيجة ارتفاع الضغط الداخلي للبطن يسبب حدوث دوالي الخصية وفتق ازلي او سري.
• حدوث الصداع وقلة الشهية وانتفاخ البطن.
• نقص البوتاسيوم في الدم بسبب المبالغة في استخدام الادوية المسهلة.

 تشخيص المرض
1-    بحث السيرة الذاتية للحالة (وجود امساك مزمن او متكرر) وتحليل الاسباب.
2-    فحوصات للبراز والدم.
3-    سونار للبطن.
4-    في حالة وجود شك بوجود اورام في الامعاء يتم اجراء صور ملونة بالباريوم او صور طبقية وقد يلزم اجراء تنظير للقولون والمستقيم.

طرق العلاج
تناول كميات كافية من السوائل الماء والشوربات والاكثار من تناول الفواكه مثل: التفاح والشمام والمشمش والعنب وخاصة قبل الافطار، والاكثار من تناول الخضراوات مثل: الملوخية والخس والجرجير والنعناع والسبانخ مع تناول الاطعمة الغنية بالألياف مثل القمح والشعير والشوفان، وتناول الفواكه المجففة مثل: التين والبلح والمشمش، وتناول خميرة البيرة التي تنظم وظيفة الامعاء، وتناول العسل واللوز والزنجبيل والسوس والحلبة، وتناول بعض الاعشاب المعروفة لعلاج الامساك مثل: البابونج والنعناع والشومر واليانسون.
كما ان ممارسة التمارين الرياضية يوميا تعد من اهم طرق العلاج، وتناول ملعقة كبيرة من زيت الزيتون على الريق صباحا وقبل النوم والدخول للحمام للتبرز في موعد محدد يوميا واعطاء الوقت الكافي للخروج، واضافة ملعقة من سكر اللاكتوز الى عصير الفواكه واستعمال زيت البرافين مساء، واستعمال تحاميل الجليسيرين في الحالات الطارئة والحادة، واستخدام المُلينات مثل: اللاكتيولوز واستعمال المنتجات ذات الألياف العالية مثل: Metamucil، وتجنب تناول القهوة الثقيلة والشاي الثقيل (المركّز)، وقد تشمل خطة العلاج بالاضافة الى التعليمات الغذائية والادوية اجراءات جراحية معينة لازالة لحميات او اورام او انسدادات بالامعاء وعمليات البواسير والشق الشرجي.