عبدالهادي راجي المجالي

أريد أن اروي قصة للنائب عبدالله النسور....
يوم الخميس الماضي كنت مدعوا لمنسف في الجنوب , وفي العادة تندلع مناسبات المناسف تحت بيوت الشعر ,...أخترت منسفا برأس بمعنى أخر قمت بالتنشين على منسف في زاوية بعيدة...وأنطلقت اليه وأنا والحمد لله أملك رصيدا وطنيا من الكوليسترول.
من وقف معي على المنسف هم من أقربائي ولكن كان هناك ضيف يدعى (جميل) وهو شاب وسيم يرتدي بدلة وربطة عنق...وتبدو على ملامحه اثار النعمة....جميل طلب (ملعئه) قال لنا :- ممكن (ملعئه)...والجميع نظر الي..وكأنهم يكلفونني عنوة بالمهمة....نحن في بيت شعر والمنازل بعيدة والعالم كلها مشغولة بالأكل...من أين أحضر(ملعئه ) لجميل ؟
المشكلة أن أبناء العمومة الذين وقفوا معي على المنسف خجلوا قليلا من البدء بالأكل...حتى لا يشعر الضيف بالحرج وأنتظروني من اجل أحضار (الملعئه)...
بصراحة لم أتمكن من الحصول عليها , لأن العرف أن تأكل الرجال بيديها.
عدت للمنسف وأعتذرت للاخ جميل وتقدمت بحل بديل وهو أني قمت بأحضار رغيف خبز (شراك) ثم حشوته باللحم وقليل من الرز وقلت لجميل :- أننا نعتذر كعائلة وعشيرة عن هذا الموقف المحرج وتستطيع أن تستعيض عن (الملعئه)...بسندويشة لحم.
المشهد أثار قريحة الموجودين وبدأوا بالضحك المبطن....
جميل يعرف أننا في بيت شعر ويدرك أن جميع الموجودين على المنسف يرتدون دشاديش و(مشمرين) عن أيديهم...ويعرف أيضا أن بيت الشعر بني في منطقة خالية وأن أحضار (ملعئه) يحتاج لوقت طويل....
أنا أستغرب من الذي يقف على منسف في ظروف كهذه ويطلب (ملعئه)
لماذا اكتب هذا المقال للنائب عبدالله النسور...
أولا:- حين يتهم النائب النسور حكومة الطراونة بانها محافظة...هذا يعني بأن النائب المحترم ليبرالي والليبرالية في هذا الموقف تشبه جميل الذي يطلب (ملعئه) على منسف تم تقديمه في بيت شعر.
ثانيا:- هل يأكل معالي أبو زهير الملوخية مثلا بالشوكة والسكين..ام هل يتناول المنسف...عبر عيدان (السوشي) ؟
ثالثا:- ابو زهير كان وزيرا في حكومة عبدالسلام المجالي واعتقلت لحظة تسلمه وزارة الاعلام في ذلك الوقت مدة (14) يوما..على ماذا ؟ لا اعرف للآن...وللعلم في الاعتقال اذا جاءك الطعام بدون (ملعئه) فعليك أن (تدبر حالك)...لأنك اذا سألت السجان سيقول لك :- (يجعلك لا أكلت هات جاي)....ولم نعرف (ابو زهير) في ذلك الوقت على أنه ليبرالي.
رابعا :- نقيض المحافظ هو الليبرالي...ولكن هناك مسألة مهمة وهي يجب معرفة الفارق بين الليبرالي والليبراعي..أنا مثلا (ليبراعي) وأظن أن تاريخ السلط شبيه بتاريخ الكرك فالناس هناك كانت تأكل القلاية غماس الا اذا كان ابو زهير في طفولته يتناولها بـ(الملعئه).
خامسا :- مطالبات معالي النائب عبدالله النسور أمس تشبه الى حد بعيد موقف جميل الذي طلب (ملعئه) على المنسف....
سادسا :- اريد أن أنهي المقال بكلمة مهمة وهي أن كل أنواع الأطعمة من الممكن تحويلها في لحظة ما الى سندويشات الا المنسف...وأظن أن فايز الطراونة بمظهره وسلوكه وكشرته..يشبه المنسف الأردني...تماما
سابعا :-....وحد الله يا أبا زهير.

hadi.ejjbed@hotmail.com