عمان- رهام فاخوري -  قال المدير التنفيذي لجمعية الكاريتاس  الاردنية وائل سليمان ان (7) الاف  سوري تلقوا خدمات انسانية من الجمعية منذ مطلع العام.
واوضح في لقاء مع «الراي» ان الكاريتاس كمؤسسة انسانية تتجاوب مع حالات الطوارئ وتقدم مساعدات انسانية متنوعة منها غذائية او احتياجات منزلية (حرامات طناجر صوبات وغيرها) اضافة الى الحقائب المدرسية.
واعلن سليمان عن مشروع توزيع مساعدات جديدة يبدأ الاسبوع المقبل بالتعاون مع شركاء للجمعية وهم كاريتاس المانيا ولجنة المانونيت المركزية «مؤسسة كندية» بقيمة (550)  الف دينار بالتعاون مع الهيئة الخيرية الهاشمية.
وتشمل المساعدات مواد غذائية وغير غذائية ومواد تنظيف ستوزع على المحتاجين في كل من العاصمة والمفرق والرمثا والزرقاء وهذا لا يقتصر على اللاجئين السوريين وانما على افراد من المجتمع المحلي بحاجة لمساعدات انسانية.
واشار الى تبرع الكاريتاس ب(6) الاف حقيبة مدرسية ليتم توزيعها على مستحقيها في محافظة المفرق بالتعاون مع الحكومة مشيرا الى ان موازنة المساعدات الانسانية للسوريين مختلفة عن موازنة الكاريتاس السنوية، لانها حالة طوارئ وحدث غير متوقع وكانت قيمتها منذ مطلع العام للان (1.5) دينار اردني بما فيها الحملة الجديدة.
وتستمر الكاريتاس بتقديم مساعداتها الانسانية لجميع محتاجيها من مختلف الجنسيات وهي خدمات طبية وانسانية وتعليمية وتوعية، وقدمت خلال اول ثلاثة اشهر من العام (12916) الف خدمة توزعت على الاردنيين (3424) خدمة والعراقيين (3802) خدمة والسوريين (411) خدمة والجنسيات الاخرى (5279) خدمة.   
والكاريتاس جمعية عالمية موزعة في (182) دولة ومن اوائل الجمعيات المسجلة لدى وزارة التنمية الاجتماعية عام 1967 ولديها عيادات منتشرة في العديد من المحافظات في المملكة بحيث تخفف العبء عن العيادات الحكومية.
وتشتغل الكاريتاس في القطاعات الصحية والتعليم والمساعدات الانسانية والمشاريع الصغيرة والتوعية والشباب.