عمان- الرأي-شاركت مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري بالمؤتمر الدولي الثالث لحوار جنوب شمال البحر الابيض المتوسط، الذي دعت إليه الحركة الأوروبية الدولية ببلجيكا، وعقد في تونس بعنوان: «مؤسسات المجتمع المدني والقوى العامة:أية شراكة؟».
ألقى د.عبدالعزيز البابطين كلمة في افتتاح المؤتمر قال فيها: إن الاختلاف بين البشر أمر طبيعي وهو تنوع ضروري يفرضه التوأم مع التاريخ والجغرافيا واختلاف الظروف والأحوال، فالتنوع في ألوان البشر وألسنتهم، ودياناتهم وثقافاتهم واجتهاداتهم السياسية هو أمر موجود منذ بدء الخليقة وسيستمر حتى نهايتها، وهو يماثل التنوع في الطبيعة. معتبرا أن التفكير بإلغاء هذا التنوع البشري الحيوي هو محاولة لتدمير المجتمع الإنساني.
وبين أن منهج مؤسسة البابطين هو الارتفاع فوق الاختلافات الدينية والمذهبية والسياسية إلى الأفق الإنساني العام حيث يتساوى البشر جميعاً في قيمتهم الإنسانية ويتفاضلون بعملهم وخدمتهم للآخرين.